مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 27 نوفمبر 2020 02:17 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(تقرير).. هل حان أوان طرح القضية العدنية ضمن أي حوار سياسي يمني؟

الاثنين 19 أكتوبر 2020 09:32 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

تقرير يتناول تاريخ وواقع القضية العدنية ويستشرف مآلاتها ومستقبلها..

مظالم ما بعد 1967.. لماذا أُقصيَ السياسيون العدنيون عقب الاستقلال مباشرةً؟

كيف تم الاستيلاء على رؤوس الأموال العدنية وتهجير أصحابها؟

إقصاء العدنيين منذ أكثر من خمسة عقود.. هل يعطي الحق بوجود قضية عدنية؟

ما العلاقة الحاكمة بين القضيتين العدنية والجنوبية.. وهل استغلت إحداهما الأخرى؟

هل هناك أطراف سياسية تدفع العدنيين لمواجهة القوى الجنوبية الأخرى؟

الكيانات السياسية العدنية.. لماذا ما تزال خجولة في الحديث عن مطالبها؟

إحياء الصوت العدني

تقرير / بديع سلطان:

خلال مجريات مؤتمر الحوار الوطني الشامل (سبتمبر 2013 - مارس 2014)، وقعت
خلافات حادة في أروقة المؤتمر حول الفترة الزمنية التي ينبغي أن تنطلق
منها وتتضمنها إجراءات العدالة الانتقالية في اليمن.

ويقصد بالعدالة الانتقالية، معالجة جذور الصراعات والخلافات والانتهاكات،
واسترداد حقوق المنتهكين، وجبر ضرر المتضررين، وفرض العدالة؛ تمهيدًا
للانتقال إلى عهد جديد خالٍ تماماً من مسببات أو دوافع أية صراع جديدة.

بلغ الاختلاف أوجه، فمن المشاركين من يحدد بدء الأخذ بالعدالة الانتقالية
ببدء الأزمة اليمنية الراهنة في 2011، ومنهم من يُرجعها إلى بداية الحراك
الجنوبي السلمي في 2007، والبعض يربطها ببدايات حروب صعدة مع الحوثيين
منذ 2004، وآخرون يعيدونه إلى حرب صيف 1994.

كما أن البعض يعيده إلى ذروة صراعات الرفاق في عدن خلال أحداث 1986، وما
قبلها من أحداث دموية خلال فترة تصفية واغتيال رؤساء اليمن شمالاً
وجنوباً (1977 - 1978)، وما ارتبط بها من حروب في المناطق الوسطى
ومواجهات عسكرية بين الشمال والجنوب.

غير أن اللافت في تلك الخلافات هو اقتراحٌ وُصف بأنه "غريب نوعاً ما"،
حيث كان اقتراحاً بالنسبة للكثير من المشاركين في مؤتمر الحوار جديداً
ومثيراً في نفس الوقت.

كان الاقتراح المطروح دوناً عن ما سبق من اقتراحات خاصة بالفترات الزمنية
الخاصة بالعدالة الانتقالية، يتحدث عن فترة ما بعد عام 1967 في مدينة عدن
تحديداً، دون غيرها من مناطق اليمن الأخرى، حتى أنه يستثني ارتباطها
بقضية الجنوب المجاور لها.

ظهور مصطلح القضية العدنية

وجه الغرابة والإثارة في هذا الاقتراح أنه يطرح لأول مرة في الأدبيات
السياسية اليمنية مصطلح "القضية العدنية"، ويتحدث عن معاناة وظلم تعرض
لها أهالي وسكان عدن عقب عام 1967، وهو العام الذي غادرت بريطانيا
المدينة التي احتلها 130 عاماً، وسلمتها "لغير أهلها"، بحسب وصف المتبنين
لهذه القضية.

كما أن ما جعل هذه القضية مثاراً للغرابة أنها تختلف عما دونها من
القضايا المرتبطة بتصفيات دموية واغتيالات وصراعات مسلحة وحروب بيت شطري
اليمن، خلفت الكثير من المآسي، والاختطافات والإخفاء القسري، والقتل خارج
القانون، وتداعيات ما زالت آثارها مستمرة إلى اليوم.

إلا أن من يتبنى هذه القضية، يرى أن مدينة عدن لم تكن بمنأى عن آثار
المآسي والمعاناة التي طالتها بعد تسليم المدينة لغير أبنائها، من
المنتمين للسلطنات والمشايخ التي كانت تجاور عظن وتحيط بها شمالاً
وشرقاً، وبمجرد خروج الإنجليز سيطروا على كل مقدرات المدينة.

لذلك فهم يطالبون بالحصول على الإنصاف الحقيقي والعادل، وسبق وأن طالبوا
خلال مؤتمر الحوار الوطني بشمول قضيتهم ضمن الفترات الزمنية التي من
المقرر أن تعالجها العدالة الانتقالية في اليمن عموماً، وهو المؤتمر الذي
شهد ظهور مصطلح "القضية العدنية".

وتوارى هذا المصطلح خلال السنة الأولى من حرب 2015، لكنه ظهر مؤخراً- ولو
بشكل مخجل- خلال السنوات الخمس الماضية، لكنه بدأ يتصاعد شيئاً فشيئاً
بالتزامن مع المشاورات والمفاوضات التي تشهدها العاصمة السعودية الرياض
حالياً بين الأطراف اليمنية.

وكغيرها من القضايا، تنطلق القضية العدنية من خلفيات ومطالب حقوقية،
لكنها تسعى للفوز بامتيازات سياسية في المقام الأول؛ حتى تستطيع استعادة
حقوقها المسلوبة، وفقاً لتوصيف روادها.

خلفيات القضية العدنية

تتحدث أدبيات الحركات السياسية التي تبنت القضية العدنية، ومنذ وقتٍ مبكر
عن تاريخٍ من الانتهاكات والحقوق الضائعة لأبناء عدن، ويمكننا أن ننقل في
ما يلي من سطور بعضاً من تلك الإشارات.

في عام 1967 ترك الإنجليز مدينة التي احتلوها عام 1839، وقاموا بتسليمها
لغير أهلها ممن زحفوا بجحافلهم من المناطق المجاورة، ليبسطوا سيطرتهم على
المدينة ومقدراتها ومؤسساتها وشركاتها، وحتى منازل مواطنيها وممتلكاتهم.

ويشير منظرو القضية العدنية منذ عقود إلى أن القادمين من السلطنات
والمشايخ والإمارات المحيطة بعدن، بعد أن تسلموا المدينة والجنوب برمته
من الإنجليز، سعوا إلى القضاء على كل ما يميز مدينة عدن عن قراهم
وجبالهم.

حيث لم يستطيعوا الموائمة بين ما كانوا يعيشونه من بؤس وفقر تحت حكم
مشايخهم، وبين ما كانت تتمتع به عدن من تنوع حضاري ورفاه اقتصادي وشوروية
سياسية، وتعدد اجتماعي خلاق.

