مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 28 نوفمبر 2020 01:27 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 08 أبريل 2020 02:11 مساءً

أين الثورة ضد الفساد في مؤسسات ومرافق الدولة ..؟!


نحن ندفع غالياً فاتورة وضريبة وثمن (مدنيتنا وسلوكياتنا وأخلاقياتنا الحضارية والإنسانية) نتجرع ونتكبد ويلات وعذابات وظلمات ( التجاهل والإقصاء والإلغاء وطمس الملامح والهوية العدنية ) من كل الأطراف التي أستفادت من الصراعات الدموية عبر كل المراحل والحقب الزمنية الســياسية منــذ بــزوغ فــجر الإســتــقلال الوطني في ( عام 1967م ) ورحـــــــيــــل الإســــــتعــــمار الــبريطاني حــتى يـــــــومــنــا هــــــذا ..
تـــــلـــــك ( الحقيقة المطلقة القاسية نعلنها للكون بأسره بكل مرارة وغصة وألـم) .. فهل تعلمون أننا لسنا في سيناريو وأجندة (المنتصرين) وأن حكامنا لا يمتلكون الإرادة السياسية الوطنية والقرار في رسم ملامح حاضرنا ومستقبلنا القادم .. المجهول .
ذلــك ماتــوكــده قراءاتنا ومعايشتنا منذ عقوداً وأزمنة للوقائع التاريخية والمنعطفات والأحداث السياسية وموجات الحروب والإقتتال التي تخللت مسيرة ومعترك الــمشهد السياسي ( الدموي ) في مدينة عدن والجنوب من أجل الوصول إلى مـــــقالــــيد ســـــدة الحكم والــــسيطرة والسلـــطــــة ( الأحـاديـة) .
تعبنا .. شخنا .. هرمنا .. ونموت قهراً وحزناً وحسرة وكمداً في كل لحظة على كل الشهداء من أبنائنا وشبابنا اللذين تضرجت دمائهم بتربة هذا الوطن للخلاص من الإحتلال الحوثي العفاشي المتغطرس الغاصب.. وأزدادت معاناتنا بكل المنغصات الغير أدمية التي نعيشها ونكابدها جميعاً خصوصاً الشيوخ والأمهات والأطفال والأمراض اللذين يغتسلون على مدار الساعة بحمامات العرق المتصببة والمحرقة..

إن مايحدث من معاناة وألم وعذاب يدمي قلوبنا وأجسادنا المنهكة المرهقة المتعبة بنيران ولهيب إحتراق الأفئدة والأرواح والمآقي بسبب عدم توفر خدمات المياه والكهرباء وإيقاف مرتبات موظفي الدولة منذ عدة أشهر وإنتشار الأوبئة المميتةحالات الملاريا وحمئ الضنك والمكرفس والتيفوئيد وغياب الدولة على أرض الواقع في مواجهة جائحة فيروس كورونا الفتاك الذي لم يجهز له طبياً لإستقبال الكارثة والجائحة العالمية بعد التأكد أن الحجر الصحي لاتتوفر به الأجهزة والأدوية المطلوبة لإنقاذ أروح أبناء الوطن ..

أغـيثـونا .. أسعـفـونا .. أنـقـذونا .. ( أو فـــل تـــــــتــــركونـــا) على أقل تقدير بلا خــطابات رنانة فارغة ( المحتوى والمضمون .. ) وتصريحات كاذبة في وسائل الإعلام.
أين الثورة ضد الفساد.. ؟!! والفاسدين الذين لا يزالون ينهبون ويعبثون في مؤسسات ومرافق الدولة .. أين الأمن والأمان والسكينة والإســـتقرار ..؟!! من أجـــل ســعــادة ورفاهية ورخاء المواطن الــذي يــعيش في مــستوى إنــساني مــتدني لــلــغايــــة ( وتحت خـط الفـقر )، في واقع الأمر لم نكن ندرك أن الحال سيـتدهور وينهار قبل الحرب وبعدها بهذه الصورة الدراماتيكية المفزعة المخيفة من البشاعة والفضاعة والقتامة ..

وأننا سنواصل دفع الثمن باهظـــاً مكلــفاً فـــــي ( العـهـد السابق واللاحق ) فوق ما تحملناه في تلك السنوات العجاف منذ ( 25 عاماً ) من العبودية والإضطهاد .. ولاندري ( ملامح القادم المجهول) فيما تبقى من أعمارنا وحياتنا ومستقبل أبنائنا في وطن يلهث حكامه ويتفننون في نهب وسرقه وإبتزاز قوة شعبهم ...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : استشهاد 9 من جنود الانتقالي وقياديين اثر تعرضهم لقصف بجبهة الطرية
مسؤول حكومي: تشكيل الحكومة اصبح شبة جاهز وهذا ما يعرقل إعلانها
قصة اغرب الى الخيال .. مستشفى بعدن يحتجز مواطن داخل غرفة منذ أربعة اشهر لعدم قدرته على سداد مستحقات العلاج
قيادي مؤتمري كبير يعلن نيته العودة الى صنعاء
لقاء قبلي لقبائل باكازم في عدن يمهل السلطات 48 ساعة لضبط قتلة أبنائهم
مقالات الرأي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.ومساء الخير جنوبنا الحبيب ومساء الخير ياعدن دمت حرة وآمنة ياعدن  ⁃ عدن
يُقال أن ياسر اليماني يلمح بعودة وشيكة إلى صنعاء؛ عاصمة الدولة الهاشمية غير المعلنة، وهو القيادي المؤتمري
  يسعدني ويشرفني بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا الذكرى الـ 53 للاستقلال الوطني في جنوب الوطن أن اهنئ
مامصير قضية الطالب العدني المتميز أحمد محمد احمد بن شعيب ورفيقه الذين قتلا بحادث تفحيط متهور لشابين
(أحكام الحوثيين تنم عن غباء سياسي وتكشف مدى إستحالة تعايش الجماعة مع بقية شرائح المجتمع) ! واضح جدا ان سلطات
    ✅ ماتمنيت ان اشخصن لكن الحدث فرض الشخصنة لانه حدث لن يسكت عنه او يرتضيه او يصنع المبررات له الا طبال ،
إن الخضوع لفكرة تقسيم اليمن طائفياً شر محض لسببين بديهيين هما: الأول: أن اليمن لم تكن حاضنة أو مرتعا لمذهب
المنطق يقول لكي ننقذ اليمن ، فلابد من حكومة فاعلة تضم وزراء نشطين وخبراء في مجال الإصلاحات السياسية
يعاني موظفي الدولة من انعدام تام للمرتبات وازدياد معاناتهم في مناطق الجمهورية كاملة في ظل موقف مخزي وفشل من
  كُتب بواسطة : محمد سالم بارمادة      من فترة وأخرى يحرص فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور
-
اتبعنا على فيسبوك