مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 25 نوفمبر 2020 02:21 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 29 أكتوبر 2020 08:53 مساءً

من أجل الرسول، لا من أجل الحوثي!

من الخطأ اعتبار كل هذه الجماهير التي خرجت اليوم الى ميادين العاصمة صنعاء وهي ترفع راية الرسول صلى الله عليه وسلم، أنها جماهير حوثية!.

 

 هذا شعب مسلم يحب النبي صلى الله عليه وسلم، ويريد أن يعيش في ظل دولة، لكنه لم يجد أمامه -في ظل غياب الحكومة الشرعية- من يقوم بوظيفة الدولة في العاصمة صنعاء وما حولها سوى الحوثيين.

 

هذا هو التفسير لخروج هذه الجماهير المتكرر عند كل مناسبة، فالدولة عند المواطن البسيط ضرورة مادية بشرية، بغض النظر عن صاحبها وشعاره وصفته الدستورية!

 

ثم كيف إذا أضيف الى تلك الضرورة البشرية العامل الديني المتمثل بنصرة رسول الاسلام والتصدي للاساءات الفرنسية ورفض مشاريع التطبيع؟!

 

الشعوب المسلمة مستعدة للالتفاف حول أي قيادة تقيم الدولة وتنصر الدين وتقاوم التطبيع، ولو وجدت أي قوة في اليمن تقوم بذلك غير الحوثي لكان الالتفاف حولها أكبر وأوسع، والقناعة بها أكبر، وهذا ما نتوقع أن نراه مستقبلا عندما ينتهي حكم الحوثي وتستعاد الدولة وتأتي الى السلطة قوى جديدة!.

تعليقات القراء
501167
[1] احسن شي تعصرنا به الدين والرسول عدم التقاتل والعدالة
الخميس 29 أكتوبر 2020
فريد | الجنوب
وعدم اللعب بعاطفةالبسطا من الناس . فرنسا لليها ستة مليون مسلم وتريد ان يكونوا مواطنين يمارسوا ديانتهم ولكن لا يكونوا يتعارضوا مع الحريات التي تعتبر للجميع . الاساءة لم تكون مقصودة كنا يتم تغسيرها في هارج فرنسا . بسهولة لا نحنبوا للجاليات التي ينب عاليها الدفاع عن حربتها وحرية الاخرين ( فقط بطرق سلمية وحضارية ) اما اصحاب صنعاء مسيرين والا يجب ان بتضاهروازضد الظلم الحوثي . وهذا غير ممكن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
كاتبة كويتية ترتدي الزي اليمني وتثير جدلاً واسعاً(صور)
ما حقيقة مقتل مهدي المشاط ؟
حقول الموت في الحديدة تصطاد أبًا ونجليه .. عائلة أحمد أنموذج لمأساة الألغام الحوثية
الجعدني: كلية اللغات باتت من أهم الكليات بجامعة عدن رغم الصعوبات التي نواجهها (حوار)
عاجل: تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في عدن
مقالات الرأي
    رغم الظلم والجور والإجحاف الذي مارسته صنعاء بحق الجنوب عامة والضالع خاصة ، بيد أن الحال كان حينها
لم يعد للشعب اليمني أي حاجة لبنك مركزي صوري عاجز حتى عن صرف المرتبات وغير قادر على القيام بأي مهام مصرفية
  ثلاثة أصدقاء من عدن راحو يخزنون البحر خلف قلعة صيرة فرشوا قطيفه ومداكي وعمود خشبي فوقه سراج وترمس قهوة
    في كتابات سابقة قبل عام واكثر اشرنا الى خلط الكثير من الناس بين مفهوم أبين كمحافظة وأبين كقبائل
بمجرد أن أعلن الرئيس الامريكي المنتخب جو بايدن بعض أسماء إدارته الجديدة، ومنها وجوه قديمة، عابرة لفترة
في ظل الانتقال العسير - هذا أقل وصف له حتى الآن - للسلطة السياسية في الولايات المتحدة، يطالعنا هذا الخبر
(1) الجنوب ليس أحسن حالا من الشمال..بات ممزقا ووهنا ويفتقد لكل شيء..لا يوجد نموذج حتى في الحدود الدنيا، وبأي
في طريقي إلى مدينة عدن كنت قد مررت بنقاط تتبع الشرعية وأخرى تتبع الانتقالي الجنوبي وفي ضوء ما يجري من مواجهات
    كتب / قيصر ياسين   إن البنك المركزي تحول الى صراف فقط ولم يمارس السياسة النقدية وهذا هو السبب
ولد الشيخ طارق جميل بن الله بخش بن عناية الله في شهر أكتوبر عام 1953م في قرية تلمبه إحدى قرى مديرية خانيوال في
-
اتبعنا على فيسبوك