ومضوا إلى تدمير كل ميزات عدن، عبر حكم المدينة بالحديد والنار، تحت مسمى
الأيديولوجية المنغلقة التي أغلقت أهم موانئ العالم، وطاردت رؤوس الأموال
ورجال الأعمال والتجار، واعتقلت كل من يخالفها، على العكس تماماً من قيم
التعايش والقبول بالآخر التي تعودت عليها عدن.

وينظر رواد القضية العدنية إلى تلك الأعمال بأنها عملت على تدمير عدن،
وقتل رجالها وسحل علمائها وفقهائها، ونهب جميع ممتلكاتها ومؤسساتها
وشركاتها، وتأميم أراضيها ومساكنها وثرواتها، تحت مبرر أيديولوجي بذريعة
النهج الاشتراكي، بينما في الحقيقة تعرضت للنهب، وتم تشريد أصحابها في
شتات العالم.

ويرى منظرو القضية العدنية أن ممارسات حكام عدن الجدد بعد الاستقلال كان
هدفها طمس الهوية العدنية، وتكلل هذا الهدف من خلال تحالفهم مع النظام
السوڤييتي الشيوعي، الذي عطل ميناء عدن، وعمل على نهب ثروات الجنوب على
مدى أكثر من عشرين عاماً.

كما أن المراجع التي تتحدث عن القضية العدنية، تناولت الزج بمدينة عدن
والجنوب برمته في وحدة وصفتها بأنها "غوغائية" وغير محسوبة العواقب، مع
ما أسمته نظام قبلي عسكري في الشمال، لم يختلف كثيراً عن الأنظمة القبلية
العسكرية التي كانت تحيط بعدن وتجاورها قبل الاستقلال، وحكمتها بعد
الاستقلال.

كل ذلك السرد التاريخي، والخلفية المطلبية، التي توحي بوجود مظالم تعرض
لها أبناء عدن، تؤكد أنه حان الوقت لأن يتم طرح القضية العدنية وبقوة على
أصحاب الشأن، لإنصاف العدنيين.

أرقام وإحصائيات

تتطرق العديد من مقالات الكتاب العدنيين، والمؤرخين اليمنيين إلى
انتهاكات كثيرة شهدتها عدن، تسببت في تحويل المدينة التي كانت مركزاً
للتنوير الحضاري نهاية ستينيات القرن الماضي، إلى مجرد مدينة أشباح عقب
الاستقلال.

حيث تؤكد المعلومات أن الفترة ما بين عامي 1967 - 1973، شهدت الكثير من
الممارسات التي ترتقي إلى مستوى الانتهاكات الجسيمة، مثل مقتل ما يزيد
على 1700 عدني من الرجال والشيوخ، وقتل وسحل العشرات من العلماء
والفقهاء.

بالإضافة إلى سجن ما يزيد عن 20 ألف عدني وإخفاء العديد منهم قسرياً،
وتشريد ما يربو على 100 ألف عدني في بلدان الشتات حتى يومنا هذا، خلال
الفترة المذكورة من السنوات الست.

كما تصف المقالات التاريخية عمليات التأميم الأيديولوجية في عدن، بأنها
لم تكن سوى ممارسات "نهب" لأكثر من 23 ألف منزل عدني، وتمليكها للأتباع
القادمين من خارج عدن، بالإضافة إلى الاستيلاء على ما يزيد على 500 شركة
ومؤسسة عدنية، تساوي بحسابات اليوم مليارات الدولارات.

ولم ينسَ المؤرخون الإشارة إلى فترة ما أسموها "العمالة" للنظام
السوڤييتي، الذي سيطر على الجنوب ونهب ثرواته، وأدخل البلاد في صراعات
داخلية، وصراعات أخرى مع جيرانها ومحيطها، وتهديد السلم العالمي في منطقة
مهمة من العالم.

إقصاء العدنيين

ضجت عدن، بداية الأربعينيات من القرن الماضي وحتى أواخر الستينيات، بحركة
علمية وثقافية وعمالية وفكرية كبيرة، دفعتها لتكون مركزاً تنويرياً في
الجزيرة والخليج، وما ساعد على ذلك أن عدن كانت مركزاً تجارياً
واقتصادياً محورياً في الشرق الأوسط.

وتلك الحركة الفكرية والتعليمية أخرجت العديد من الأسماء والشخصيات
والأسر والعائلات العدنية الرائدة في الكثير من المجالات الثقافية
والحقوقية وحتى السياسية.

ويمكن أن نذكر بعضاً من تلك العائلات، من بينها عائلة لقمان، بيومي،
باهارون، بيت خليفة، باشراحيل، وغيرهم الكثيرون، تقلدوا العديد من
المراكز القضائية والعسكرية والمالية والسياسية، والثقافية والإعلامية.

وبمجرد تسليم الإنجليز مدينة عدن لمكونات من خارج عدن، سعوا إلى إقصاء كل
تلك الشخصيات وغيرها، من رموز العلم والثقافة، وكانوا رواداً في مختلف
المجالات السياسية والعلمية، وتولوا بالفعل مناصب حكومية في عدن، وكان
يمكن لعملية استيعابهم خلال فترة ما بعد الاستقلال أن تستفيد المدينة من
خبراتهم وجهودهم.

هذا الإقصاء يتحدث عنه العدنيون اليوم، ويشيرون إلى أنه يتكرر مرةً أخرى،
أمام إصرار العديد من المكونات السياسية الجنوبية إلى تجنب التطرق لأي
شيء يتناول مظالم العدنيين، كما يعملون على تهميش الشخصيات العدنية،
وتقديم من ينتمي إلى مناطقهم أو قراهم حتى.

ويعتبرون أن هذه الممارسات تعود اليوم بوجه جديد، لكن بنفس العقلية التي
لا تؤمن سوى بالتهميش والاقصاء، باعتباره سبيلاً لتحقيق مآربهم في
الاستيلاء مجددًا على الحكم والثروة، وفقاً لأنصار القضية العدنية، الذين
استشهدوا بتاريخ طويل من إقصاء الأسر العدنية التي عانت من ويلاتهم،
معتبرين أن مثل هذه الأعمال منهم ستبعد شبح القضية العدنية التي مازالت
تقض مضاجع الكثيرين.

حتى أن بعضاً من المواليين للقضية العدنية يعتبر ما تعرض له الجنوبيون ما
بعد حرب 1994، من إقصاء وتهميش وإبعاد، هو في الأساس بسبب إقصاء العدنيين
وتهميشهم طوال عقد ونصف من حكم الجنوب قبل الوحدة اليمنية.

ولهذا يعتقد أنصار القضية العدنية أن هذه القضية هي مفتاح الحل بالنسبة
للقضية الجنوبية، فمظالم العدنيين تعتبر الجذر الأصيل والعميق، والمحتوى
الأساسي للقضية الجنوبية.

