مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 03 ديسمبر 2020 10:13 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

طبيب الغلابى في الضالع .. من ينصفه ..؟!!.

السبت 21 نوفمبر 2020 01:58 مساءً
الضالع ((عدن الغد)) خاص:

كتب / زكريا محمد محسن 

 

في الوقت الذي أغلق فيه أطباء #الضالع جوالاتهم وأوصدوا أبواب مستشفياتهم وعياداتهم ومستوصفاتهم ، وتواروا عن الأنظار والتزموا منازلهم خوفاً من فيروس كورونا المستجد ، كان الدكتور حسن رضوان المشهور بـ " التختر " في خدمة المجتمع وقد وصلت به التضحية إلى أن يخاطر ويحوّل منزله إلى عيادة لاستقبال الحالات المصابة بالحميات ومعالجتها دون أن يخاف على صحته وأسرته من العدوى ، وقد قصده الكثير من المرضى إلى درجة أنه كان يستقبل في منزله باليوم عشرات المرضى من مختلف مديريات الضالع ، وقد كتب الله الشفاء لهم على يديه ... وما تزال أبواب منزله مفتوحة على مصراعيها أمام المرضى حتى اليوم ، فأكرم به من طبيب وأنعم به من إنسان يفيض قلبه عطفاً وإحساناً !!.

 

فلا غرو أن يكسبه العمل الإنساني الجليل والعظيم شهرة واسعة ويمنحه حب الناس ، فهنيئاً له هذه المكانة المرموقة التي يتبوأها .

 

وحقيقة ما كنت لأكتب عن هذه الهامة الطبية السامقة إلا بعدما أخبرني بأنه يطالب بإنصافه وإعطائه كافة حقوقه المشروعة ، لأنه عند إحالته للتقاعد لم يُعطَ الدرجة التي يستحقها ولم يتحصل على أية تسوية أسوة بزملائه رغم أن خدماته قد تجاوزت الحد القانوني بسنين كما يقول .

 

ختاماً نتمنى من الجهات المختصة تسوية أوضاع الدكتور رضوان ومنحه حقوقه غير منقوصة ، وندعو أصحاب المبادرات الشبابية إلى تكريم هذه الشخصية التي قلما نجد لها نظيراً في هذا الزمن الذي طغى فيه حب المال والمادة ، فما قدمه ليس بالقليل والكل يعلم ذلك .


المزيد في ملفات وتحقيقات
أكاديمية قُمرة.. مبادرة لتشجيع صناعة السينما في اليمن
 يسعى الشباب اليمني لإيجاد منفذ للهروب من المآسي التي جلبتها مليشيا الحوثي والحرب التي سيطرت على واقعهم منذ نحو 6 سنوات غير أن الهروب من الحرب الحوثية لم يكن
كبران الجبل والوادي.. بلاد الوزير الميسري
   في الجهة الغربية من مديرية مودية تقع كبران ،، كبران الوادي والجبل ،، كبران الخضراء ،، كبران الحكمة والحنكة والدهاء ،، كبران مدرسة الشعر المكرشية .. مسقط رأس
كل لحظة جميلة يجب أن تُصنع بإتقان.. "سماح" أيقونة الجمال والأناقة العدنية
كسرت واقعها بولادة فكرة جديدة، بدأت مشروعها من الصفر حيث كانت الأحلام أكبر والأماني أعظم والواقع أصعب، سماح كمال صاحبة مشروع "لكِ أنتِ" ناضلت من أجل حلم بات بين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : انتشار امني كثيف في محيط جولة النصر
نجل الرئيس صالح: هذا اخر ما قاله والدي
إعادة فتح طريق هامة بعدن عقب اغلاق دام 6 سنوات
عاجل : تـجدد الاشتباكات بين الجيش وقوات الإنتقالي بأبين
البخيتي يوجه سؤالاً للإصلاحيين والانتقاليين .. ماذا قال فيه؟
مقالات الرأي
ظل الحلم بوجود جامعة في محافظة ابين يراود أرباب الطموح والشباب المتعطشة للعلم والثقافة طوال عقود طويلة من
كان لي شرف حضور احتفال لحج الخضراء بعيد الاستقلال 30نوفمبر الاغر الذي أقيم بقاعة القمندان في عاصمتها المحروسة
في عهد الرئيس الراحل علي عبد الله صالح عفاش كان المواطنون في بلدي يخرجون في مظاهرات عارمة، لمجرد ارتفاع طفيف
  كتب: العميد / نبيل المشوشيلن تستطيعَ أيُّ قوةٍ أن تشقَ صفنا الجنوبي داخل عدن، مهما حاول أولئك المأزومون
يحمل الثاني من ديسمبر ذكريات أليمة للمؤتمريين وأنصارهم ، فتصفية الزعيم علي عبدالله صالح والأمين العام عارف
التخطيط للمستقبل امر هام جدا للدول ذات القيادة الواعية كي تضمن المستقبل لأجيالها، والتجارة هي اهم قوة يمكن
لم تكن هناك دولة اسمها باكستان على امتداد التاريخ حتى ظهر هذا الاسم لهذه الدولة عام ١٩٤٧م وهي اللحظة التي
  تتسع الفجوة ، ويتأزم الأمر ، وتلوح في الأفق عملية إنهيار وسقوط وشيك ، دون أن يشعر به ، من يعيشون نشوة أوهام
للتصحيح التاريخ وكفا كذب وتزوير فيه وتغييب للحقائق فيجب اليوم ان تعرف الاجيال حقيقة واحده من الكثير من
  اغتيال صالح غيّر المعادلة اليمنية نهائيا قبل ثلاث سنوات في الثالث من كانون الأوّل – ديسمبر 2017، قتل
-
اتبعنا على فيسبوك