مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 22 سبتمبر 2019 12:55 مساءً

  

عناوين اليوم
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية.. الغارديان: السودان يحتفل بمحاكمة "الديكتاتور المسن" بعد اتفاق تاريخي

الاثنين 19 أغسطس 2019 09:22 صباحاً
(عدن الغد)بي بي سي:

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الاثنين عددا من القضايا من بينها توقيع اتفاق تقاسم السلطة في السودان، وتفجير انتحاري في عرس في أفغانستان راح ضحيته العشرات والتداعيات المحتملة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

البداية من صحيفة الغارديان وتقرير لجاسون بيرك وزينب محمد صالح من الخرطوم بعنوان "السودان يحتفل بمحاكمة الديكتاتور المسن بعد اتفاق تاريخي يمهد لحكم مدني".

ويقول التقرير إن الرئيس السوداني السابق عمر البشير سيمثل أمام المحكمة اليوم في بداية محاكمة في قضية فساد قد تؤدي إلى سجن "المستبد المخلوع" لأعوام طويلة.

وتقول الصحيفة إن البشير أُطيح به في أبريل/نيسان عندما سحبت قوات الأمن دعمها لنظامه بعد شهور من الاحتجاجات الشعبية، وهو الآن في السجن ويواجه اتهامات بحيازة نقد اجنبي والفساد وتلقي هدايا بصورة غير مشروعة.

ويقول التقرير إن النشطاء المؤيدين للديمقراطية وضحايا خروقات حقوق الإنسان الممنهجة طوال حكم البشير الذي دام 30 عاما يأملون أن يوجه للبشير ايضا الاتهام بالضلوع في قتل المتظاهرين.

وتضيف الصحيفة أن المحاكمة تأتي في الوقت الذي بدأ فيه الحكام العسكريون وقادة المتظاهرين في تطبيق اتفاق تاريخي تم التوصل إليه الشهر الحالي ويهدف لتمهيد الطريق للحكم المدني.

وتقول الصحيفة إن الاتفاق قوبل بالترحيب والارتياح من الجانبين، حيث رأى فيه المتظاهرون انتصارا "لثورتهم" ورآه الجنرالات على أنه نجاح لهم في تجنب حرب أهلية في البلاد.

وقال أحمد سليمان، الباحث في مؤسسة تشاتام هاوس البحثية في لندن للصحيفة "إنها حكومة انتقالية جديدة...تضم الكثيرين من الذين عملوا تحت إمرة البشير وكانوا مؤيدين له".

وأضاف "ليس الحال أن الثورة كانت ناجحة تماما وأننا نبدأ صفحة جديدة. كان الأمر بحاجة إلى تسوية حتى تتقدم البلاد، ولكنه يعني مواجهة خيارات صعبة".

وتقول الصحيفة إنه يوجد بالفعل غضب في السودان لأن البشير لن توجه له يمثل أمام المحكمة فيما يعلق باتهامات أكثر خطورة.

وتحدث الصحيفة إلى أماني عبد الجليل، وهي طالبت في الحادية والعشرين فقدت القدرة على البصر في إحدى عينيها بعد أن أصابتها عبوة للغاز المسيل للدموع اطلقتها قوات الأمن لتفريق متظاهرين في فبراير/شباط الماضي.

وقالت أماني للصحيفة "إنها ليست العدالة التي نريدها...وفي النهاية لن يحاسب عن الأشياء التي قام بها. لن يستعيد أي من الذين فقدوا عضوا من أجسادهم هذا العضو ولن يعود الشهداء إلى الحياة".

"مأساة أفغانستان"

جنازة ضحايا الهجوم الانتحاريمصدر الصورةREUTERSImage captionجنازة ضحايا الهجوم الانتحاري

ننتقل إلى صحيفة ديلي تلغراف، التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "مأساة أفغانستان". وتقول الصحيفة إن الهجوم الانتحاري المروع في كابول الذي قتل فيه 63 من ضيوف حفل زفاف يأتي وسط مساع للتوصل إلى اتفاق سلام في البلاد بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية.

وتقول الصحيفة إن مرتكبي هذه الجريمة الشنعاء كانوا مفجرين انتحارين نفذوا التفجير بناء على دعوة من تنظيم الدولة الإسلامية، التي تم القضاء على خلافتها ولكن تأثيرها ما زال ملموسا في المنطقة بأسرها.

وتقول الصحيفة إن التفجير لم يكن من قبيل المصادفة أنه جاء في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة وطالبان التوصل إلى اتفاق للسماح للقوات الأمريكية في افغانستان بالعودة إلى ديارها بعد 18 عاما من القدوم إليها.