علاقة القضية الجنوبية بالقضية العدنية!

يعتبر عدد كبير من المحللين أن القضية الجنوبية ما هي إلا امتداد للقضية
العدنية، غير أن ثمة إصرار على عدم الاعتراف بهذه الحقيقة، بحسب محللين.

ويضيفون: أن ما لحق بعدن بعد الاستقلال عن الاستعمار البريطاني يشبه إلى
حد كبير ما لحق بالجنوب بعد حرب صيف عام 1994، سواء من حيث المظالم
الحقوقية أو أعمال النهب للممتلكات الخاصة والعامة، أو التهميش المتعمد
لأبناء عدن والإقصاء المباشر لهم من الوظائف العامة والمراكز القيادية في
جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

ويؤكد غير واحد من المحللين أن ما يشعر به غالبية الجنوبيين الآن شعر به
من قبل غالبية أبناء عدن من ظلم وحيف لحق بهم وبهويتهم وأرضهم
وممتلكاتهم؛ بدواعٍ وحجج مشابهة لحجج نظام صنعاء القائم حينها.

حيث كان التبرير أن الوحدة اليمنية تعتبر خط أحمر، وعودة الأصل للفرع وما
إلى هنالك من تبريرات، كما اشتكى أبناء عدن من نفس العنصرية البغيضة التي
يشتكي منها الجنوبيون اليوم، ومن الإحساس بالغربة في مدينتهم وعلى أرضهم؛
مما دفع بعشرات الآلاف من الكوادر وأصحاب الكفاءات إلى الهجرة خارج
مدينتهم.

فعدن، بما كان لديها من مخزون إداري وتعليمي وكفاءات إبداعية في مجالات
عدة وثقافة فريدة اكتسبتها من كونها مستعمرة بريطانية، كان بإمكانها أن
تكون قاعدة انطلاق للعديد من المشاريع النهضوية في جنوب اليمن، بحسب
محللين.

ولكن أولئك المحللين يتحسرون من أن ذلك لم يحدث، بل أن ما حدث كان العكس
تماماً، فهذا التراث والمخزون الحضاري "العدني" هو نفسه ما يفاخر به معظم
الجنوبيون اليوم، على اعتبار أن الجنوب كان دولة نظام وقانون ومؤسسات،
وأن المجتمع الجنوبي كان مجتمعاً متسامحاً، وفي الحقيقة أن ذلك التاريخ
هو تاريخ عدن وإرثها الحضاري، بينما يدرك الكل تفاصيل التاريخ الدموي
لجمهورية الديمقراطية الشعبية.

كذلك القول بأن دولة الجنوب كان بإمكانها أن تصلح دولة اليمن الموحدة
الجديدة لولا تخلف نظام صنعاء ودمويته، في تشابه ليس بغريب بين حالتين
متقاربتين زمنياً.

فمن يطالب بأن تكون القضية الجنوبية هي الأساس لحل كل قضايا اليمن لا
يمكن أن يغفل أن هناك قضية في عدن وقضية أخرى ربما في حضرموت تتشابهان في
حيثياتهما تماماً مع حيثيات القضية الجنوبية وعوامل بروزها.

وينصح المحللون بأنه لا بد من وضع الأمور في نصابها؛ من أجل تصحيح
الأوضاع للأجيال القادمة؛ ولذلك لا ينبغي الخجل من تسمية الأشياء
بمسمياتها، فالقضية الجنوبية هي امتداد طبيعي لقضية قبلها مشابهة لها إلى
حد كبير تسمى القضية العدنية.

لذا يقترح محللون على من أراد أن يعرف ماهية القضية العدنية فأسهل الطرق
لها هو معرفة حيثيات القضية الجنوبية اليوم، واستبدال مصطلح الجنوب بعدن.

فالاختلاف بين القضيتين هو أن القضية العدنية وبسبب تقصير أبنائها توشك
أن توضع على الرف وتُنسى، أما القضية الجنوبية فلها من ينادي من أجل حلها
استناداً على مبدأ القوة والغلبة المشابه هو ايضاً لأسلوب نظام صنعاء في
بداية التسعينيات، وبداية انطلاق الحراك الجنوبي السلمي.

وكما هي الأسباب متشابهة، فإن حل القضيتين والحل أيضاً متشابه إلى حد
التطابق تقريباً، تماماً مثلما ينادي غالبية ابناء الجنوب بضرورة أن يحكم
الجنوب أبناؤه-من غير العدنيين طبعاً- ينبغي كذلك، ونحن في عصر الحكومات
الفيدرالية، أن يعطى نفس هذا الحق لأبناء المناطق الأخرى، مع الإبقاء على
دولة مركزية في نظام فيدرالي تدير الشؤون الخارجية والسياسات النقدية،
وإلى ما هنالك من أمور سيادية.

ويخلص المحللون للقول بأن هنالك بلا شك قضية جنوبية، ولكن أيضاً هناك بلا
شك قضية عدنية وقضية حضرمية وقضايا أخرى.. فهل من معترف؟.

كيف ستفرض القضية العدنية نفسها؟

يرى سياسيون أن ما وصلت إليه الكثير من القضايا على الساحة المحلية من
تحقيق مكاسب سياسية وحتى عسكرية، يستوجب أن تفرض القضية العدنية نفسها
وتتواجد بقوة على طاولة أية مفاوضات أو حوارات سياسية قادمة تخص مستقبل
اليمن.

ويعتقد السياسيون أن القضية العدنية ليس أقل أهمية من القضية الحضرمية
مثلاً التي استطاعت أن تفرض نفسها مؤخراً من خلال مؤتمر حضرموت الجامع،
أو حلف قبائل حضرموت، أو حتى القضية السقطرية والمهرية التي تشير تسريبات
مشاورات الرياض إلى أنها فازت بحقيبة وزارية في الحكومة المقبلة.

غير أن الطريق الذي يسلكه العدنيون في قضيتهم يختلف كثيراً عن أساليب
القائمين على القضية الجنوبية أو الحضرمية أو غيرهما.

فأبناء عدن مخلصون لهويتهم وثقافتهم المتمسكة بالسلام، والحوار والتعايش،
لهذا من المستبعد أن تلجأ القضية العدنية للعنف مثلاً، أو قوة السلاح، أو
حتى الضغط بالمظاهرات والاحتجاجات لنيل حقوقها، وستمضي في طريق مطالبها
بطرقها الحضارية الخاصة بها، التي تنتصر لقيم مدينة عدن وهويتها.

وكل ذلك يأتي في إطار إعادة الاعتبار لمدينة عدن وإرثها المدني والسلمي
والحضاري، بحسب السياسي عبدالكريم قاسم فرج الذي دعا قبل أيام إلى
الاعتراف بالقضية العدنية، وضرورة إنصاف من أسماهم بـ"العدانية"، ومنحهم
حقهم في السلطة والدولة والثروة.

