مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مايو 2020 02:49 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 21 سبتمبر 2019 12:15 صباحاً

باعةُ الوهم

كلنا نحب أن حلم ونتمنى أن تصبح أحلامنا حقيقة كما نحلم ونتمنى للآخرين أحلاما سعيدة، ومنا من يعيش حلما لا يريد أن يستيقض منه حتى لو كان هذا الحلم الذي يعيشه سوف يؤدي به إلى طريق مسدود وأفق مظلم ، راميا بكل نصائح أخوته ومحبيه عرض الحائط مقابل سعادة أو نزوة لحظية، فعندها فقط تتحول الأحلام إلى أوهام يظل صاحبها غريقا في متاهة ليس لها نهاية.

من يشتري الوهم مقابل السعادة هو الذي يطارد سراب الماء في أرض جدباء ، ومثله ، " مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ " الآية الكريمة .
فبائع الوهم يراقب حال ضحيته بمكر ويدخل له بحيلة من مكامن الضعف في نفسه ثم يقنعه بأن ما يشتريه منه من وهم هو حقيقي وهكذا يوقع به!
كثير من الأوهام يتم إقتياد الشباب والشابات إليها بإستغلال حاجتهم وعوزهم، فيظلون يركضون خلف وعود وأوهام حتى إذا إنكشف الغطاء عنهم يجدون أنفسهم قد خسروا أعزَّ ما لديهم.

مع غلاء المهور وندرة الأشغال واستحالة بناء البيوت يجد كثير من الشباب والشابات أنفسهم في مجتمع عقّد الحلال حتى صار الحرام سهلا وميسرا، فأصبحت فئة كبيرة من المجتمع فريسة للوهم والمتعة الزائفة والمؤقتة التي تؤدي بالمجتمعات إلى الإنهيار الفكري والتفكك الأسري ومشاكل شرف لا تحمد عقباها .
أن مجتمعاتنا التي سحقتها الأزمات والمحن والتي أضحت لا تفرق بين الأحلام والأوهام ، بل لم يعد للأحلام وجودا في قواميسها الأدبية قد تشوهة الأحلام واندثرت حتى مال بها المئال إلى الزوال .
نسعى لسنوات خلف أبواب نظن أنها مجرد أحلام كتحسن الخدمات وانتهاء الحرب وبزوغ فجر السلام والتعايش ، وهي في الأصح حقوق وليست مجرد أحلام تحولت إلى أوهام .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
    أتحدث معكم من معطيات على أرض الواقع بعقلانية بعيدا عن العواطف . لقد توصلت إلى حقيقة لا أتقبلها كمناضل
  كتب / عدنان بن عفيف : فكرة تكوين المكون المعول عليه النهوض بحضرموت واقعآ ليست وليدة لكنها أضحت ملحة خصوصا
  رغم الوجع، و الحصار، و الموت و الدمار عشنا ذكرى فرحة غامرة لن تتكرر للأبد و ستدون للتاريخ كله و سيفتخر
كورونا ... لاتشفي فيه ولاشماتة ..انما فرصة لمحاسبة النفس والتسامح والتوبة ..(لمن يعقل) هو لاينتمي لطرف من أطراف
 تخرجت من كلية الحقوق، جامعة عدن، في عام 1989وبحسب تخصصي أحالتني دائرة الكادر في وزارة الدفاع للعمل في دائرة
بشكل شبه يومي نسمع عن وفاة أشخاص كانوا بكامل صحتهم وفجأة نتلقى فاجعتهم بشكل مفاجى دون سابق إنذار بعد أن كانوا
رأى الجميع وسمعنا كلنا تجاه ماحصل لأسر الشهداء والجرحى بأقليم عدن إثناء توجيه صرف مرتباتهم في الوقت الإضافي
زميلنا سفير النادي الدولي للاعلام الرياضي الصحفي/ محمد النعماني ابو شامل داخ السبع دوخات وهو يتابع الإفراج
-
اتبعنا على فيسبوك