مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 01:13 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 01:27 مساءً

للأسف تسير الأمور في الاتجاه المعاكس ؟؟

عندما تشتغل السياسة صح تحقق انتصارات ومكاسب قبل عشرة أشهر نزلت لجان من صنعاء مكلفة بتجنيد ما يقارب ألف شاب من أبناء الجنوب وأول دفعة 5000 الف ريال سعودي وكثيرون سجلوا وتجهزوافعلا ركبوا الباصات وت جهوا إلى أرض لا يعرفها ولا يعرفوا جغرافيتها والمخطط له كان هو أن يسلموا لمليشيات الحوثي وهذا ما تم بالفعل طبعا كان للحوثي كثير من الإسراء فكيف يستعيدهم دبر هذا الملعوب وبدون علم الشرعية أو التحالف او أنهم على علم بذلك اين استطلاعاتهم العسكرية والسياسية واين التحالف الذي يسيطر على أرض الواقع واين السياسيين المخضرمين من جماعة المكونات التي تستلم بالدولار والريال والدرهم أين هم مما يدور في على الساحتين الجنوبية والشمالية  وفعلا نجح الحوثي لأنه تشتغل سياسية صح وسام بهؤلاء الشباب الغلاباء، والذين  ليس لهم ناقة ولا جمل ولا يحملوا حتى سلاح شخصي ولم يصلوا إلى أي جبهة مواجهة مع الحوثي إضافة إلى اسراء غير حقيقيون غلقوا الحوثيون بهم العدد وحتى يستعيدوا أسراهم والأدلة واضحة اسير ينزل من سلم الطائرة ويسأل باص صنعاء وبالفعل ركب الباص المتجه إلى الشمال ثم عادوا الى صنعاء  من مطار سيئون .. ملعوب مكشوف .

وكيف لايتم تبادل الاسراء بوزير الدفاع اللواء ركن محمود الصبيحي وزملائه الذين قضوا ست سنوات في الأسر وفي سجون ومعتقدات الحوثي في صنعاء وصعدة .هكذا السياسة والذي لا يقراها صح .

وهناك اسراء آخرون ومهمين في سجون الحوثيون ومنهم نساء وأطفال وكبار وشيوخ وصحفيون ورجال أعمال وأطباء وسياسيون من أصحاب الرأي لماذا لم يسلموهم ولا حتى لدى الشرعية طالبت فيهم لأنها تفتقر إلى معلومات فائقة  عنهم وما تم ماهو من تبادل ما هو الا عمل عشوائي بين الطرفين وتحت إشراف المندوب الأممي والتحالف بقيادة الشقيقة الكبرى حاملة الملف اليمني إضافة إلى ذلك لماذا لم تظهر كشوفات بالاسماء.من قبل الأطراف ..وهذه معلومة منقولة من قبل أحد الشباب الذين استلموا الخمسة الالف الريال السعودي ومن الاسراء الكذب ومن الذين شاهد على العملية من بداياتها وكيف تم تسليمهم الى باصات الحوثي التي كانت تنتظرهم في المنطقة المحددة للتسليم وعلى حدود صعدة اين الجيش الوطني وقياداته الذي كل يعلن الانتصارات الفاشوشية  .. ومن هم المفرج عنهم نعتقد بل نجوم بأن خطط التآمر على الجنوب والشمال لازالت خيوطها تحاك بخيط الحرير الذي يقاوم تصحر الدهر وستطول المكايدات والمماحكات المبوبة والمتفق عليها بين مندوب الأمم المتحدة والتحالف الذي يقود مهزلة الحرب وعملية الاستنزاف لثروات الجنوب وطاقاته والعمل على اهلاك أبنائه في قتال عبثي لا يسمو الى أهداف نبيلة ولا اعمال منتظمة وإذا الحوثي الى عقر دارهم وجند شباب ومن أعمار معينة ولا يفقهون شي في فنون الحروب أو يعرفون طبيعة الأرض التي سينقلون إليها للاسف هذا سيناريو خبيث ويستمر وطالما الجنوبيون غير متفقين ومشرذمين يلهثون خلف المصالح الخاصة تاركين وراءهم ظهورهم مصالح شعبهم ووطنهم وثروات أرضهم للقوى العميلة تتحكم في مصير اهلهم .واليوم سعوديين من سجون الحوثي منهم من فقد عقله ومنهم من لا يذكر ملامح والده أو أمه أو اخونه انها جريمة العصر ومنهم جريح لا يقوى على الوقوف على قدميه ولم يلقوا العناية من الثلاث الدول والحكومات الأولي في الرياض والثانية في مأرب والثالثة في عدن لعبة شطرنج ولا يدري شعب الجنوب متى سيكون كش ملك ومحاصرة الوزير واسقاط رئيس الحكومة ومن هنا وطالما هادناك توافق على يقاء الوضع على ماهو عليه يبقى للفائدة لا في الشرعية ولا في المجلس الانتقالي ولا في بقية المكونات التي تنهق دون تحقيق أي أمل لشعب.الجنوب ولا مخرج الا بتوحيد الجهود والأهداف والطموحات والتطلعات وكسب الوقت واقتناص الفرص ..





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسؤول حكومي يكشف عن أكبر خطأ ارتكبه (صالح) قبل وفاته
القصة الكاملة لواقعة قيام زوج مروى البيتي بإحراقها ووفاتها
بدء توزيع اراضي سكنية للمواطنين بعدن
(تقرير).. صراع النموذجين بين عتق وعدن.. من سيقود من؟
منصور صالح: تركيا دخلت على خط المواجهة في جنوب اليمن
مقالات الرأي
نوفمر يوم عظيم فيه تم طرد الاستعمار البريطاني وعملائه في افضل يوم مشرق في جنوب اليمن وفي نفس الشهر كان افضل
الناس اجناس والطبائع تختلف  ليس مقياس بين شيبة وشاب ناس تتلذذ من طيب الكلام تحترم رأيك واختيارك تعمل له
  ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧م هو يوم الإستقلال وذكرى خروج آخر جندي بريطاني من عدن، ومع أنه يوم التحرير إلا كان يوم
  في إيران نشأ الإرهاب، وترعرع العنف، ونما الدمار، وأُسس للشر، ومن ثم صُدّرَ إلى جميع بلدان العالم
في اليمن كل شيء مختلف ، فالحقيقة قد تغدو لبرهة اسطورة والاسطورة قد تصبح فجأة حقيقة .. معادلة ليس يفهمها على
  سنفرح وسنحتفل وسنفتخر بأعياد نوفمبر. ذلك اليوم الخالد في ذاكرة الأحرار و سيظل هذا اليوم مصدر إلهام ووقود
شيطنة(الإخوان المسلمين ) والسعي للتطبيع مع (الإخوان اليهود) أراه وضعا طبيعيا بالنسبة للأنظمة العربية
لن ندفع المزيد من خيرة قادتنا وشبابنا من أجل إرضاء التحالف فقط ، ولن نستمر بضبط النفس واطاعة الأوامر حتى نخسر
في مثل هذا اليوم 30 نوفمبر 1967م رحل عن عدن اخر فوج بحري من قوات المشاة البحرية (المجوقلة) لقوات الانتداب
التقيت بالأعلامية نوال باقطيان الصحفية المجتهدة  صاحبة الاستطلاعات الرائعة والجريئة في الصحافة العدنية
-
اتبعنا على فيسبوك