وأضاف فرج، فيما نقلته (عدن الغد): "في أي تسوية سياسية قادمة يجب أن
تكون القضية العدنية حاضرة وبتمثيل عدني خالص، ومن حق عدن أن تكون لها
مكانة متميزة مثلها مثل حضرموت مثلاً".

واستطرد السياسي فرج: إذا كان لحضرموت مؤتمر جامع فيحق لعدن أن يكون لها
مؤتمرها الجامع أيضاً، ومن أهدافه جعل عدن محافظة مستقلة مالياً و
إدارياً، كما من حقها أن تشكل برلمانها وحكومتها في ظل الدولة اليمنية
الاتحادية.

وأكد فرج أن إعادة الاعتبار لمدينة عدن مهمة كل الشرفاء في اليمن، وليس
في عدن أو الجنوب فقط، ويكفي ما عانته هذه المدينة وأبنائها من ظلم
وإجحاف.

القضية العدنية.. هل ستعالج القضية الجنوبية؟

يؤكد مراقبون أن القضية العدنية هي مفتاح حل القضية الجنوبية، كون القضية
العدنية هي الجذر الأصيل والعميق والمحتوى الحامل للقضية الجنوبية، ويمكن
أن تكون القضية العدنية، عبر أساليب حلها ومعالجتها وتلبية مطالبها
بدايةً لحل قضية الجنوب.

فإذا كانت القضية الجنوبية تحتاج إلى اعتذار من نظام صنعاء، وهو ما حدث
في مؤتمر الحوار، وتشكيل لجان متخصصة لتقصي الحقائق وإعادة المبعدين
والمسرّحين عن وظائفهم، ووضع معالجات لمشكلات وقضايا الأراضي المؤممة
والممتلكات والعقارات، فإن هذا يعتبر أمراً مرتبطاً بالقضية العدنية
نفسها.

وقد يكون ذلك ويتحقق وفق عدد من الخطوات التي اقترحها مراقبون، منها
إنشاء لجان تقصي حقائق والاعتراف والاقرار بالقضية العدنية كقضية وطن
وشعب مظلوم وهوية تم طمسها ومسخها، وأن عدن منكوبة منذ 1967، بالإضافة
إلى الاعتراف بأن القضية العدنية أساس القضية الجنوبية والحراك السلمي
الجنوبي.

كما يقترح البعض تشكيل لجان أخرى خاصة بالقضية العدنية؛ للكشف عن
المعتقلين والسجناء واللاجئين والمشردين العدنيين في الشتات داخل وخارج
اليمن، ومنحهم كامل حقوق المواطنة التي سلبت منهم ودعوتهم رسمياً للعودة،
وتوفير كل ما يلزم لعودتهم إلى عدن كمواطنين أصليين، واستعادة حقوقهم من
هوية وتاريخ وأموال وممتلكات ومكانة اجتماعية.

موقف المكونات الجنوبية واليمنية

تُتهم القضية العدنية بأنها تعمل على شق صف المجتمع الجنوبي، أو أنها
تسعى إلى تمزيق الوحدة الجنوبية، لكن هذه الادعاءات لا تصمد طويلاً بمجرد
الإشارة إلى أن الحضارم لديهم هم أيضاً قضيتهم، التي نالوا من خلالها بعض
المكاسب، ورغم هذا فهم متمسكون بواحدية الجنوب.

كما تكال التهم للقائمين على القضية العدنية بأنه يتم دعمهم من قبل أطراف
سياسية يمنية، نكاية بالمجلس الانتقالي أو المطالبين بانفصال الجنوب؛
بهدف خلط الأوضاع وتشتيت جهود الجنوب لاستعادة دولته وتحقيق مطالبه.

لكن هذه التهم تتلاشى هي الأخرى، لسبب بسيط يكمن في أن معظم الكيانات
العدنية المطالبة بإنصاف القضية العدنية ما زالت تنشط بشكل خجول جداً، لا
يرتقي إلى حجم القضية العدنية ومطالبها المنصفة، وأن أي دعم من أي أطراف
يمنية قد يصل هذه الكيانات الصغيرة، والتي في غالبيتها كيانات شابة، من
شأنه إذا توفر أن ينهض بنشاطات الكيانات العدنية التي مازالت جهودها دون
المستوى.

وكل هذا الجدل والخلاف، يقودنا إلى مواقف العديد من الكيانات والأحزاب
اليمنية والجنوبية تجاه القضية العدنية، التي تصاعدت مطالبها مؤخراً،
بالتزامن مع مشاورات الرياض الحكومية.

فالحكومة الشرعية مثلاً، من مصلحتها قيام مثل هذه المطالب التي تنادي بها
القضية العدنية؛ بحكم أنها تؤسس لنظام فيدرالي اتحادي تتبناه الحكومة
اليمنية وفق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

وهو ما انعكس على أهم مخرجات مؤتمر الحوار فيما يخص عدن، والتي أفردت
خصوصية مميزة لمدينة عدن، دوناً عن مثيلاتها من المدن اليمنية، بما فيها
صنعاء.

في المقابل، تمثل مطالب القضية الجنوبية، معارضة لجهود ومطالب المجلس
الانتقالي مثلاً أو فصائل الحراك الجنوبي حتى؛ لسبب بسيط يكمن في أن
القضية العدنية تتوجس من الانتقالي أو الحراك بحكم اقتراب انتماء
المتورطين بمظالم العدنيين بانتماءات القائمين على المكونات الجنوبية
والحراكية.

على طاولة المفاوضات

يؤكد غير واحد من المراقبين والسياسيين أن القضية العدنية يجب أن تكون
على طاولة أية مفاوضات أو حوارات سياسية تتحدث عن مستقبل البلاد.

كما شددوا على أن أبناء عدن لهم حق التمسك بالحكم الذاتي لمدينتهم،
وإدارة وتسيير شئونها بأنفسهم، خاصةً وأن عدن لا تنقصها الكفاءات أو
الكوادر المؤهلة.

وحالياً، يؤكد كثيرون أن القضية العدنية أصبحت على طاولة أعلى المستويات
السياسية، محلياً وإقليمياً، بحسب المراقبين، وحان الوقت بأن تدار عدن من
قبل أبنائها أسوة بباقي المحافظات الأخرى.

وكشفت مصادر سياسية في العاصمة السعودية، عن وجود وفد عدني في الرياض،
يعمل على تأكيد أحقية أبناء عدن بإدارة مدينتهم؛ بهدف تجنيبها الصراعات
والحروب والمماحكات السياسية، اعتماداً على النظام الفيدرالي والحكم
الذاتي.

فهناك دول عظمى تدار بنظام حكم فيدرالي معتمد على الأقاليم، كما أن هناك
دولاً نامية حققت مراحل متقدمة من النمو الاقتصادي والتطور التعليمي،
بالاعتماد على نظام فيدرالي بين الأقاليم والمحليات، مثل ماليزيا
والإمارات وغيرهما.

