مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 يناير 2021 08:10 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

صيانة الطرق والجسور في عدن.. فساد وغش تتوالى الأيام في كشفه كل مرة

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 10:55 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

تقرير/ عبداللطيف سالمين:

يتكرر المشهد كثيرا، مشاريع يتم تدشينها من قبل صندوق صيانة الطرق والجسور في عدن، أكوام من الحجارة المتناثرة والاتربة في أطراف وأوساط الشوارع، تعرقل حركة السير والمرور، بنية إصلاح الطرقات والتي لم يمر على غالبيتها فترة طويلة منذ آخر انشاء. 

وتتوالى التصريحات كل مرة من الجهات المعنية سواء كان من مكاتب الأشغال العامة والطرقات أو من السلطة المحلية المتمثلة بمدراء المديريات بأن هناك جملة من المشاريع القادمة في محافظة عدن في ما يخص جانب الطرقات وتحسينها وسفلتتها , ولكن لا شيء ينعكس بصورة صحيحة على الجانب الخدمي والمظهر الحضاري في المدينة، ليصل الأمر بالمواطنين بالتساؤل عن ماهية هذه المشاريع، وهل تنفذ لأجل مناقصات يستفيد منها جهات معنية خاصة وأن الأعمال تشهد مماطلات لا تحتمل وان نفذت تنفذ بطريقة خاطئة، وذهب الأمر بالبعض لوصف هذه الأعمال كونها تخريبية أكثر من إنشاء طرق وسفلتتها. 

- تسرب مياه يكشف الغش في إصلاح الطرقات

لم يمر أكثر من أسبوعين فقط على إعادة إنشاء الطريق الرئيسي الرابط بين مديريتي خور مكسر والمعلا، حتى كشف تسرب مياه من انبوب مياه مركزي بعدن حالة الغش وعدم جدوى أعمال تصليح الطرق في عدن والتي تستهلك أوقات طويلة في العمل ولا تدوم على الاطلاق، وذلك بعد أن غمرت المياه التي تسربت من أنبوب المياه رئيسي بمحيط جبل حديد وغطت المياه الطريق الرابطة بين المعلا وخور مكسر، بشكل كامل بدءا من النقطة الأمنية بالحمراء حتى جولة فندق عدن دون وجود أي فتحة تصريف مياه للأمطار على طول الطريق الذي تمت سفلتته قبل أسبوعين. 

وكعادة أي إصلاح للطرق في عدن لم تقم الجهة التي نفذت العمل بفعل فتحة تصريف مياه اقلها نحو البحر الذي لا يبعد عن الطريق الذي تم تشييده سوى 10 أمتار لا أكثر. 

- مخاوف من غرق المدينة؟ 

الأمر الذي أعاد للاذهان المنخفضات الجوية الأخيرة التي شهدتها عدن، وكيف تحولت طرقات المدينة لبرك للسباحة ومستنقعات، وغرقت المنازل والسيارات وممتلكات المواطنين وتدفقت السيول وتدمرت الطرقات حتى التي لم يمر على سفلتتها سوى بضع أسابيع انذاك وذلك لكون الطرق لا تنطبق عليها المواصفات العالمية في وضع الأسفلت وجودته العالية. 

وفي حال مرت المدينة في منخفض جوي جديد سيتكرر الأمر، حيث بات تجمع مياه الأمطار يهدد بتدمير الطرقات بشكل كامل خلال فترة وجيزة، ومع انعدام فتحات تصريف الأمر يظل السؤال يسيل مداده، لماذا لا يتم العمل وفق الية صحيحة تتضمن الالتفات لاهمية فتحات تصريف مياه الامطار او ان من يقوم بتنفيذ هذه الأعمال لا يفقه في أبجديات هندسة الطرق؟  

- إغلاق الطرق الرئيسية وإعاقة حركة السير

يتفاجئ المواطنون مع كل مشروع جديد في المدينة بإغلاق الطرقات دون سابق إنذار بحجة أشغال في الطرقات، دون الأكتراث باشعارهم مثلما يحدث في مختلف دول العالم من إبلاغ للمواطنين من خلال بتوزيع منشورات أو ملصقات أو حتى تعميم منشورات لأخبار المواطنين بأن عملية أشغال ستتم وذلك كي يتمكن المواطن من التصرف مع إغلاق الطريق عوضا عن تباغته الاحجار والاتربة المتراكمة على الطرق الحيوية والرئيسية. 

