مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 أكتوبر 2019 11:05 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 21 سبتمبر 2019 12:15 صباحاً

باعةُ الوهم

كلنا نحب أن حلم ونتمنى أن تصبح أحلامنا حقيقة كما نحلم ونتمنى للآخرين أحلاما سعيدة، ومنا من يعيش حلما لا يريد أن يستيقض منه حتى لو كان هذا الحلم الذي يعيشه سوف يؤدي به إلى طريق مسدود وأفق مظلم ، راميا بكل نصائح أخوته ومحبيه عرض الحائط مقابل سعادة أو نزوة لحظية، فعندها فقط تتحول الأحلام إلى أوهام يظل صاحبها غريقا في متاهة ليس لها نهاية.

من يشتري الوهم مقابل السعادة هو الذي يطارد سراب الماء في أرض جدباء ، ومثله ، " مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ " الآية الكريمة .
فبائع الوهم يراقب حال ضحيته بمكر ويدخل له بحيلة من مكامن الضعف في نفسه ثم يقنعه بأن ما يشتريه منه من وهم هو حقيقي وهكذا يوقع به!
كثير من الأوهام يتم إقتياد الشباب والشابات إليها بإستغلال حاجتهم وعوزهم، فيظلون يركضون خلف وعود وأوهام حتى إذا إنكشف الغطاء عنهم يجدون أنفسهم قد خسروا أعزَّ ما لديهم.

مع غلاء المهور وندرة الأشغال واستحالة بناء البيوت يجد كثير من الشباب والشابات أنفسهم في مجتمع عقّد الحلال حتى صار الحرام سهلا وميسرا، فأصبحت فئة كبيرة من المجتمع فريسة للوهم والمتعة الزائفة والمؤقتة التي تؤدي بالمجتمعات إلى الإنهيار الفكري والتفكك الأسري ومشاكل شرف لا تحمد عقباها .
أن مجتمعاتنا التي سحقتها الأزمات والمحن والتي أضحت لا تفرق بين الأحلام والأوهام ، بل لم يعد للأحلام وجودا في قواميسها الأدبية قد تشوهة الأحلام واندثرت حتى مال بها المئال إلى الزوال .
نسعى لسنوات خلف أبواب نظن أنها مجرد أحلام كتحسن الخدمات وانتهاء الحرب وبزوغ فجر السلام والتعايش ، وهي في الأصح حقوق وليست مجرد أحلام تحولت إلى أوهام .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
سألني صديق عن الحالة فاجتهدت وقلت : الحمل ظاهر والولادة لا محالة , لكن كيفية الولادة هي المشكل  في هذه
بعد مقالين تحت عنوان: "الشعب اليمني هو العنوان"، وطرح مبادرة أتمنى أن تترجم إلى واقع ولو بطريقه مختلفة. عندما
اختيار الشعب التونسي للمرشح قيس سعيد كرئيس مستقل يدل على نضج ديمقراطي ووعي شعبي بالمرحلة التي يمرون بها
  دول العالم لم تعد منقسمة على بعضها مهما حاول ويحاول بعض المضطربين نفسيا تعكير الأجواء حتى بواسطة تبديل
  أكثر من 25 سنة مضت من عمر وثيقة العهد و الاتفاق التي وقعها البيض مع عفاش في الأردن وبرعاية من الملك حسين ،
اقدم المجلس الانتقالي على طرد الشرعية دون رويه عن كيفية ادارة البلد وسد الفراغ في الجانب الامني والعسكري
حقيقة، إن لم يكن من المستحيل ، فمن الصعب، أن تكتب عن رجل بحجم وطن، وأن تكتب عن رجال صنعوا تاريخاً، وسطروا
الشيخ عثمان إحدى مديريات محافظة عدن ذات الأهمية الاستراتيجية في المحافظة والتي تحتل أهمية تجارية كونها سوق
-
اتبعنا على فيسبوك