وحتى نستطيع تحويل كل تلك القيم إلى واقع وحقيقة في بلادنا، علينا احترام
خصوصياتنا، والاعتراف بتنوعنا واختلافاتنا، كما فعل غيرنا، حتى ننجح في
النهوض وتحقيق التنمية المنشودة.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير).. لماذا دعت أحزاب التحالف الوطني إلى ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة؟
تقرير يتناول بيان التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية اليمنيةوالنقاط المهمة التي وردت فيههل ستعود الأحزاب السياسية إلى عدن في حال تشكلت الحكومة؟بماذا وصف بيان
نقص حاد في معلمي التخصصات العلمية والكتاب المدرسي والاثاث في مدارس امصرة بلودر
استقبلت المدارس طلابها للعام الدراسي  بمناطق  امصرة التابعة لمديرية لودر بأبين بنقص  معلمين في تخصصات عدة، وهو ما زاد من قلق أولياء الأمور على مستقبل
من مذكرات الرئيس علي ناصر محمد: لماذا نصح عبدالله بن حسين الأحمر بعدم تصعيد الحرب في الوديعة مع السعودية..وماذا كان موقف الشيخ أبو لحوم بمساعدة للجنوبيين في معركتهم؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة (   السادسة  و الاربعون     )متابعة وترتيب / د /


تعليقات القراء
498647
[1] تفريخ امكونات لن يجديكم نفعا .
الاثنين 19 أكتوبر 2020
سالم العدني | سقطرى المحافظه الأولى
فرخ يا مفرخ .. فرخ .. سرعة مكائن منظومة الإحتلال اليمني لتفريخ المكونات في الجنوب اصبحت تحاول تجاوز سرعة انتشار فيروس كرونا .. من يحرث البحر لن يزرع الا الخيبه والفشل .. دولة الجنوب في طريقها الى العوده وكلما اقترب موعد ذلك كلما زادت سرعة مكائن التفريخ تلك . لا عجب ..

498647
[2] بعد الوحلة عفاش عين محافظ لعدن دحباشي
الاثنين 19 أكتوبر 2020
عدنية | الجنوب
استغرب على الاصوات الناعقة النادية بانصافنا وكاننا الهنود الحمر . مع تعين لملس بدا العواء جديد.سؤال لابناء عدن اين كنتم عندما عين لنا عفاش الكحلاني محافظا لعدن لا هو منا ولا يعرف شىءعن عدن وكأنا عدن ماعندها كوادر ونحنا المتعلمين واللي عرفنا التعليم من قبلهم.عدن لابناء عدن والجنوب فقط .خلونا نتخلص من الاستعمار البشع الجاثم على صدرونا وبعدها لكل حادث حديث.لاتساعدوا في بث الفرقة بيننا .الشمالينن مثل الدود في الجنوب.اصحوووووا

498647
[3] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه)..!
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
بصراحة)..و(أختصار شديد) : هذا (أروع تحليل سياسي) ل(صلب أزمة الوطن اليمني) كلّه..و..(المجتمع اليمني) بأسره..(صلب هذه الأزمة الوطنيّة)..و(أساسه الموضوعي الجوهري) هو (القضيّة العدنيّة) 6 - 30 نوفمبر 1967م - 19 أكتوبر 2020م..فما أصاب (القضيّة العدنيّة) منذ ذلك التّاريخ..هو ذاته ما (أصاب الجنوب كلّه) حتى اليوم..منذ ذات التأريخ أيضا..وأصاب (شمال الوطن) منذ إنقلاب 5 نوفمبر 1967م كذلك..وهنا أنتهت (ثورة 26 سبتمبر 1962م) وتلاها (مصير ثورة 14 أكتوبر 1967م)..مع (أختلاف الأدوات التي أعدمت

498647
[4] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه)..!
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
بصراحة)..و(أختصار شديد) : هذا (أروع تحليل سياسي) ل(صلب أزمة الوطن اليمني) كلّه..و..(المجتمع اليمني) بأسره..(صلب هذه الأزمة الوطنيّة)..و(أساسه الموضوعي الجوهري) هو (القضيّة العدنيّة) 6 - 30 نوفمبر 1967م - 19 أكتوبر 2020م..فما أصاب (القضيّة العدنيّة) منذ ذلك التّاريخ..هو ذاته ما (أصاب الجنوب كلّه) حتى اليوم..منذ ذات التأريخ أيضا..وأصاب (شمال الوطن) منذ إنقلاب 5 نوفمبر 1967م كذلك..وهنا أنتهت (ثورة 26 سبتمبر 1962م) وتلاها (مصير ثورة 14 أكتوبر 1967م)..مع (أختلاف الأدوات التي أعدمت

498647
[5] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 2
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(تكملة) : مع (أختلاف الأدوات التي أعدمت الثّورتين) في (24 ساعة فقط)..لا غير..!ولذك غنّى وأطرب الفنّان الحضرمي/اليمني الكبير الرّاحل (أبو بكر سالم بلفقيه)-(تربية عدن)..والقريب من (رابطة أبناء الجنوب) وليس "الجنوب العربي" بحسب "التّسمية السّعوديّة" الحقيرة-أغنيته (المتشفيّة) ب(الحدثين) والمعنونة (يدوب مرّت عليّ..24 ساعة..ضاع "الهوى"..يا خسارة..ضاع كل...إلخ..إلخ..إلخ)..وبمناسبة هذا (التّحليل الرّائع) ل(القضيّة العدنيّة) و(الجنوبيّة) و(اليمنيّة) لا [يسعني] هنا سوى توجيه أسمى آيات الشّكر والتّقدير للكاتب (بديع سلطان) الذي (أبدع)..و..(سلطن)..!

498647
[6] الى المعلقين الجنوبيين / عدنيه/ وسالم العدني /احذرومن هذاالم
الاثنين 19 أكتوبر 2020
ابومنصورالشبواني الجنوبي لاالد | عتق حاضرة محافظة شبوه الجنوبيه
الى كافة الاخوه الجنوبيين الحذرثم الحذرمن نوعيات هذاالموقع الدحباشي بامتيازوالقايمين عليه برءاسة الورع الغلام الامردالمايع دلوعة ونديم واجيراللوطي البلطجي اللص جلال بن هادي مركوزابورغال المصاب بمرض الزهايمرهذالحاقدالنذل ال خريج دهاليزمخابرات عفاش هوفعلامثلماقال احدالاخوه المعلقين هوخنجرمسموم مغروس في خاصرة الجنوب العربي وهذا النوع فعلاخطيرجدا ويجب وضع حدلسمومه وبثه للاحقادوخاصتا الان بعدتزايدقرب فك ارتباط الجنوب من الوحله الكارثيه اليمنيه فزدادت اكاذيبه وسمومه التي يبثهابايعازمن اولادهادي ابورغال وبقية عصابات النهب والسرقه امثال العيسي وبقية تجارابويمن الحجريين

498647
[7] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 3
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
لا أريد (الأستطراد)..ف(الكاتب المبدع المسلطن المحترم) حفظه اللّه..(ذخرا للتّاريخ)..و..(الحقيقة)..قد (كفّى)..و..(وفّى)..لكن [لديّ] سؤآلان محدّدان : (الأوّل) : لماذا لم يضع [أمامنا] ك(جمهور قرّاء) ما (بحوزته من معلومات) عمّا (أسماه)..و(نصّا حرفيّا) : (يؤكد كثيرون أن "القضية العدنية" أصبحت "على طاولة أعلى المستويات السياسية، محلياً وإقليمياً"، بحسب "المراقبين"، و"حان الوقت بأن تدار عدن من قبل أبنائها أسوة بباقي المحافظات الأخرى")..و(من هم) أولئك "المراقبون"..و(السّؤآل الثاني)..(يلحق بعد لحظات)..صبركم [علينا]..

