مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 يناير 2021 08:22 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 27 نوفمبر 2020 02:15 مساءً

ضائقة المرتبات... وتحليل بيانات مالية مخزية 


يعاني موظفي الدولة من انعدام تام للمرتبات وازدياد معاناتهم في مناطق الجمهورية كاملة في ظل موقف مخزي وفشل من شرعية مهترئة ومخزية، وحكومة فنادق في المنفى مرتباتها بالدولار وفسادها المزكم للأنوف، يقابله ظلم سلطات حكومة الحوثي والتي تمتلك إيرادات مهولة تكفي لتغطية صرف المرتبات كاملة داخل محافظات سيطرتهم والتي تبلغ (40 مليار) ريال شهرياً ولمئات الآلاف من الموظفين، حيث لم يتم خلال هذا العام 2020 صرف أنصاص مرتبات سوى 4 مرات أي (80 مليار) ريال ومؤخراً تم الاعتذار من صرف نصف مرتب في مناطق سيطرتهم.
ظهرت المذكرة المرفقة والتي تم تسريبها من الإدارة العامة للموازنة في البنك المركزي بصنعاء، ووضحت حجم الإيرادات والنفقات للفترة من يناير إلى أكتوبر 2020 في مناطق سيطرتهم، وعند القيام بالتحليل بشكل مهني لا ننظر إلى ما تم تحصيله أو صرفه خلال شهر واحد وهو أكتوبر وإنما يتم عمل تحليل لإجمالي الفترة وعمل متوسط للفترة كاملة.

أولاً:
المصروفات للفترة من يناير - أكتوبر 2020 بلغت (1.182.480.312.172) ريال بحسب المذكرة، ويتم قسمة هذا المبلغ على عشرة أشهر ليصبح ما يتم صرفه خلال شهر (118.248.031.217) ريال وهذا مبلغ كبير جداً، ولهذا نتسائل عن ماهية المصروفات التي يتم صرفها خلال شهر بهذا المبلغ ولماذا لا يتم صرف المرتبات منها.

ثانياً:
الإيرادات للفترة من يناير- أكتوبر 2020 بلغت (529.998.136.523) ريال ويتم قسمته على عشرة أشهر ليصبح مبلغ الإيراد الشهري (56.119.047.913) ريال وهذا المبلغ أيضاً يكفي لتغطية نفقات التشغيل لكل الجهات مع جزء من المرتبات.

ثالثاً:
الفارق بين المصروفات والإيرادات للفترة يناير- أكتوبر 2020 بحسب المتوسط الشهري يكون مبلغ (65.248.217.565) ريال وهذا بمثابة عجز شهري وقد تم صرفه شهرياً بشكل فعلي ما يجعلنا نتسائل كذلك من أين يتم تغطية هذا العجز الشهري. وبحسب المذكرة يتم تغطية العجز الشهري من بندين:
-مايتم تسديده من خلال أذون الخزانة والسندات والذي يبلغ (161.000.000.000) ريال للفترة من يناير إلى أكتوبر 2020 ويكون المبلغ الشهري الذي يتم تغطيته من هذا البند مبلغ (16.100.000.000) ريال.
- من خلال السحب على المكشوف من حساب الحكومة العام والذي بلغ (491.482.175.650) ريال وذلك للفترة من يناير إلى أكتوبر 2020 ويكون المبلغ الشهري الذي يتم تغطيته من هذا البند هو (49.148.217.565) ريال.
(أي أن الإيرادات المحصلة شهرياً تغطي مايقارب 50% من المصروفات الشهرية!! فماهي النفقات الضرورية التي يتم تغطيتها من خلال السحب على المكشوف ولماذا يتم السحب على المكشوف أصلاً).

رابعاً:
بلغ حساب الحكومة العامة من خلال السحب على المكشوف مبلغ (3.249.000.000.000) ريال وعند خصم المبلغ الذي تم تغطيته خلال الفتره من يناير إلى أكتوبر 2020 من هدا المبلغ يصبح المبلغ المتبقي للفترة السابقة (2.757.517.824.350) ريال. وهذا المبلغ الذي قامت بسحبه خلال السنوات السابقة.

خامساً:
إيرادات مكاتب السلطة المحلية للفترة من يناير إلى أكتوبر بلغت (23.148.051.304) ريال، ووالنفقات الاستثمارية لمكاتب السلطة المحلية للفترة من يناير إلى أكتوبر بلغت (23.489.113.398) ريال ويكون الفارق بين الإيرادات والنفقات بزيادة النفقات الاستثمارية عن ما تم تحصيله مبلغ (341.062.094) ريال. كذلك هذا المبلغ من أين تم تغطيته، وماهي النفقات الاستثمارية التي تم صرفها وماهي المشاريع التي صرف لها هذا المبلغ في الوقت الذي أقرت حكومتهم أن المشاريع الاستثمارية موقفة للباب الرابع والخامس من الموازنة. (أي أن هذا يذهب للسلطة المحلية ولم يلمس المواطنون أي مشاريع).

