مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 11 يوليو 2020 11:52 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 29 مايو 2020 09:39 صباحاً

الصيف الكارثي وضع طبيعي لغياب إرادة الدولة بإصلاح المنظومة

هل ما شهدته كهرباء عدن من جرعات في انقطاع التيار الكهربائي مفاجئة بمعنى للشارع بعدن , هل هذا العجز بالتوليد كان وليد الصدفة?  اما ان هناك من يعمل على استغلال جرعات انقطاع التيار لتصفية حسابات خاصة مع المجلس الانتقالي سيما بعد إعلانه الإدارة الذاتية للجنوب و العاصمة عدن تحديدا من جانب و تصفية حسابات مع شخص مدير كهرباء العاصمة عدن مجيب الشعبي بعدما ازعجهم ولاءه وحبه وتفانيه لعمله و اصراره على ايصال سفينة كهرباء عدن الى بر الأمان وفي ظل المخطط الخفي لحزب الاصلاح بخصخصة قطاع الكهرباء بالعاصمة عدن.


سبق لنا ومن خلال اكثر من تحقيق صحفي وعلى صفحات صحيفة عدن الغد قدمنا خلالها قراءة لواقع كهرباء عدن خلال الصيف الحالي و تطرقنا الى توليد كل محطة من محطات التوليد ان كانت الحكومية او الطاقة المشتراه و صول الى استنتاجات عن ساعات الانقطاع و اللصي و نسبة العجز المتوقعة خلال الصيف ولا اخفي عليكم اني اصيبت بالاحباط وانا لم جد آذان صاغية او اي تفاعل مجتمعي مع ماطرحناه رغم خطورته .


ليس ذلك فحسب فمدير كهرباء العاصمة عدن مجيب الشعبي قد اختصر الموضوع من خلال اللقاءات الصحفية بأن الصيف القادم و المقصود الصيف الحالي انه صيف كارثي وهذا با اعتقاذي ابلغ رسالة عن وضعية الصيف فهل هناك عبارة اشد من كارثي كان ينبغي ان يقولها الشعبي حتى يفهم اصحاب الشأن عن وضعية الكهرباء.


الكل وصلت له الرسالة والكل يعلم بان وضعية الكهرباء لاتسر العدو قبل الحبيب وان الانقطاعات التي شهدتها بفصل الشتاء دليل على هشاشة الشبكة وان الكارثة وشيكة اذا لم تدخل قيادة الدولة بانقاد ما يمكن انقاده.


مرت الأشهر و لم يحرك ساكن بوضع كهرباء عدن ولم تجد صيحات المناشدات لكهرباء عدن بتوفير قطع الغيار و اجراء الصيانة للمحطات حتى تكون بجاهزية قبل فصل الصيف فكان السكوت سيد الموقف 
اذا لماذا نبرئ من اخل بواجباته تجاه تأهيل محطات الكهرباء و عرقل توفير قطع الغيار حيث مسؤوليتها تقع على وزارة الكهرباء و المالية .


هل يعقل تبقى طلبات توفير قطع الغيار حبيست الاداراج عامين فقد تقدمت كهرباء بطلبات قطع الغيار الى وزاره الكهرباء عام 2018 و عند عدم الاستجابة تم إعادة تقديم الطلبات عام 2019 دون تحريك ساكن ومن البديهي ان تكون محطات التوليدهي من يدفع الثمن.


ترك المذنب و المتسبب الأساسي في الكارثه وضل يسرح و يمرح محاول ليدفع مجيب الشعبي ثمن حبه واخلاصه لعمله ثمن ذلك و تحمله مسؤولية ليست له فيه ناقة ولاجمل.


ان كهربإء عدن و مديرها العام مجيب الشعبي  يعملون في ظروف بغاية الصعوبة تحاك فيه المؤامرات وللأسف هناك من يساعد هؤلاء المأجورين في منصات التواصل الاجتماعية عن جهل بخفايا الامور 
نقول لهؤلاء وضعية كهرباء عدن لا يمكن إصلاحه إلا اذا كانت هناك إرادة حقيقية من قبل الدولة لأن اصلاح المنظومة يفوق امكانية كهرباء عدن و مديرها العام بل و يفوق امكانية امجلس الانتقالي لأن ذلك هو ارث لعشرات السنين.


*صحفي متخصص
بشؤون الكهرباء

تعليقات القراء
465928
[1] يستحق الحمى من لايدفع ابيال الكهرباء
الجمعة 29 مايو 2020
محمد العدني | اليمن
يجب ان توضع الكهرباء. عودي بحلق من لايدفع ابيال في مقالك السابق تطلب. من وزارة الماليه بن تدفع رواتب عمال الكهرباء اى غباء تريد مكافاء الممتنعين عن الدفع اى اسفاف هذا يا احمق

465928
[2] الكهرباء
السبت 30 مايو 2020
محمد | عدن
محمد العدني الله لاوفقك شكلك عايش بامريكاء فخليك ساكت احسن ياجاهل



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصر تتصدر والسعودية تتفوق على إسرائيل.. قائمة بأقوى جيوش المنطقة وفق أحدث إحصائية
عاجل: صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيين قائد للواء 35 مدرع
مستشار رئيس الجمهورية يدعو زعيم جماعة الحوثي إلى "السلام"
الوالي: قتال المليشيات حول قاعدة العند امس يظهر لنا كم هي الامور متدهورة
ارتفاع أسعار الوقود بنسبة 80%
مقالات الرأي
    عادل الأحمدي    بعد نحو ١٦ عاما من أول تمرد مسلح للعصابة الحوثية، وبعد أنهار الدماء التي سالت منذ
لو ان قيادة المجلس الانتقالي التقطت الفرصة الذهبية التي جاءتها مجانا وعلى طبق من ذهب، وسارعت الى اقتناص
  همدان العليي عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا خاصا له إلى
تعلمون يامعالي وزير الكهرباء بما حل بكهرباء المنطقة الوسطى (لودر) بمحافظة ابين من تخريب تسبب في خروج العشرة
فعلا وحتى اللحظة لا يلوح في الأفق اي توافق ملموس في الرياض من خلال الحوار الدائر هناك بين المجلس الانتقالي
لايوجد اختلافا كبيرا في  قراءة الاحداث الجارية في شمال  اليمن وجنوبه ، والتي تؤكد توافقها في التفاصيل
  ترددت كثيراً حول الكتابة تحت هذا العنوان وغيره من العناوين التي تحمل بين طياتها حنين (البسطاء) للدولة
الصراع اليمني عامة ولسنوات أخذ حيزا كبيرا في التحليل وحتى التكهن في كونه صراعا يعبر عن مدى تضارب مصالح الخارج
سألني صديق.. هل اتفاق جدة في صالح الشرعية أم في صالح الانتقالي؟ أولا - من المؤسف أن يطرح مثل السؤال وكأن هذا
زمن نفاق وتزلف ، زمن لا مكان للشريف والعفيف فيه، تفسخ المجتمع وإنحط وأصبح الناس وراء صاحب المال وهم يعلموا
-
اتبعنا على فيسبوك