مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 يناير 2021 09:15 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد اغلاقه لسنوات.. ملعب الحبيشي التاريخ يعيد نفسه بثوب جديد

الأحد 29 نوفمبر 2020 02:51 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

 يعد ملعب الحبيشي أحد أهم الملاعب العربية تاريخيا فهو صرح رياضي عريق احتضن عدد كبير من المباريات المهمة في تاريخ الرياضة اليمنية انشأ لأول مرة  باسم المدرج البلدي في العام 1905 بحسب مصادر التاريخ الموثق ثم افتتاحه تحت مسماه الحالي (ملعب الشهيد الحبيشي) عام 1974 بلقاء كبير جمع المنتخب الوطني مع المنتخب العراقي الشقيق.

الملعب كان إلى وقت قريب المسرح الأوحد الذي احتضن عديد المناسبات والفعاليات لكنه تعرض للدمار والتهالك والتوقف عن إقامة أي نشاط كروي فيه ليصبح خاوي على عرشه بعد سنوات العطاء الكروي الحافل.

انطلاقا من أهمية الملعب ورمزيته لدى الرياضيين في عدن بشكل خاص، وعلى امتداد الوطن اليمني عموما، باعتباره الملعب الذي شهد الولادة التاريخية لكرة القدم اليمنية مع بدايات القرن الماضي، وكان شاهدا بعد ذلك على تعاقب الأجيال الكروية التي حملت على عاتقها مهمة التعريف باليمن ووضع بصمتها على الخارطة الرياضية العربية والقارية .

ونظرا لتلك الأهمية والمكانة التي حظي بها الملعب فقد مثل خروجه عن الجاهزية بسبب تقادم السنين وغياب الاهتمام صدمة لدى الرياضيين بمختلف انتمائهم، وهو ما أدركته وزارة الشباب والرياضة والوزير نايف البكري في الوقت المناسب باتخاذها قرار إعادة التأهيل ووضع الملعب في مقدمة الاهتمامات باعتبار أن إعادة تأهيله ليس مجرد مطلب عاطفي وانما هو ضرورة وواجب من نواح عدة، رياضية ووطنية وتاريخية. 

تقرير : دنيا حسين فرحان 

* صرح رياضي عريق وتاريخ حافل بالإنجازات: 

في الثلاثينات من القرن الماضي، بدأ إنشاء ملعب «المدرج البلدي» إبان الوجود البريطاني في مدينة عدن، تحديداً في حي كريتر، تزامنا مع نشوء العديد من الفرق الرياضية في المدينة، كـ«الأحرار»، و«الحسيني»، و«شباب التواهي»، و«الواي»، حيث احتضن ملعب «المدرج البلدي» العديد من المسابقات والمباريات الكروية، والتي عكست مدى حب وشغف المدينة بالرياضة.

وسجلت عدن في العام 1905ميلادي أول نادٍ في الجزيرة العربية في حي كريتر، «التلال» حالياً، واستمر الملعب بهذا الاسم واحتضان مباريات كرة القدم، لأندية مدينة عدن أو الآتية من خارجها، حتى تحقيق الاستقلال في العام 67، بعدها تحول اسم ملعب «المدرج البلدي» إلى ملعب «الشهيد الحبيشي»، تخليداً لذكرى لاعب الأحرار السابق الراحل محمد علي الحبيشي، والذي استشهد في عملية فدائية ضد جنود الاحتلال البريطاني في عدن.

وظل الملعب الذي يتوسط مدينة كريتر، محتفظاً بهذا المسمى منذ الاستقلال، وحقق شهرة كبيرة تجاوزت الحدود، حيث مثَّل واجهه لجماهير الكرة الجنوبية في الزمن الذهبي، خلال السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

وكانت الجماهير تتوافد إليه منذ الظهيرة لحجز مقاعدها باكراً، لحضور مباريات كرة القدم المثيرة، والتي كانت تميز تلك الفترة الذهبية من كرة القدم «العدنية»، كما احتضن الملعب العديد من الفرق والمنتخبات الخارجية، والتي خاضت مباريات ودية أو رسمية في ساحته. 

*فترة عصية على الملعب الأعظم في تاريخ عدن : 

تبقى الحقبة الأسوأ في تاريخ ملعب الحبيشي، هي تلك التي أعقبت حرب العام 94م، والتي شنها نظام الرئيس الراحل علي عبدالله صالح على الجنوب، وما تبعها من تدمير لـ«معالم الجنوب» ومنها هذا الملعب التاريخي. وشهد الملعب إهمالاً كبيراً من قبل سلطات صنعاء في تلك الفترة، حتى وصل بعد الألفية، إلى حالة من التصحر وعدم صلاحيته لاستضافة مباريات كرة القدم، لا سيما مع وجود ملعب «22 مايو» في مدينة الشيخ عثمان، والذي جاء على حساب الملعب التاريخي.