سادساً:
تاريخ المذكرة هو 5/11/2020 وخطاب المشاط بعدم وجود إيرادات كان بعد صدور هذه المذكرة، فبالتالي ألم يعلم المشاط بأن هناك إيرادات!! وهل يعقل أنه لا يعلم بذلك أم أن وزير المالية لم يبلغه بذلك فعلام الكذب والتحايل على متطلبات وحقوق موظفي الدولة الأساسية.

أخيراً:
طالما وموضوع السلام في اليمن ليس له أهمية في الوقت الراهن لدى أطراف الصراع بعد ست سنين حرب مليئة بالتحديات الداخلية والتحكمات الخارجية، أتمنى على أطراف الصراع أن يمتلكوا حكومة محترمة تكون بقدر المسئولية لصرف مرتبات موظفي الدولة في مناطق سيطرتهم كاملة، وأن يعملوا على تحييد المرتبات وصرفها كامل وبصورة منتظمة.
الله ينصر الدولة الكافرة العادلة على الدولة المسلمة الظالمة، ولذا لامبرر شرعي أو سياسي أو حربي يبيح الظلم والتجويع والإنهاك والإذلال لموظفي الدولة لدرجة الموت انهاكاً وضيقاً وكمداً وانتحاراً لدرجة أن معظم الشعب فقد الأمل بسببكم، ولم يعد قابلاً بكم جميعاً كقيادات وأنتم تعلمون ذلك.
تعملون على مكافحة الفساد وتزعمون ذلك وأنتم الفساد ذاته حيث شبكات الفساد تجاوزت الصراع وأصبحت عابرة للحدود والجبهات بكل صراحة، بتعاون الخصوم المفترضين بغية زيادة أرباحهم.
اتقوا الله في موظفي الدولة.. وارحموا الشعب العزيز.


عبدالعزيز عبدالله الشعيبي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الميسري يعلن رسميا عن موقفه السياسي من قرارات الرئيس هادي الأخيرة
باتيس يدعو الرئيس هادي لحسم الأمور عسكريا ونشطاء الانتقالي ينددون
تعرف على أسعار الصرف في عدن وصنعاء
البنك المركزي اليمني يصدر تعميمين موجهين إلى كافة البنوك، وشركات ومنشآت الصرافة العاملة في الجمهورية اليمنية (وثائق)
جندي يطلق النار على نائب مدير مستشفى الجمهورية بعدن
مقالات الرأي
-------------------------زمان كان الزميل "سمير الحويج" مدير قسم الكمبيوتر في صحيفة الجمهورية يوزع على الزملاء ايميلات من
  علي ناصر محمد في 19 يناير من عام 1839م احتل الكابتن البريطاني ستافورد بيتزورث هنس مدينة عدن بحجة واهية أن
#موقفي_من_اضراب_معيدين_جامعه_عدن تفاجأت اليوم برفع شعارات حمراء و تصعيدا لعمل إضراب في كليات جامعه عدن. أنا
سألني بعض المتابعين الكرام من الشعب الجنوبي من فترة عن رأيي بتطورات الاحداث وحكومة المناصفة فرفضت أن أعلق،
تخبط الشعب في الدعوات المتعددة المطالبة بالانفصال أو ما يسمى باستعادة دولة الجنوب العربي، التي كلما أنهت
  يخرج الإبداع والتألق والتوهج من رحم المعاناة ، وينبعث الفكر ويتبلور إلى أرض الواقع الملموس من عقول
أحدثت قرارات الرئيس هادي الأخيرة-بخصوص تعيين نائب عام، ورئيس لمجلس الشورى-ضجة كبيرة متكئة على خلفيات قانونية
أين هو النص في إتفاقية الرياض الذي يقول أن حكومة الكفاءات السياسية هي حكومة مناصفة بين الإنتقالي و الشرعية ثم
تبعث مواقف بعض الدول الغربية رسالة بالغة التناقض عن مواقع تلك الدول من انتهاكات حقوق الإنسان، ورؤيتها لتلك
مطالبة الإنتقالي الجنوبي ب"معالجة قرارات الرئيس الأحادية" التي أعلن عدم التعاطي اوالاعتراف بها، يعني من وجهة
-
اتبعنا على فيسبوك