مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 27 فبراير 2021 02:23 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

أمنة إبراهيم.. مأساة أم فقدت فلذة كبدها بالغام الحوثيين

الخميس 14 يناير 2021 05:28 مساءً
الحديدة (عدن الغد) خاص:

لكل امرئ من اسمه نصيب مقولة قالها العرب قديمًا، لكن أمنة إبراهيم يحيى، أم لم يكتب لها ذلك النصيب، بعد أن اجبرتها جماعة الحوثي على النزوح من منزلها الواقع في منطقة القطابا شرق مديرية الخوخة جنوبي الحديدة قبل تحريرها آنذاك، إلى مركز المديرية، بمعية أولادها الستة وزوجها المسن، وظلت هناك خائفة تذوق مرارة النزوح والتشرد، وتحلم بالعودة إلى ديارها؛ لتعيش بسلام.

وبعد طرد مسلحي الحوثي من المديرية، ذهب الابن الأكبر لـ أمنة ويدعى طارق عبدالله علي النهاري ذو 18 عام، إلى العمل في الساحل للحصول على تكاليف نقل أسرته إلى القطابا ونفقات المعيشة؛ كي يدخل السعادة والفرحة على والدته، كونه المعيل الوحيد لها.

لكن تلك السعادة التي كان طارق يسعى إلى صنعها لوالدته تبدلت إلى حزن عميق وألم شديد لا يهدأ، بفعل مليشيات الحوثي التي لوثت الأرض والبحر بحقول الموت، حيث فارق طارق الحياة مع ابن خاله بانفجار لغم بحري حوثي، لتبقى أمه على قيد الوجع.

 

أمنة تحكي وجعها...

بغصة عالقة في حلقها تروي أمنة إبراهيم تفاصيل استشهاد ابنها قائلة: اضطررت للنزوح من منطقة القطابا مع كافة أفراد أسرتي نتيجة استهداف الحوثيين لمنازلنا، ومكثنا ستة أشهر نازحين في مدينة الخوخة، وبعد أن تحررت بلادنا (القطابا) قال لي ابني طارق سوف اخرج اشتغل لأجمع مصاريف ثم استأجر سيارة ونرجع إلى بيتنا.

انعقد لسانها لوهلة وواصلت أمنة حديثها: قلت لابني اذهب الله معك ويسخر لك الرزق، وخرج الصباح برفقه ابن خاله إلى الساحل وعند حلول الظهيرة أخبروني أن ابني توفي بانفجار لغم حوثي بالبحر.

وتضيف أن بعض الصيادين ذهبوا للبحث عنه لكنهم لم يجدوا له أي أثر لا هو ولا ابن خاله، فقد تمزقت أجسادهما إلى أشلاء.

توقفت أمنة قليلاً وانسابت الدموع من عينيها تزحف داخل الخطوط التي نحتها الزمن على وجهها وقالت بصوت أشبه بالأنين: كان ابني طارق شباب وهو الوحيد الذي يشقى علينا، فبقية أولادي لا زالوا أطفالًا، وكنت إذا ما أردت حاجة كان طارق يوفرها لي.

 

أم مريضة...

لم تستطع الأم أمنة استيعاب رحيل ابنها الذي سقط ضحية ألغام الموت الحوثية رغم مرور أكثر من ثلاث سنوات، لأن طارق لم يكن عسكريًا ولم تكن شبكة صيده سلاحًا فتاكًا تشكل تهديدًا لأحد، فقد كان فتى يخفف هموم والديه المكلومين، شابًا يافعًا يحمل مسؤولية أكبر من حجمه، وكان نبأ استشهاده بمثابة عاصفة شتوية ضربت والدته وازالت عنها الدفئ.

تقول أمنة: عندما سمعت خبر استشهاد طارق مرضت ستة أشهر وعميت، وكنت اتسلف قيمة العلاج وعانيت كل المعاناة، وحتى الآن لا زلت مريضة فلم اقدر أن اقنع نفسي بأنه استشهد، ثم رفعت يديها إلى السماء وقالت: حرموني أبني الذي كان مالي الله ينتقم من الحوثيين.

