مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 أغسطس 2020 10:24 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

يمني يكشف قصة بدر الدين آدم منفذ هجوم غلاسكو: أخبرني قبلها بيومين

الأحد 28 يونيو 2020 03:23 مساءً
(عدن الغد) متابعات

كشف مواطن يمني أن منفذ هجوم الطعن في فندق بارك إن في مدينة غلاسكو البريطانية، هو سوداني يُدعى بدر الدين آدم، وروى قصته ودوافعه وراء ذلك، قائلًا إنه أخبره بخطته قبل يومين من الليلة التي سبقت المذبحة.

وقال طالب اللجوء من اليمن، عبد الناصر سراج، 22 عامًا، إن بدر الدين آدم كان صديقه المقرب في فندق بارك إن، وصُدم عند رؤيته يقف بسكين ويطعن كل من تطاله يده بكل عنف.

وتابع أنه أجرى معه محادثة قبل ليلتين من الهجوم، مضيفًا: أخبرني أنه سئم من الوضع في الفندق الذي يضم نحو 100 طالب لجوء منذ بدء أزمة انتشار فيروس كورونا الجديد، لقد كان هناك منذ ثلاثة أشهر، ولم يدخل غرفته شعاع من ضوء الشمس، كان غاضبًا جدًا من ذلك. 

وتابع: قال لي بدر الدين آدم إنه سيهاجم الرجلين في الغرفة المجاورة له لأنهما كانا يصدران ضوضاء لإزعاجه عمدًا، وقلت له إن جدران الغرف رقيقة وهما لا يتعمدان ذلك، لكنه أصر على موقفه مؤكدًا أنهما يكرهانه وهو يبادلهما نفس الشعور وسيطعنهما.

وقال سراج: لم أكن أعتقد أنه سيفعل أي شيء، لكنني ذهبت إلى مشرف الفندق وقدمت تقريرًا، وفي صباح اليوم التالي نحو الساعة 9:30 صباحًا، تحدث معي الفندق وقال إنه سيتابع الأمر.

وأضاف: ثم ذهبت للنوم ولم أستيقظ إلا على صوت إنذار الحريق، وعندما نزلت رأيت الدم في كل مكان، لم أصدق أنه فعل ذلك. 

ووصف بدر الدين آدم أنه كان لديه شعر كبير ووجه بشوش، مضيفًا: أعتقد أنه كان يعاني من مرض عقلي على مدى الأشهر الثلاثة، كان يعاني من مشاكل في المعدة واضطر إلى دخول العزل لمدة 20 يومًا ولم يكن هناك ضوءًا في غرفته، لم يعجبه الطعام وسئم.

وكشف أن بدر الدين آدم قد غيّر رأيه بشأن طلب اللجوء، وأراد العودة إلى السودان، مضيفًا: لقد سئم، لم يكن يتحدث الكثير من الإنجليزية وكان لديه القليل من الأصدقاء، وقال لي إنه يريد العودة إلى الوطن، ولم يعد يريد البقاء هنا بعد الآن.

ويُذكر أنه نجم عن هجوم الطعن إصابة ستة أشخاص بينهم ضابط الشرطة ديفيد وايت والذي أُدخل إلى المستشفى بحالة حرجة.

ومن ضمن المصابين الآخرين محمد منصاري، 17 عامًا، من سيراليون، وبياتريس أونوكا، 37 عامًا، من نيجيريا، وسلطان محمد، من سيراليون أيضاً.

ولم تكشف الشرطة الاسكتلندية عن أي أسماء بشكل رسمي، لكنها قالت إن الجرحى بين الأعمار 17 و 18 و 30 و 38 و 53.

ويُذكر أن الفندق يضم عددًا كبيرًا من طالبي اللجوء بعد انتشار فيروس كورونا، ويلزم الجميع بالبقاء في الداخل منذ 3 أشهر، وخلال ذلك الوقت عبر الكثيرون عن رغبتهم في الانتحار أو من معاناتهم الاكتئاب.

 


المزيد في اخبار المهجر اليمني
المركز الثقافي اليمني يقيم الندوة الثقافية الحادي عشر عبر برنامج zoom عن بعد
اقام المركز الثقافي اليمني ندوته الحادي عشر برعايةسعادة سفير بلادنا الدكتور /محمد مارم حفظه الله وبإشراف المستشارة الدكتورة/عائشة العولقي حفظها الله وتنفيذ
المبادرة الإغاثية في ماليزيا تختتم مشروع توزيع لحوم الأضاحي على أبناء الجالية اليمنية
      أختتمت المبادرة الإغاثية للجالية اليمنية في ماليزيا الاثنين تنفيذ مشروع توزيع لحوم الأضاحي وذلك ضمن البرامج الإغاثية لإغاثة أبناء الجالية اليمنية
مسؤول بسفارة اليمن بلبنان يكشف مصير الطلاب اليمنيين الدارسين ببيروت (Translated to English )
علق المستشار الثقافي في سفارة الجمهورية اليمنية في لبنان الأستاذ / ناصر سالم يوسف بافقير عن مصير طلاب يمنيين أصيبوا انفجار الأمس بالعاصمة اللبنانية بيروت . ونفى




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: إندلاع اشتباكات في الشيخ عثمان
عاجل: شاب يرتكب جريمة مروعة في عدن
القصة الكاملة للشاب الذي غرق في صنعاء أمام انظار الجميع
الحمير تتقدم تظاهرة حاشدة بعدن .. ما الحكاية؟(Translated to English )
قائد عسكري يمني يقدم طلب اعفاء من الجمارك ل50 قنينة خمر في طريقها إلى عدن(Translated to English )
مقالات الرأي
لو أن منزل آلهة الشعر وراهب الادب الراحل عبدالله البردوني كان احد اضرحة الإمام الهادي وابن علوان لسمعت نواح
  الطريق الطويل الذي يسلكها الانتقالي تنمي عن سياسة جديدة  وما ظهر في اتفاق الرياض يجعلنا نتساءل
عمد المتعهد الاقليمي الحاضر شمالا الى تبديل سلم العتبة السياسية هناك دفعة واحدة فلا مجال لديه كما يبدو
في عهده تنفست أبين، وفي عهده عادت شوارعها نظيفة مسفلتة مشجرة، مزدانة، في عهده اكتسبت حلة العلم بجامعتها
    أخلاقيا وادبيا وقانونيا وعرفيا وسمها ماشئت دول التحالف وفي مقدمتها السعودية والإمارات ووفقا لقرار
  في مجلةِ العربي ، العدد 499 يونيو 2000م ، في صفحة(وجها لوجه) ، لقي الشاعرُ حسن فتح الباب الشاعرَ المصري محمد
لا أحد يعرف بعد كل خفايا الحوارك والمجالس القائمة والقوى السياسية في الجنوب ، ودقائق قضاياهم الصعبة تفاصيلها
  أ.د./ محمد الميتمي يصرخ العالم كله في وجه الحرب الأهلية المدمرة في اليمن ويتوسّلٌ المتحاربين بوقفها
لم تعد اليوم في اليمن أي شرعية دستورية حقيقة أو حتى أخلاقية واقعية على الأرض ، منذ مسارعة هادي بقراره
عليكم الجواب على هذا السؤال من الذي أقصى الرئيس قحطان محمد الشعبي رئيس جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ووضعه
-
اتبعنا على فيسبوك