498647
[8] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 3
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
لا أريد (الأستطراد)..ف(الكاتب المبدع المسلطن المحترم) حفظه اللّه..(ذخرا للتّاريخ)..و..(الحقيقة)..قد (كفّى)..و..(وفّى)..لكن [لديّ] سؤآلان محدّدان : (الأوّل) : لماذا لم يضع [أمامنا] ك(جمهور قرّاء) ما (بحوزته من معلومات) عمّا (أسماه)..و(نصّا حرفيّا) : (يؤكد كثيرون أن "القضية العدنية" أصبحت "على طاولة أعلى المستويات السياسية، محلياً وإقليمياً"، بحسب "المراقبين"، و"حان الوقت بأن تدار عدن من قبل أبنائها أسوة بباقي المحافظات الأخرى")..و(من هم) أولئك "المراقبون"..و(السّؤآل الثاني)..(يلحق بعد لحظات)..صبركم [علينا]..

498647
[9] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 4
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(السّؤآل الثّاني) : من (هم)..(شخوص) من أشار إليهم (بديع سطان) بقوله : (وكشفت مصادر سياسية في العاصمة السعودية، عن وجود "وفد عدني" في الرياض،يعمل على "تأكيد أحقية أبناء عدن" ب"إدارة مدينتهم"؛ بهدف تجنيبها "الصراعات"..و"الحروب"..و"المماحكات السياسية"، اعتماداً على "النظام الفيدرالي" و"الحكم الذاتي").من (هم)..حتّى نعرف أوّلا (هل هم عدنيّون) أم (غير عدنيّين)..نأمل أن يوافينا (الكاتب) ب(أسمائهم/أسمائهن) عموما..حتى (نتبيّن الخيط الأبيض) من (الخيط الأسود) كما [نقول كلمتنا]..وهذا (حقّنا المشروع)..ك[عدنيّين أصيلين)..

498647
[10] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 5
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
إذا كان المقصود ب"وفد عدني في الرّياض" هم (الكروت المحروقة) أمثال (المسترزقة الأخوانجيّة "حوريّة مشهور") ومثيلها (الأخوانجي الجبان والخسيس "حسين عبدو عبدالله الأصبحي") كما قيل قبل أشهر طوال و(رددنا على ذلك) عبر (تعليقات) ب(عدن الغد) ذاته..ف[نقول] لما يسمّى "مجتمع إقليمي ودولي"..(إلعبوا..غيرها)..وأمّا إذا كانت (المومس : وسام باسندويتش) جارية الفاسد "المتاجر بكل شيء" المدعو "أحمد عيسي"..ف(يفتح..الله)..وأمّا إذا كان (أقل من ذلك)..مثل الجيعان المتبلهت "ياسين مكّاوي"..ف(لا داع) ل(التّعليق) لأنّ (الكتاب..يقرأ..من عنوانه)..أليس كذلك..؟!

498647
[11] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 6
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
إذا كان ما يسمّى "مجتمع إقليمي"..أو "دولي" يريد (حلّا جادّا..مسؤولا..عادلا) ل(القضيّة العدنيّة)..ف[نحن]..و(من مواضع الأقتدار) و(الشّجاعة السّياسيّة الكاملة)..(على أستعداد تام) ل(أيّ حوار رسمي) و(علني) أمام (كل أهل عدن) و(أهل الجنوب) و(شعب اليمن قاطبة)..وليس في (دهاليز الخيانة والتّآمر)..و(البيع..و..الشّراء)..أمّا إذا (الغرض) هو (البحث..عن أحجار تركية) في (مسلسلات الفشل السّياسي) ل(مرتزقة الأصطبلات المعفّنة)..فهذا (مجرّد مضيعة للجهد) و(الوقت) معا..ولذلك [رفضنا] علنا (كل دعوات الصّريع علي طالح) ب(العودة إلى اليمن)..وأسألوا وزير خارجيته القوقعة (باسندوة)..!

498647
[12] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 6
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
إذا كان ما يسمّى "مجتمع إقليمي"..أو "دولي" يريد (حلّا جادّا..مسؤولا..عادلا) ل(القضيّة العدنيّة)..ف[نحن]..و(من مواضع الأقتدار) و(الشّجاعة السّياسيّة الكاملة)..(على أستعداد تام) ل(أيّ حوار رسمي) و(علني) أمام (كل أهل عدن) و(أهل الجنوب) و(شعب اليمن قاطبة)..وليس في (دهاليز الخيانة والتّآمر)..و(البيع..و..الشّراء)..أمّا إذا (الغرض) هو (البحث..عن أحجار تركية) في (مسلسلات الفشل السّياسي) ل(مرتزقة الأصطبلات المعفّنة)..فهذا (مجرّد مضيعة للجهد) و(الوقت) معا..ولذلك [رفضنا] علنا (كل دعوات الصّريع علي طالح) ب(العودة إلى اليمن)..وأسألوا وزير خارجيته القوقعة (باسندوة)..!

498647
[13] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 7
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
ول[أنّنا]..ك(عدنيّين أصليّين)..(محاربين)-بفتح حرف (الرّاء)-و(مشرّدين منفيّين قسرا ب"قوّة السّلطة الفاشيّة المقبورة" عن مسقط رؤوسنا : عدن)..منذ (مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م)..و(حتّى اليوم)..وكوننا [مناضلين أحرارا]..و(لسنا باعة أوطان)..أو (خونة شعب)..ف[إنّنا] اليوم-وقد (فتح ملف القضيّة العدنيّة) برمّتها-(نعلنها صراحة) من (المنفئ الألماني) و(غيره)..نعلن (أستعدادنا الكامل) ل(الحوار الشفّاف) حتّى مع (خصومنا حكّام المملكة السّعوديّة) و(حكّام مشيخة "أبو ظبي")..إذ ليس [لدينا]..(ما نبيعه..لهم) أو ل(أطماعهم) المكشوفة..ف(من يقبل التحدّي)..؟!

