مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 04:15 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 24 مايو 2020 12:36 صباحاً

عيدهم بين أهلهم نحن صوتهم !!

أبرار عبد الكريم الإرياني

الأمر ليس أني أدمنت الألم ، بالعكس أنا سعيدة جداً هذا العام وأعتبر نفسي من المحظوظين القلة في 2020 والذين عاد لهم والدهم وعاد عليهم العيد لا ذوي مفقودين ولا ذوي مسجونين ..
لكن الذي يؤلمني حقاً الليلة هو تخيلي لعمق الألم الذي تعيشه أسر أخرى ، كم أم وكم زوجة يبكين الليلة ؟
كم أطفال لن يوقظهم ابائهم مع الفجر ليستعدوا لصلاة العيد؟ كم طفلة لن تذهب اليوم إلى "المنقشه" لأن والدها لن يأخذها ويعيدها من وإلى المنزل؟
كم عدد الأسر التي لازالت تأمل أن يطرق ابنها أو ابوها أو زوجها المعتقل ؟
كم عدد الأسر التي تبكي الآن ؟؟ قد يفوق عدد الأسر الباكية اليوم عدد الأسر السعيدة ، قد يتجاوز عدد الأطفال الباكين الليلة والمشتاقين لغائبيهم عدد الأطفال السعداء بالعيد !
إنني أشارك الجميع ألمهم الليلة ، لقد كنت في الموقف ذاته العام السابق لقد انتظرنا والدي حتى الواحدة بعد الفجر كنا آملين أنه سيعود لكنه لم يعد ولم نبقى نحن في المنزل المليء بغياب والدي ، تركنا كل شيء وذهبنا إلى أبعد نقطة عن المنزل إلى حزيز ، فراراً من كل ما ومن قد يؤلمنا ، أشارك الجميع ألمهم الليلة وأتمنى لو أني كنت صاحبة القرار لأعدت الجميع لذويهم ، لجعلت عنابر السجن فارغة اليوم ، لتركت السجناء ينعمون بلحظات الفرح بجوار ابنائهم وزوجاتهم وأمهاتهم وابائهم ..

لنقف جميعاً هنا ، لنوصل أصوات اولئك الأطفال المحرومين من فرحة الغد ، لنتجاوز مع زوجات السجناء شعورهن بالعجز وقيلة الحيلة ، لنقف هنا مع السجناء الذين يبكون الليلة لعدم وجودهم بجوار أسرهم ، لنقف هنا وليكن الله مع الجميع وليطمئن قلوبكم بعودة المعتقلين والغائبين جميعاً

تعليقات القراء
465119
[1] مبروك لكي و اسرتك و بارك الله فيكم جميعا
الأحد 24 مايو 2020
عبدالله السنباني | اليمن
نشعر بالسعادة للمحرررين و بالحزن على المظلومين و المغبين . وان كنت لا اعرفكم . اليمن في حزن مستمر منذ دبر الخونه الانقلاب على الدولة اليمنية وعلى راسهم الخائن الملعون علي عبداللة صالح واسرته الملعونة لعنة الله عليهم اجمعين . اللهم اضرب الظالمين بالظالمين و اخرج شعب اليمن من بينهم سالمين

465119
[2] يكفي تعليق رقم واحد
الأحد 24 مايو 2020
يسلم طالب | ردفان
رقم واحد جواب رقم واحد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: بيان هام صادر عن الإدارة الذاتية التابعة للمجلس الانتقالي
مدير التوجيه المعنوي للقوات المسلحة يبشر بحدث تاريخي خلال الساعات القادمة
قيادي بالانتقالي يوجه رسالة هامة للرئيس هادي.. ماذا تضمنت؟
مدير دائرة التوجيه المعنوي للجيش يعلق على بيان الانتقالي
اختفاء شاب في عدن وأسرته تناشد مساعدتها للعثور عليه
مقالات الرأي
حينما كان الهواء السبتمبري يملأ رئة الشاعر والفنان، كان ثمة موجة مدروسة من الفن الموجّه نحو الزارع والعامل
كانت التسعينيات من القرن الماضي آخر أيام متابعتي للمسلسلات التلفزيونية ،  فلم تكن المعيشة صعبة كما هي عليه
الفقيد المناضل سالم منصور الجعدني أو كما لقبته عمر المختار للقضية الجنوبية، شيخ كبير قضى حياته في ساحات
هذا الذي يدور ما تؤكده المؤشرات السياسية والعسكرية والمواقف المتناقضة حول توقف المفاوضات بين الانتقالي
كرم الله الإنسان بالعقل, وميزة بالتفكير, وفارق استخدام العقل , أوجد فروق فردية وجماعية , وشتان بين عقل مأسور
  بقلم /صالح علي الدويل باراس ✅"كان البدو قديما اذا مرض مريضهم او غاب غائبهم او خاف خائفهم ...الخ ينذرون
  منذ ان انتصر الشيخ سالم شعرت اننا لم نعد بحاجة الى تنفيذ اي اتفاق ينتقص مما تحقق وفي تاريخ الامم اي نصر
سكنت في مدينة البعوث الاسلامية عام ١٩٩٤م السكن الخاص بالطلاب الوافدين بجامعة الازهر وكانت لي غرفة خاصة
كنا قد أستبشرنا خيرا بقرب التوصل لتفاهمات بشأن تطبيق اتفاق الرياض على اعتبار ان سريان الاتفاق سيمهد لإعادة
الوضع يزداد سؤٱكهرباء مافيش ، الماء ينقطع وفي بعض الأماكن مقطوع نهائي ،الطرقات مكسرة ، والعمائر مدمرة ،
-
اتبعنا على فيسبوك