الملعب الشهير ظل خاوياً على مدى سنوات، من دون أن يشهد أي ضجيج كروي، حتى بدأت الاخبار تتواتر إلى احتمالية تحويله إلى سوق تجاري، لكن الاحتجاجات التي تصاعدت في الجنوب بعد العام 2007، وقفت حجرة عثرة أمام تلك المخططات وزاد من يقين الناس بالمخطط السيئ، الذي ينتظر هذا المعلم.

التجاهل الكبير الذي تعرض له «درة ملاعب المدينة» خلال تجهيز ملاعب «خليجي (20)» والذي استضافته عدن أواخر العام 2010م ، حيث تم بناء وتأهيل سبع ملاعب في المدينة، وتم زراعتها بالعشب الصناعي معظمها للتدريب، فيما جرى تجاهل أعرق ملاعب المدينة , وزاد ذاك التجاهل من إحباط وتخوف الناس، على مصير معلم ملعب «الشهيد الحبيشي»، الذي يظل المعلم الأكبر رياضياً، في تاريخ ملاعب مدينة عدن. 

*إعادة ترميم ملعب الحبيشي بتوجيهات من وزير الشباب والرياضة: 

وفقا لتوجيهات معالي وزير الشباب والرياضة نايف البكري، التي قضت بسرعة تجهيز الملعب وافتتاحه، بذل المختصون في وزارة الشباب والرياضة جهودا مضنية خلال الفترة الأخيرة الماضية من أجل تسريع وتيرة الأعمال المتبقية في الملعب.

ورغم الصعوبات التي اعترضت مشروع إعادة التأهيل وأخرت اكتمال الملعب لسنوات، وفي مقدمتها الصعوبات المالية والأوضاع العامة التي يعيشها الوطن، إلا أن وزارة الشباب والرياضة والوزير البكري شخصيا أدركوا دائما أن من الواجب التغلب على كل تلك العقبات للوصول إلى اليوم المنشود، إذ يكفي أن تتذكر فقط أن معالي الوزير البكري قد قال في عز اشتداد الصعوبات والعراقيل التي واجهت تنفيذ المشروع أن مشروع إعادة التأهيل ملعب الشهيد الحبيشي يمثل الأمل لعودة الرياضة إلى مسارها الطبيعي بعد الدمار الذي خلفته حرب الانقلابيين على المدينة .

ودشن العمل بمشروع إعادة التأهيل  لملعب الشهيد  الحبيشي يوليو 2017 ،   قبل أن تعترضه بعض الإشكاليات المالية التي أثرت على سير العمل وحالت دون الالتزام ببنود الاتفاقية،  وتأخير التسليم إلى وقتنا هذا.

وعلى الرغم من التأخير الملحوظ وتعثر الإنجاز لفترة تعد طويلة نسبيا إلا أن مجمل الصعوبات والإشكاليات التي اعترضت التنفيذ تجعل من مجرد المضي في استكمال المشروع وانجازه (بطولة) تحسب للجهة الممولة والمشرفين والمنفذين وعلى رأسهم وزارة الشباب والرياضة والوزير نايف البكري شخصيا.

وشمل المشروع الذي مولته  الحكومة على إعادة بناء المنصة الرئيسة للملعب وبناء غرف للاعبين والحكام، وتعشيب أرضية الملعب بالعشب الاصطناعي المعتمد من الفيفا، وتركيب مقاعد لكبار الضيوف، والجماهير، وصيانة المرافق الملحقة وتجديد شبكة الخدمات في الملعب.

ويمثل افتتاح الملعب الأعرق على المستوى الوطني والأقدم في الجزيرة والخليج بحسب المصادر التاريخية (فتحا) مهما في المسيرة الناجحة التي تميزت بها وزارة الشباب والرياضة خلال السنوات الأخيرة ، وتحديدا منذ تولي الوزير نايف البكري زمام الأمور على رأس هذا القطاع. 

كلاسيكو عدن يعود من جديد في ملعب الحبيشي: 

شهدت العاصمة المؤقتة عدن، حدثا مهما، بالنسبة للرياضيين والشباب ،  ديربي عدن التاريخي وكلاسيكو الكرة الجنوبية واليمنية الأول على كأس الإستقلال الـ 30 من نوفمبر بمناسبة افتتاح ملعب الشهيد الحبيشي بحلته الجديدة بعد خمس سنوات من إعادة تأهيله ، مباراة عريقة وكبيرة جمعت نادي التلال وغريمة التقليدي نادي وحدة عدن.