وهكذا يظل حال أهالي الساحل الغربي في المناطق المحررة موجوعين ومفجوعين حتى بعد قطع ذراع إيران من مناطقهم، إذ استعصى على ذاكراتهم نسيان احبائهم الذين خطفت أرواحهم آلة الموت التي زرعتها ولا تزال تزرعها جماعة الحوثي الإرهابية.


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير : لإنطباعات فرسان الشعر لمسابقة الشهيد أبو اليمامة
" إذا لم تحمل رسالة الشعر مواقف الكرم والقيم ومعاناة الناس ، سيظل كلاماً يقال لا يلامس الواقع ولا يبلغ الأنفس ولا فائدة لمجتمع منه " .. تقرير : سعدان اليافعي لشعر رسالة
(تقرير) الطريق إلى مأرب.. هل يكون عبر بوابة البيت الأبيض
تقرير / عبد الله جاحب تتصاعد حدة المعارك وسط اليمن مع شن جماعة الحوثي هجوما على مدينة مأربمعقل القوات الحكومية الغني بالنفط والغاز، يعد الهجوم الأشد ضراوة
(تقرير) .. لماذا غابت الدولة عن عدن ولماذا لا يتم توحيد الأجهزة الأمنية؟
تقرير يتناول أسباب وتداعيات المواجهات المسلحة بين الفصائل الأمنية بعدنفي ظل غياب الدولة غياب الدولة كيف يفاقم الصراعات المسلحة في عدن؟ لماذا لم يتم تفعيل اتفاق




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: تصريح هام لقائد القوات الخاصة بمأرب محمد علي شعلان
الشرق الأوسط: مساع حوثية لمصادرة فنادق وممتلكات في ثلاث مدن يمنية
الجيش الوطني يقترب من مشارف الحزم ويكسر هجمات حوثية في مأرب
مصدر بمصفاة عدن يوضح حقيقة تلوث حمولة باخرة تحمل مشتقات تجارية
طواحين هواء عدن يتهددها التوسع العمراني
مقالات الرأي
  ست سنوات و أيام تفصلنا عن دخول عامها السابع  من عمر الحرب و لا تزال تدور رحاها و تطحن الشعب اليمني.. 
بعد أن فقت من صدمتي بخبر رحيلك .. تذكرت حديثك المليء بالكثير من الألم والوجع على عدن وما وصلت إليه الاوضاع هنا،
من يتابع خطوات عمل وقرارات وتعاطي محافظ محافظة لحج اللواء أحمد تركي مع مختلف قضايا المحافظة منذ تعيينه وحتى
  صراع السعودية في اليمن محدود ، يهدف بدرجة رئيسية إبقاء اليمن تحت سيطرتها ، انفقت السعودية على رؤوس
حين أحتاج حزب الإصلاح إقصاء الحزب الاشتراكي غداة وحدة عام90م تحالف مع المؤتمر الشعبي العام -الذي كان أصلا
  بقلم/عبدالفتاح الحكيمي. كما يتجلى مفهوم الحل السياسي عند الخمينيين في أبشع صور الأبتزاز والمتاجرة بأرواح
  بقلم / صالح علي الدويل باراس    ✅ كتب وغرّد جنوبيون للم شتات المؤتمر الشعبي العام ورفع العقوبات عن ال
  سبعة أشهر من الإعداد والتجهيز لعملية "الفتح المبين" لاِسقاط مأرب، والسيطرة على صافر..    الفتح المبين
محمود على عبده... حارس مرمى نادي وحدة عدن سابقا إستفزني اليوم في جولة الشيخ عثمان.. القاهرة تحديداً موقف اقل ما
مع اقتراب الحوثيين من مأرب ومحاولاتهم المتكررة لإسقاط المحافظة الغنية بالنفط، ينبري السعوديون للدفاع عن هذه
-
اتبعنا على فيسبوك