مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 25 نوفمبر 2020 02:28 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 29 أكتوبر 2020 09:16 صباحاً

ثلاث خواطر في مقال واحد

 

 

( ١ )

نحن اليوم في ١٢ ربيع الاول وهو يوم أختلف فيه الرواه بأنه يوم مولد نبينا محمد صلى الله عليه وآل بيته وسلم فمنهم من قال ولد يوم ٢ و٤ و٨ و١٠ و١٢ و١٨ ربيع الاول وبعضهم قال ولد في رجب الخ..لم يجمعوا على ١٢ ربيع الأول أو على دليل على أن نبينا وصحابته وعهد الخلفاء الأربعة قد احتفلوا بيوم ميلاده، ولكن بين العلماء أجمعوا ان اليوم الذي توفي فيه هو يوم الأثنين ١٢ ربيع الاول.

 

لذلك هل يكفينا ان نحتفل بميلاده بخطبة أو بلون أخضر أم ننظر لأحولنا وسلوكياتنا ،فهل نحن على أخلاقه ام في خطر.؟

كل واحد يعمل لنفسه جرد حساب، في الأمانة والصدق والوفاء بالوعد والعهد وبر الوالدين وصلة القربى وحق الجار وامساك لسانه عن أعراض الناس واموالهم وعدم التعدي على حقوقهم وقتل النفس التي حرم الله الّا بالحق وعدم انتهاك المحرمات والمحافظة على الصلاة واركان الإسلام والعقيدة الصحيحة والكرم وتفاقد المساكين

فنبينا كان مدرسة في الخُلق فاين نحن منه ؟

 

لاتقولوا صعب نسير على أخلاقه

بل سهل بقدر مانستطيع وربنا معكم..وحينها ستعرف أيها المسلم أين رأسك من رجولك وهل انت على هدى المصطفى أم في الهاوية والعياذ بالله.

 

( ٢ )

تتزامن ذكرى ١٢ ربيع الأول مع حملة الإساءة لرسول الله صل الله 

عليه وسلم في فرنسا وهذا الموقف الفرنسي السيئ

ليس بجديد على كل من يسب الذات الألهية والانبياء جميعا عليهم السلام. لذلك الرد على تلك الإساءات لايكون بمثلها أو بالإرهاب، بل بالرفض الشفوي والكتابي الذي لايتنافى مع خُلق نبينا وديننا وبالاستنكار والمطالبة بوضع تشريعات تجّرم الإساءة للذات الألهية وللأنبياء تحت شعار حرية الرأي.

 

تحية للحكام الذين عبروا عن رفضهم لتلك الافعال وأخرهم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي كانت كلمته امس جيدة تعبّر عن مكانة مصر العروبة وتحية لموقف الازهر الشريف والرفض السعودي والإيراني الرسمي ولو اننا كنا نامل منهم موقف قوي وأكبر.

 وتحية لرئيس تركيا رجب طيب اوردغان مهما اختلفنا مع اي سياسة فهو رئيس فيه غيرة على دينه .

وهنا ملاحظة يقول البعض ان تركيا تستغل الحدث سياسيا ضد فرنسا، لذلك البعض حولوا صراعهم مع اوردغان بدلا من ماكرون!

 

لماذا لايعمل العرب مثل اوردغان برفض تلك الإساءات ويسحبون البساط منه ويصنعون كما صنع أمس السيسي بخطابه ولو انه كان حذر في خطابه، ولو فعل السيسي مثل الزعيم عبدالناصر بموقق أقوى لشاهد الشارع العربي يرفعه فوق راسه لأن العرب يحبون من يشجع فيهم المقاومة والنخوة العربية والإسلامية ويخرجهم من الضعف.

