مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 16 يناير 2021 09:50 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

كل لحظة جميلة يجب أن تُصنع بإتقان.. "سماح" أيقونة الجمال والأناقة العدنية

الأربعاء 02 ديسمبر 2020 02:12 مساءً
(عدن الغد) عن نيوز يمن

كسرت واقعها بولادة فكرة جديدة، بدأت مشروعها من الصفر حيث كانت الأحلام أكبر والأماني أعظم والواقع أصعب، سماح كمال صاحبة مشروع "لكِ أنتِ" ناضلت من أجل حلم بات بين أضلعها لأجل الانتصار له، هكذا بدأت وانتصرت وذاع صيتها.

"بدأت مشروعي الصغير عقب الحرب الأخيرة في اليمن، خرج البعض بحالة إحباط منها، وخرجت أنا بعزيمة كبيرة" هكذا عرَّفت العدنية سماح عن مشروعها لـ "نيوزيمن".

تقول كمال، وجدت نفسي في مأزق بالغ الصعوبة بعد توقف عملي وإيقاف المرتبات، لأبدأ فكرة المشاريع الخاصة حيث فكرت بعددة مشاريع صغيرة منها بيع الوجبات السريعة لكنها فكرة لم تكن مجدية كذلك فكرت في بيع البخور لكن أيضاً الفكرة لم تكن مواتية ولا مجدية.

وأضافت، في نهاية المطاف اتبعت ضوء رسمه لي قلبي، قلب يعشق الأشياء الجميلة واتجهت صوب عمل الكوافير والجمال والأناقة، وتوجهت فعليا لذلك، وتطورت لتعلم فنون الاهتمام بالبشرة وكل جديد في مجال المكياج وفن الأناقة وغيره، ومن زبونة إلى اثنتان إلى عشرة إلى المئات والالاف، وماهي إلا أشهر قليلة حتى ذاع صيت عملي، وليس بشهادتي ولكن بشهادة الجميع..

حرصت سماح على أشياء كثيرة في عملها منها الأمانة والإتقان والتعامل الحسن اللطيف الذي جذب النساء إليها، حيث قالت"كنت حريصة على انتهاج قاعدة أساسية وهي أن كل زبونة هي أنا وكل فتاة تريد أن تكون الأجمل وكل لحظة جميلة يجب أن تصنع بإتقان".

وبعد أشهر قليلة بات محلي ذائع الصيت وله حضوره الذي لم أكن أحلم به، غمرتني السعادة وأنا اقرأ شهادة زبوناتي عني وعن عملي، كم هو جميل أن تجد من يقدر جهدك وكم هو عظيم حينما تشعر بالنجاح والتفوق والتميز.

و الكثير من المشاكل واجهت مشروع" لكِ أنتِ" منها انهيار العملة، حيث أنه قائم على استيراد أشياء المحل من ماركات تجميل وأجهزة من الخارج بسعر العملة الأجنبية، كان ولايزال انهيار العملة عاملا مؤثرا بالضد لسماح، في حين يستوجب شراء كل الأشياء بالعملة الصعبة ولكن التعامل مع الزبونات بالعملة المحلية وهنا تكمن فداحة الضرر القائم.

استمرار سماح رغم ظروف العملة وانهيارها كان ذو مكانة عظيمة الأثر في نفوس كل من تعاملت معهم واستمرارها بتقديم خدمات المشروع التي لم تنقطع للحظة.

السوشيل ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي، وإتقان عمل سماح دفعت هذا المشروع إلى أبواب الشهرة في نشر كل أعمالها في مختلف وسائل التواصل.

المكافحة سماح، سعيدة بما حققته وآلت إليه، ولا يزال طموحها لتحقيق ماهو أعظم لم ينضب، سعيدة لانتصارها لنفسها وأسرتها حيث كفاها الله بهذا المشروع شر سؤال الناس، سعيدة لأنها شاركت بصناعة سعادة الناس.

عبر "نيوزيمن" تقول سماح لكل فتاة صاحبة مشروع، "انطلقي ولاتهتمي ولاتخضعي للظروف مهما كانت.. مهما كانت الصعوبات في الأخير سوف تنتصري".

تختتم، قائلة: قاوم حتى لو وصلت ممزقاً، لذة الوصول سترممك..


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير).. لماذا أخفق البنك المركزي حتى اليوم في تنفيذ إصلاحات حقيقية للعملة؟
تقرير يتناول الوضع الاقتصادي وتدهور العملة المحلية في ظل تخلي البنكالمركزي عن مهامه محافظ البنك.. لماذا لم يعد إلى عدن منذ تعيينه ولم يباشر في مقر البنك حتى
الربيع العربي: هل ذهبت تضحيات المتظاهرين سدى؟
عشر سنوات مضت منذ اندلاع شرارة المظاهرات في الدول العربية، في إطار ما يعرف بالربيع العربي، والذي علق عليه الكثير من الشباب آمالهم في تغيير مصيرهم، ومصير الأنظمة
أمنة إبراهيم.. مأساة أم فقدت فلذة كبدها بالغام الحوثيين
لكل امرئ من اسمه نصيب مقولة قالها العرب قديمًا، لكن أمنة إبراهيم يحيى، أم لم يكتب لها ذلك النصيب، بعد أن اجبرتها جماعة الحوثي على النزوح من منزلها الواقع في منطقة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : قيادي كبير في الحزام الأمني بعدن يقدم استقالته
لملس : عدن عاصمة لكل اليمنيين وهي ترحب بكل أبناء المحافظات الاخرى ونرفض اي عنصرية (فيديو)
عاجل : دوي كثيف لاسلحة المضادات الارضية بقصر معاشيق
محافظ عدن يغادر عدن صوب الامارات
من هو الموساي المُعين نائبا عاما للجمهورية؟ "سيرة ذاتية"
مقالات الرأي
      تعودنا ممن يتقلد منصباً حكومياً-في دول تحترم العمل-ثم يفشل في مهمته أن يقدم استقالته لعجزه عن
---------------------------------# بقلم # عفراء خالد الحريري هانحن مرة أخرى أمام تجاهل تام لدور النساء ، و يبدو إننا غير
منذ وصلت الحكومة إلى العاصمة عدن، قبل نحو أسبوعين، ورئيسها يتحدث عن البرنامج في كل لقاءاته ونشاطاته، وكنا
كل الدلائل والمؤشرات والأحداث تشير الى ان الوضع السياسي في اليمن قد أصبح يسير نحو مخطط وسيناريوهات تم رسمها
{ الوكاء)الوكاء هو حبل صغير يستخدم لربط أفواه القرب وشد الكيس حتى لا يتبعثر ما فيه وهو يشبه (الرمة) .وأكثر ما
طبعا القصة في هذا السياق لها أساسياتها واسبابها واختلاف الرؤساء على صياغة الاحداث في إطارها السياسي
==============صليت الجمعة في جامع النور في حضرة الشيخ عبدالله العديني.. خرجت من البيت قاصدا الصلاة هناك عمدا..
مقدمات وأسباب أزمة الوحدة..  ــ    من اللحظة الأولى وتحديداً من بعد إعلان قام الوحدة الاندماجية
  من حين دُفع دونلد ترامب إلى واجهة امريكا فتحوّل من حينها كظاهرةٍ فريدةٍ من نوعها لم يألفها شعباً له تاريخ
  في وطني جنوب اليمن اليوم الأقلية يستطيعون فهم الأشياء حيث توجد قاعدة واحدة للتعامل مع الآخر وهي مفتاح كل
-
اتبعنا على فيسبوك