وشهدت القمة العريقة تسجيل لاعب فريق الوحدة  سعدون المحوري هدف المباراة والفوز الوحيد ، هدف يتيم انتهت عليه المباراة التي توج عقبها فريقنا بكأس الإستقلال وبكتابة تاريخ أول فوز وأول هدف على ملعب الشهيد الحبيشي بعد تجديده ومن أمام الغريم الأزلي فريق التلال.

ويأمل عشاق الكرة في عدن استمرار الفعاليات والمباريات الرياضية في ملعب الحبيشي لإستعادة روح الملعب وشغف جماهير المستديرة في مدينة عدن.


المزيد في ملفات وتحقيقات
ميناء (قنا) شريان الحياة القادم لشبوة.. لماذا الاعتراض عليه ومن المستفيد؟!
ميناء (قنا) المُثير للجدل وردود الأفعال حوله.. رصد / محمد حسين الدباء أعلن محافظ شبوة محمد صالح بن عديو أن ميناء (قنا) استقبل السبوع الماضي شحنة ديزل تبلغ 17 ألف طن،
(تقرير).. قرارات الرئيس الأخيرة.. هل ستؤثر على التوافق؟ أم أنها قرارات مشروعة؟
تقرير يتناول ردود الأفعال حول قرارات الرئيس عبدربه منصور هادي بتعيين رئيس لمجلس الشورى ونائبا عاما.. (عدن الغد) القسم السياسي: أثارت قرارات الرئيس عبدربه منصور هادي
هل تكرم وزارتي الثقافة والتربية والتعليم فقيد الغناء اليمني ..  الفنان الكبير/ محمد علي ميسري في الذكرى( الخامسة) لرحيله ..؟!!
 كتب الناقد الفني والباحث / عصام خليدي     يتساقط المبدعون تباعاً كأوراق الخريف بعد رحلة معاناة موجعة مع المعاناة والمناشدات والاستغاثات والوعود الرسمية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الميسري يعلن رسميا عن موقفه السياسي من قرارات الرئيس هادي الأخيرة
باتيس يدعو الرئيس هادي لحسم الأمور عسكريا ونشطاء الانتقالي ينددون
تعرف على أسعار الصرف في عدن وصنعاء
البنك المركزي اليمني يصدر تعميمين موجهين إلى كافة البنوك، وشركات ومنشآت الصرافة العاملة في الجمهورية اليمنية (وثائق)
جندي يطلق النار على نائب مدير مستشفى الجمهورية بعدن
مقالات الرأي
-------------------------زمان كان الزميل "سمير الحويج" مدير قسم الكمبيوتر في صحيفة الجمهورية يوزع على الزملاء ايميلات من
  علي ناصر محمد في 19 يناير من عام 1839م احتل الكابتن البريطاني ستافورد بيتزورث هنس مدينة عدن بحجة واهية أن
#موقفي_من_اضراب_معيدين_جامعه_عدن تفاجأت اليوم برفع شعارات حمراء و تصعيدا لعمل إضراب في كليات جامعه عدن. أنا
سألني بعض المتابعين الكرام من الشعب الجنوبي من فترة عن رأيي بتطورات الاحداث وحكومة المناصفة فرفضت أن أعلق،
تخبط الشعب في الدعوات المتعددة المطالبة بالانفصال أو ما يسمى باستعادة دولة الجنوب العربي، التي كلما أنهت
  يخرج الإبداع والتألق والتوهج من رحم المعاناة ، وينبعث الفكر ويتبلور إلى أرض الواقع الملموس من عقول
أحدثت قرارات الرئيس هادي الأخيرة-بخصوص تعيين نائب عام، ورئيس لمجلس الشورى-ضجة كبيرة متكئة على خلفيات قانونية
أين هو النص في إتفاقية الرياض الذي يقول أن حكومة الكفاءات السياسية هي حكومة مناصفة بين الإنتقالي و الشرعية ثم
تبعث مواقف بعض الدول الغربية رسالة بالغة التناقض عن مواقع تلك الدول من انتهاكات حقوق الإنسان، ورؤيتها لتلك
مطالبة الإنتقالي الجنوبي ب"معالجة قرارات الرئيس الأحادية" التي أعلن عدم التعاطي اوالاعتراف بها، يعني من وجهة
-
اتبعنا على فيسبوك