 

( ٣ )

عن المخدرات في عدن فتحية لأمن عدن ومن كشف شحنة المخدرات الأضخم في المنطقة وياخوف الجميع لو ان هناك شحنات قد مرت سابقا ولم يُبلغ عنها..لذلك لاتذهبون بانتقاد إتلاف الشحنة فقانويا يحق لهم ذلك عندما يصعب حماية أي مضبوطات حتى ينتهي التحقيق فيحتفظون فقط بكمية منها وبتوثيق صوت وصورة وهذا نرجو انه قد تم لتحديد كم المتبقي منها

وكشف من يقفون خلفها،؟

فتدمير الوطن والشباب جريمة كبيرة تتطلب موقف قوي من الجميع بعيدا عن المكايدات او الاتهامات لأي طرف جزافا لان الكذب محرّم في ديننا والكذب يصرف النظر عن الجاني الحقيقي.

 

والصلاة والسلاة على رسول الله

 

علي بن شنظور

١٢ ربيع الأول ٢٩ اكتوبر ٢٠٢٠م

تعليقات القراء
501003
[1] صلوا عليه وسلموا تسليمًا
الخميس 29 أكتوبر 2020
رزاز مارش | مقبنة
اللهم صل وسلم عليه وعلى إخوته المرسلين، وما علينا من آله الذين يعيثون فسادًا باسمه فاتخذوها محسوبية لهم ليعتلوا ظهورنا ويذيقونا الويلات. وعلى حد علمي فإن إدخال الصلاة على الآل في التشهد ابتدعها الشافعي وتبعته المذاهب ، بل إن الشافعي جعلها ركنًا لا تصح الصلاة إلا به!! وفي حديث معاذ: إن أهل بيتي يرون أنهم الأولى بي، إنما الأولى بي هم المتقون.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
كاتبة كويتية ترتدي الزي اليمني وتثير جدلاً واسعاً(صور)
ما حقيقة مقتل مهدي المشاط ؟
حقول الموت في الحديدة تصطاد أبًا ونجليه .. عائلة أحمد أنموذج لمأساة الألغام الحوثية
الجعدني: كلية اللغات باتت من أهم الكليات بجامعة عدن رغم الصعوبات التي نواجهها (حوار)
عاجل: تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في عدن
مقالات الرأي
جراء زمهرير البرد القارس بضواحي ريف أبين أرض البدو والرعيان ..وخوفا على صحة أمي المسنه والمصابه بمرض الربو
    رغم الظلم والجور والإجحاف الذي مارسته صنعاء بحق الجنوب عامة والضالع خاصة ، بيد أن الحال كان حينها
لم يعد للشعب اليمني أي حاجة لبنك مركزي صوري عاجز حتى عن صرف المرتبات وغير قادر على القيام بأي مهام مصرفية
  ثلاثة أصدقاء من عدن راحو يخزنون البحر خلف قلعة صيرة فرشوا قطيفه ومداكي وعمود خشبي فوقه سراج وترمس قهوة
    في كتابات سابقة قبل عام واكثر اشرنا الى خلط الكثير من الناس بين مفهوم أبين كمحافظة وأبين كقبائل
بمجرد أن أعلن الرئيس الامريكي المنتخب جو بايدن بعض أسماء إدارته الجديدة، ومنها وجوه قديمة، عابرة لفترة
في ظل الانتقال العسير - هذا أقل وصف له حتى الآن - للسلطة السياسية في الولايات المتحدة، يطالعنا هذا الخبر
(1) الجنوب ليس أحسن حالا من الشمال..بات ممزقا ووهنا ويفتقد لكل شيء..لا يوجد نموذج حتى في الحدود الدنيا، وبأي
في طريقي إلى مدينة عدن كنت قد مررت بنقاط تتبع الشرعية وأخرى تتبع الانتقالي الجنوبي وفي ضوء ما يجري من مواجهات
    كتب / قيصر ياسين   إن البنك المركزي تحول الى صراف فقط ولم يمارس السياسة النقدية وهذا هو السبب
-
اتبعنا على فيسبوك