498647
[14] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 7
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
ول[أنّنا]..ك(عدنيّين أصليّين)..(محاربين)-بفتح حرف (الرّاء)-و(مشرّدين منفيّين قسرا ب"قوّة السّلطة الفاشيّة المقبورة" عن مسقط رؤوسنا : عدن)..منذ (مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م)..و(حتّى اليوم)..وكوننا [مناضلين أحرارا]..و(لسنا باعة أوطان)..أو (خونة شعب)..ف[إنّنا] اليوم-وقد (فتح ملف القضيّة العدنيّة) برمّتها-(نعلنها صراحة) من (المنفئ الألماني) و(غيره)..نعلن (أستعدادنا الكامل) ل(الحوار الشفّاف) حتّى مع (خصومنا حكّام المملكة السّعوديّة) و(حكّام مشيخة "أبو ظبي")..إذ ليس [لدينا]..(ما نبيعه..لهم) أو ل(أطماعهم) المكشوفة..ف(من يقبل التحدّي)..؟!

498647
[15] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 8
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(من يحترم نفسه)..و(يحترم حقوق عدن..وأهل عدن)..و(يراعي مصالح عدن..وأهل عدن)..حتما (سنحترمه)..و(من يعادي عدن..وأهل عدن)..و(يحاول أن يطمس) أو (يتجبّر) على (مصالح عدن)..و(أهل عدن)..فحتما أيضا (سندمّر مصالحه)..و(مصالح بلاده)..و(نستهدفه سياسيّا وإعلاميّا وشعبيّأ) في (الدّاخل المختطف)..وحتى (منافئ الشّتات)..و(سنسعى دوما بلا هواد لتدمير هيلمانه) بل و(سنعمل مع أحرار بلاده المشتّتين مثلنا في المنافئ) على(إقتلاعه)..(إسقاطه)..و(كنسه من على وجه الأرض إلى الأبد)..(هذا..آخر كلام..عندنا)..وخذوا (العبرة) من (مصير شاه إيران)..!

498647
[16] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 8
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(من يحترم نفسه)..و(يحترم حقوق عدن..وأهل عدن)..و(يراعي مصالح عدن..وأهل عدن)..حتما (سنحترمه)..و(من يعادي عدن..وأهل عدن)..و(يحاول أن يطمس) أو (يتجبّر) على (مصالح عدن)..و(أهل عدن)..فحتما أيضا (سندمّر مصالحه)..و(مصالح بلاده)..و(نستهدفه سياسيّا وإعلاميّا وشعبيّأ) في (الدّاخل المختطف)..وحتى (منافئ الشّتات)..و(سنسعى دوما بلا هواد لتدمير هيلمانه) بل و(سنعمل مع أحرار بلاده المشتّتين مثلنا في المنافئ) على(إقتلاعه)..(إسقاطه)..و(كنسه من على وجه الأرض إلى الأبد)..(هذا..آخر كلام..عندنا)..وخذوا (العبرة) من (مصير شاه إيران)..!

498647
[17] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 9
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
لقد (أنتقمت بريطانيا) ب(خساسة) و(دناءة) من (عدن..وأهل عدن) و(معهم : كل شرفاء الجنوب) وحتّى (الشّمال) الذين ناضلوا من أجل (طرد المستعمر الأجنبي) و(أستعادة الوطن المغتصب) ب(قوّة الأثم والعدوان والأستعمار) 19 يناير 1839م..وبفضل (كفاح جبهة التحرير) و(ذراعها العسكري الضّارب : التّنظيم الشّعبي للقوى الثّوريّة) وحلفائهم من (البعثيّين) و(النّاصريّين) و(الوطنيّين المستقلّين)..وسلمت (رقاب الشّعب) ل(خونة الثّورة الأكتوبريّة..كي يواصلوا الأنتقام)..ف(واجهناهم منذ اليوم الأوّل)..حتّى (تساقطوا) ك(أوراق الخريف)..ف(أنظروا أين هم الآن)..؟!

498647
[18] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 9
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
لقد (أنتقمت بريطانيا) ب(خساسة) و(دناءة) من (عدن..وأهل عدن) و(معهم : كل شرفاء الجنوب) وحتّى (الشّمال) الذين ناضلوا من أجل (طرد المستعمر الأجنبي) و(أستعادة الوطن المغتصب) ب(قوّة الأثم والعدوان والأستعمار) 19 يناير 1839م..وبفضل (كفاح جبهة التحرير) و(ذراعها العسكري الضّارب : التّنظيم الشّعبي للقوى الثّوريّة) وحلفائهم من (البعثيّين) و(النّاصريّين) و(الوطنيّين المستقلّين)..وسلمت (رقاب الشّعب) ل(خونة الثّورة الأكتوبريّة..كي يواصلوا الأنتقام)..ف(واجهناهم منذ اليوم الأوّل)..حتّى (تساقطوا) ك(أوراق الخريف)..ف(أنظروا أين هم الآن)..؟!

498647
[19] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 10
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
و[أقولها..صريحة]..(مدوّية) أمام الملأ..و(على رؤوس الأشهاد) : (لن..نسامح)..(ولن..نصالح أبدا)..من (شارك في مأساة عدن) و(أهل عدن) و(عموم الجنوب) عبر (خطيئة الأنتقام البريطاني 6 - 30 نوفمبر 1967م)..وخصوصا (السّفلة) الذين (لم يعترفوا حتّى) ب(تنفيذ مؤآمرة الخيانة الوطنيّة العظمى) عشيّة (الأستقلال)..جريا وراء (شهوة الأنفراد بالحكم)..و(التسلّط..على عدن..وأهل عدن)..و(بقيّة الجنوب)..أو (من عادى أخوتنا في الشّمال) ومازال حتّى اليوم (يعاملهم بحقارة) و(يشرّدهم عن عدن) ك(المستعمر البريطاني) تماما..(قد نسامح)..[لكنّنا..لن نغفر..أبدا)..!

498647
[20] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 11
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
على (من يريد "حل القضيّة العدنيّة") ب(صدق)..و(أمانة)..عليه (أن يحاور "ضحايا" مؤآمرة بريطانيا الأنتقاميّة الأوائل) لا أن يحاول (ترقيع فشله)..و(بؤس تجربته الفاشيّة)..وعلى ما يسمّى "إقليم"..أو"مجتمع دولي"..أن (يراجع تياساته) أوّلا..قبل (سياساته)..وأمّا حثالات (مقاولات..شي عيشة) وعلى رأسها أمثال (هيثم قاسم طاهر) شبيه البلطجي (طارق عفّاش)..ف(لن تقدّم)..و..(لن تؤخّر)..وحتّى (الخنزير عبدو الحوثي) لن يفلح..لأنّ-وببساطة-(الشّعب اليمني قاطبة)..قد (عرف..جميع الحثالات) الباحثة عن (السّلطة) و(الثّروة) و(السّلاح)..جنبا إلى جنب مع (كفيل أجنبي)..!