الأمر الذي يعرقل مصالح المواطن العامة والخاصة، ويعطل حركة سير السيارات والمواصلات العامة، ويتسبب الركاب بالنزول في أماكن بعيدة عن مقصدهم بسبب تحويل طرق السير الرئيسية واجبار الباصات على سلك طرق مختلفة في الشوارع السكنية الضيقة والتي غالبيتها ليست مؤهلة للسير وتفتقد ابسط المقومات الخدمية ووحدهم المواطنين من يتضرر كل مرة مع كل تلك العشوائية والفوضى واللا مسؤولية. 

ومن الأمور المتكررة التي تثير استياء وغضب المواطنين تأخر تنفيذ المشاريع لأسابيع طويلة مع استمرار اغلاق الطرقات، وهو ما يتسبب بزحمة مرورية خانقة وبالكاد تستطيع السيارات العبور في الطرق الأخرى. 

ويكتفي كلا من الهيئة العامة للمرور و مكاتب الأشغال والمجالس المحلية بلعب دور المتفرج خاصة الاخيرة والتي من مسؤوليتها أقرار القيام بالمشاريع وتحديد مدة زمنية لها مقرونة بمعالجات وحلول في حال تواجدت إشكالية أو أزمة نتيجة العمل.

وخلال آخر ثلاثة مشاريع شهدتها المدينة، شهد مشروع الخط البحري ( خط الجسر ) الرابط بين مديريتي خورمكسر والمنصورة، ومشروع التواهي، ومشروع خط الحمراء الواصل بين مديريتي المعلا وخورمكسر تعثرا وبطئ في انجاز العمل. 

وعلل صندوق الطرق آنذاك أن تأخر إنجاز مشاريع الصندوق في خط الجسر وخط التواهي لانعدام مادة الاسفلت بسبب منع دخولها للبلاد منذ ثلاثة أشهر وصعوبة استيرادها من مملكة البحرين، حيث يتم حاليا معالجة مشكلة الاسفلت ومتابعة إجراءات استيراده من سلطنة عمان كحل بديل.

وبالنسبة لأسباب عرقلة إنجاز مشروع خط الحمراء انداك ارجع الصندوق الأمر بسبب عدم جاهزية الخدمات الاساسية مثل كابلات الكهرباء وأنابيب المياه والصرف الصحي وخطوط الاتصالات.

الأمر الذي أثار سخرية المواطنين من كيفية البدء في مشروع دون توفر كل الاحتياجات اللازمة لاكماله. 

*من يقف وراء تنفيذ المشاريع ؟

كل ما سبق ذكره يثير العديد من الاستفسارات والاسئلة، من يقف وراء المشاريع التي تصرف لها مناقصات بالمليارات تذهب منها مبالغ طائلة للملجس المحلي، هل تقف وراء هذه المشاريع جهات خاصة كهيئات ومنظمات المجتمع المدني الدولية التي تقوم بتقديم مبالغ طائلة من أجل القيام بهذه المشاريع الخاصة بالطرقات ،وهل يتم محاسبة الجهات المنفذة ومراقبة المبالغ التي تصرف خاصة وأن الأعمال الهشة تكشف أن الإصلاح لابد وان يتم بمبالغ ضئيلة عكس الأرقام الفلكية التي يتم التصريح بها لوسائل الإعلام والمناقصات المعلنة في الصحف، أو إن تلك المبالغ تؤخذ من ميزانية الدولة في وقت لو صرفت هذه الأموال في توفير الكهرباء للمدينة لكانت الفائدة عوضا عن ترقيع طرقات لا تلبث طويلا حتى تعود اسوأ مما سبق. 

وفي كل الأحوال تظل أشغال الطرقات ملف شائك تحوم حوله العديد من الاسئلة خاصة وأن الضرر الذي يعود على المواطنين منها اكبر من المنفعة. 




المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير : بعد أداء اليمين الدستورية.. هل ترفض الرئاسة التراجع عن القرارات؟
تقرير يتناول أداء رئيس مجلس الشورى ونوابه والنائب العام اليمين الدستورية وعدم تراجع الرئاسة عن القرارات.. ما الذي يمكن للانتقالي فعله عقب أداء بن دغر ورفاقه اليمين
تفشٍ واسع لنزلات البرد في صنعاء يقابله غياب الخدمات الصحية
ذكرت مصادر طبية في صنعاء ومناطق أخرى يسيطر عليها الحوثيون المدعومون من إيران أن الجماعة كثّفت من أعمال النهب الموجهة إلى القطاع الطبي، بالتزامن مع تفشي موجة واسعة
مكتبة عبادي .. صرح شاهد على سقوطنا
كتب / امل عياش  في كل زاوية من مدينة عدن ثمة ذكريات وأشجان لأعمال وتاريخ عظيم مر من هناك، والتوقف معه يعيد للروح جزء من ماضيها المسلوب بفعل الاحداث والاهمال


تعليقات القراء
506891
[1] طرق تكرار اختلاس الاموال
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
صالح عمر بازرعه | عدن
فيا الخارج يتم فصل المهندسين والمسئولين ليكونوا عبرة لغيرهم اما في اليمن يتم ترقيتهم وزيادة فترة تمسكهم بالكرسي لانهم يتقاسموا الفساد مع من سيحاسبهم باللة عليكم هناك طرقات كانت بحاجة فقط الى ترقيع يتم تكسيرها متعمدآ وتكبير المساحة لاختلاس الاموال بحجة تنفيد المشاريع ولماذا لم يتم تصريف المياة للبحر بل هناك اماكن تتجمع فيها المياة وفتحة الصرف قريبة منها مثل الشابات بخورمكسر وغيرهايتم الشفط و تحتاج فقط لعمل طبقة انسيابية

506891
[2] تعمد ان تبقا المياة في الطرق
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
ابن عدن | الجنوب العربي وعاصمتة عدن
هل يعقل ان الذين قامو بسفلتت الطريق انهم لم يفهمو انه لازم يكون في تصريف للمياة التي وسبق من قبل هذا العمل ان المياة توقف في هذا المكان ولاكن في ناس يريدو ان تبقا هكذا لان نواياهم في هذا العمل سئيه لازالت عصابات التخريب موجودة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وصول السياسي يحيى ابو حاتم الى عدن
غاب لملس فتدهور حال عدن
الوزير الجبواني يغادر الى أمريكا
مدير امن عدن يظهر بالزي العسكري لكن بدون رتبة
وصول مسئول دولي كبير الى عدن
مقالات الرأي
  *انتهاك الدستور و القانون* .. عبارة ترددت مؤخراً من مختلف الأطراف السياسية و تابعيهم بمناسبة تعيين الدكتور
أصبحت كل الإحتمالات واردة في عالم اليوم، فمن كان يتصور أن تشهد الولايات الأمريكية سيناريوا كالذي شهده مجلس
من يقرأ تاريخ الجنوب السياسي الحديث سيجده فصولًا مكررة من الاحتراب السياسي بين قواه السياسية،ومكوناته
أصدر فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي يوم الجمعة الماضية عددا من القرارات الجمهورية كان في مقدمتها ومن
كنا نعتقد أن تشكيل حكومة المناصفة وتعيين محافظ عدن ومدير أمن لها سوف يعمل على تهدئة الأوضاع وسيخلق حالة من
  المعينون أكاديمياً في جامعة عدن فئة انتدبتها الجامعة لتغطية النقص في مختلف الكليات دون أي مقابل يُذكر ،
----------------------------------------بقلم # عفراء خالد الحريري # ( مع الاعتذار لأولئك اللذين واللواتي يخدموا/ن العدالة دون
    نعمان الحكيم   بلا ميعاد التقينا في مقهى بالمعلا -مقهى عبيد  -امام محل جده الراحل السويدي طيب الله
  أحد الأصدقاء القريبين الى القلب هاتفني عصر اليوم بعد انقطاع دام عدة شهور .. سائلاً عن حالي؟ ..
قال بن بن لزرق:   (..منذ سنوات وانا ابحث عن الشمال في هذا الصراع فلا اجد .اندلعت المعارك في عدن عقب حرب ٢٠١٥ م
-
اتبعنا على فيسبوك