وتضيف الصحيفة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اشار، بعد لقائه مع مبعوثه للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد، أنه تم تحقيق تقدم كاف للتوصل إلى اتفاق مع طالبان. وتقول الصحيفة إن استمرار العنف سيزيد من صعوبة التوصل إلى اتفاق، ويهدف إلى ذلك.

"طلاق شائك"

بوريس جونسونمصدر الصورةGETTY IMAGESImage captionجونسون تعهد بإتمام عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

وجاءت افتتاحية صحيفة التايمز بعنوان "طلاق شائك". وتقول الصحيفة إن الوثائق المسربة التي توضح النتائج الأولية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق تدعو للتفكير.

وتضيف أنه بينما يستعد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون للسفر إلى أوروبا عليه أن يبذل قصارى جهده للتوصل إلى اتفاق للخروج.

وتشير التايمز إلى أن جونسون يسافر هذا الأسبوع للقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ويأتي ذلك قبل قمة الدول الصناعية السبع الكبرى، وأنه يجب أن يغتنم هذه الزيارة للتوصل إلى اتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد.

وتقول الصحيفة إن وثائق حكومية مسربة نشرتها صنداي تايمز بالأمس تلقي الضوء على مخاطر الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق. وتقول إنه إذا تحققت توقعات الوثائق المسربة بشأن النقص في الغذاء والأدوية والوقود الذي ستشهده بريطانيا حال الخروج دون اتفاق، فإن ذلك يعني أن بريطانيا ستشهد أزمة لم تشهد نظيرا لها منذ عقود.

 

المزيد في العالم من حولنا
إيران تعتزم تقديم «خطة لأمن الخليج» في الأمم المتحدة
أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم (الأحد)، أن وجود قوات أجنبية في الخليج يؤدي إلى تفاقم «غياب الأمن»، وذلك بعد الإعلان عن إرسال تعزيزات أميركية إلى
روحاني: وجود قوات أجنبية في الخليج يؤدي إلى تفاقم "غياب الأمن"
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأحد، إن وجود قوات أجنبية في الخليج يؤدي إلى تفاقم "غياب الأمن"، وذلك بعد الإعلان عن إرسال تعزيزات أميركية إلى المنطقة.   وأشار
وزير الدفاع الروسي يحدد التهديد الرئيسي لبلاده
أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن ثقة الولايات المتحدة في تفوقها بالقوة واحتمال اتخاذها لخطوات غير معقولة بهذا السبب تمثل تهديدا رئيسيا بالنسبة لروسيا




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري -وصول معدات عسكرية سعودية إلى شقرة والسعودية تبدأ صرفات مرتبات 6 الف مقاتل في ابين
السعودية تصدر اعفاء من الرسوم والغرامات للمقيمين اليمنيين
عاجل: عدد من وزراء الحكومة يصلون سلطنة عُمان في طريقهم الى المهرة وشبوة
العميد جواس يزور الوحدات العسكرية المرابطة في ابين
إبعاد سياسي يمني من المملكة بسبب ارائه السياسية
مقالات الرأي
نعمان الحكيم سعدنا بالمشاركة اليوم السبت في فعاليات الاحتفاء بالذكرى ال38 لليوم العالمي للسلام، بدعوة
كيف نفهم مفهوم دولة ايران ودورها المعادي للإسلام وهي من تدعي أنها دولة إسلامية وتحمي الاسلام اربع عواصم
تعديلات وزارية في حكومة الشرعية، ذهب معياد، وجاء الفضلي، وحل بن بريك وزيراً للمالية، والحضرمي من نائب
د. أحمد عبيد بن دغر    21 سبتمبر 2019   لا أرى في مطالب أبناء حضرموت جديداً مبالغاً فيه، لقد كانت المطالب
-بصفتي احد أبناء عدن, بعد اليوم لن اسمح لاحد ان يمثلني في اي ورشة او مؤتمر او تجمع في الداخل او الخارج .وهو ينكر
تتقاطع التحليلات العاطفية مع نظرية المؤامرة أو حتى التشفي لتحليل الاعتداء الإرهابي على بقيق شرق المملكة
لا خشية كثيرا من قرارات هادي الكارثية، ولا خشية ايضا من صراعات الاطراف المحلية وتشعب مشاريعها، ولا خشية حتى
لا اظن ان الرئيس هادي يجهل من هو القائد العسكري الميداني المخضرم البطل اللواء الركن فضل حسن محمد العمري الذي
عندما تمنح أمريكا تأشيرة دخول للرئيس الإيراني ووزير خارجيته يعتبر رسالة للوطن العربي والعالم الإسلامي السني
الهجمات التي تستهدف المنشآت النفطية السعودية حلقة متقدمة في سلسلة المؤامرة، أطرافها كثر، فاعل ومتبن
-
اتبعنا على فيسبوك