498647
[21] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 11
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
على (من يريد "حل القضيّة العدنيّة") ب(صدق)..و(أمانة)..عليه (أن يحاور "ضحايا" مؤآمرة بريطانيا الأنتقاميّة الأوائل) لا أن يحاول (ترقيع فشله)..و(بؤس تجربته الفاشيّة)..وعلى ما يسمّى "إقليم"..أو"مجتمع دولي"..أن (يراجع تياساته) أوّلا..قبل (سياساته)..وأمّا حثالات (مقاولات..شي عيشة) وعلى رأسها أمثال (هيثم قاسم طاهر) شبيه البلطجي (طارق عفّاش)..ف(لن تقدّم)..و..(لن تؤخّر)..وحتّى (الخنزير عبدو الحوثي) لن يفلح..لأنّ-وببساطة-(الشّعب اليمني قاطبة)..قد (عرف..جميع الحثالات) الباحثة عن (السّلطة) و(الثّروة) و(السّلاح)..جنبا إلى جنب مع (كفيل أجنبي)..!

498647
[22] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 12
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
ختاما : (أشواقنا الحارّة..الحميمة..لعدن)..و(تحايانا..الأكثر حرارة وحميميّة لأهل عدن)..و[نفتدي..ترابك..يا..عدن) و(بقيّة الجنوب) وعلى رأسه (المهرة الثّائرة)..و(كل اليمن المتوثّب للأنتفاض)..و(أستعادة الحقوق الوطنيّة والتّاريخيّة)..مع تسجيل (شكرنا)..(تقديرنا)..للأخ العزيز الكاتب الحر (بديع سلطان)..كثّر (اللّه) أمثاله..(الصّادعين بالحق..الذي يعلو..ولا يعلى عليه..أبدا)..و(ماضاع حق..وراءه مطالب..حر..مبدئي..وصلب..جسور)..وخصوصا خصوصا (عدني قح..إلى سابع جد..ثائر) مع شكرنا الجزيل للأخوة الأعزّاء (عدن الغد) في (عدن الأنفة)..و(الكبرياء النّبيل)..!

498647
[23] (القضيّة العدنيّة)..(صلب أزمة الوطن اليمني كلّه) - 12
الاثنين 19 أكتوبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
ختاما : (أشواقنا الحارّة..الحميمة..لعدن)..و(تحايانا..الأكثر حرارة وحميميّة لأهل عدن)..و[نفتدي..ترابك..يا..عدن) و(بقيّة الجنوب) وعلى رأسه (المهرة الثّائرة)..و(كل اليمن المتوثّب للأنتفاض)..و(أستعادة الحقوق الوطنيّة والتّاريخيّة)..مع تسجيل (شكرنا)..(تقديرنا)..للأخ العزيز الكاتب الحر (بديع سلطان)..كثّر (اللّه) أمثاله..(الصّادعين بالحق..الذي يعلو..ولا يعلى عليه..أبدا)..و(ماضاع حق..وراءه مطالب..حر..مبدئي..وصلب..جسور)..وخصوصا خصوصا (عدني قح..إلى سابع جد..ثائر) مع شكرنا الجزيل للأخوة الأعزّاء (عدن الغد) في (عدن الأنفة)..و(الكبرياء النّبيل)..!

498647
[24] نطالب ةقليم عدن تعويض حضرموت لاحتلالها ٣٠ سنه
الاثنين 19 أكتوبر 2020
حسين الزبيدي | تريم
عدن و ماحواليها ننهبت حضرموت ٣٠ سنه و شردت شعبنا و الان من حقنا نطالب مثلث بالتعويض و ايضا سوف نطالب صنعاء

498647
[25] عدن وأبنائها احرار
الاثنين 19 أكتوبر 2020
مثنى قاسم صالح | لحج
إن الأساليب الاستفزازية التي يطلقها أبناء المنا طق المجاورة لعدن ستدفع الى حرب أهلية لن تبقي ولن تذر ...وستكون على رؤوس أولائك الذي ينكرون أن لدولة عدن شعب تاريخه 3000 عام قبل الميلاد ... ه‍ؤلاء الغزاة الذين يحتلون أرضنا سيندمون ويطردون اشر طرده...إلى الآن أبناء عدن سلميون....يا ضالعي ويا يافعي ويا كازمي لاتعتقدوا أن استقواءكم بالسلاح سيدوم طويلاً...إذا انتفض أبناء عدن وحملوا السلاح ستكون كارثية على تواجدكم... احذروا الاستفزاز.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسلحون يعترضون سيارة ضابط عسكري بعدن ويقومون بتصفيته
عرض الصحف البريطانية-وفاة مارادونا: كيف جمع النجم العالمي بين العبقرية والبهجة في كرة القدم؟
(تقرير).. لماذا دعت أحزاب التحالف الوطني إلى ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة؟
رسالة حوثية للأمم المتحدة بشأن «صافر»... وبريطانيا ترحب «رغم فوات الموعد»
موظفون يمنيون غاضبون من تراجع الحوثيين عن صرف ربع راتب
مقالات الرأي
  كثر هذه الأيام عبر مختلف شبكة التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الاخبارية الحديث حول حضرموت ووحدتها
  علي ناصر محمد         رحل يوم أمس 25 نوفمبر 2020م القائد الكبير الامام الصادق المهدي الزعيم
  وحيد الفودعي 26 نوفمبر 2020.   ربما سيستمر انهيار سعر صرف العملة الوطنية إلى مستوى مخيف وغيرمسبوق في ظل
نسرين عقلان 26نوفمبر2020 مليون تحية للاستاذة القديرة إنتصار عراشه المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية، التي
كما أنقذت ليبيا وأذربيجان..هل تتدخل تركيا لإنقاذ الشعب اليمني من “عاصفة الحزم”؟ .تحت هذا العنوان كتَـبَ
في البداية أُقرّ آسفاً، أنني أعتبر التجربة الحزبية في اليمن هي السبب المساعد في الأوضاع المأساوية التي وصلت
بلا أدنى شعور بالخجل، على الأقل من خبراء الاقتصاد، أعلن الحوثي مهدي المشاط فشل جماعته في تسليم نصف الراتب
ابهرني ما كتبه احد الرجال الميدانيين تحت عنوان معركتنا  ليست باهتة، تحدث بما يقع على الأذن فيُصدق، وبما
  مع بداية وأوج الحرب الحوثية على مناطق الجنوب تقطعت بنا سبل العيش وتوقفت المرتبات ..فظمينا وجعنا وذهبت
الحديث في هذا الموضوع شائك وطويل لمن أراد الخوض فيه وقطعاً له من المتخصصين ممن قد سبق في هذا الموضوع وأخرج
-
اتبعنا على فيسبوك