مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 07 مارس 2021 02:23 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الربيع العربي: هل ذهبت تضحيات المتظاهرين سدى؟

الجمعة 15 يناير 2021 08:13 مساءً
(عدن الغد) bbc عربي:

عشر سنوات مضت منذ اندلاع شرارة المظاهرات في الدول العربية، في إطار ما يعرف بالربيع العربي، والذي علق عليه الكثير من الشباب آمالهم في تغيير مصيرهم، ومصير الأنظمة التي حكمتهم لسنين طويلة.

نزل الملايين من هؤلاء الشباب إلى شوارع المدن العربية للمطالبة بحقوقهم. قدموا الكثير من التضحيات، سواء خلال الموجة الأولى من الربيع العربي في دول مثل مصر وسوريا، أو في موجته الثانية في السنتين الأخيرتين في العراق والسودان والجزائر ولبنان. كانوا يعلمون أن الإنتفاضات والثورات لها ثمنها الذي يجب أن يدفعه كثيرون ممن يشاركون فيها. هناك من خسر أهله، أو خسر أصدقاءه، أو أصيب بإصابات جسدية لا يزال ألمها يذكره بيوم الإصابة، بعد أن مر عليه عقد من الزمن، وكأنه البارحة.

كيف يرون تضحياتهم وآلامهم بعد كل هذه السنوات؟ هل كان الأمر يستحق كل هذه المعاناة، أم أن تضحياتهم ذهبت سدى؟ هذه هي تجارب مجموعة منهم.

مصر- أحمد الشيخ

أحمد فقد عينه أثناء مشاركته في "جمعة الغضب" في يوم 28 يناير
التعليق على الصورة،

أحمد فقد عينه أثناء مشاركته في "جمعة الغضب" في يوم 28 يناير 2011.

"كانت أول مرة نرى فيها شيئا مثل هذا". هكذا وصف أحمد الشيخ بداية الربيع العربي في تونس. بالرغم من عمل أحمد الحالي في الصحافة المحلية والاستقصائية، إلا أنه لم تكن له أية إهتمامات بالسياسة منذ صغره. ولكن متابعته لما كان يحدث في تونس، وتطور المشهد السياسي هناك شد انتباهه. وحتى عند بداية المظاهرات في مصر يوم 25 يناير/كانون الثاني 2011، كان فقط متابعا لما يحدث. إلا أنه عرف ما حصل مع أحد أصدقاءه، أحمد بسيوني، الذي كان معيدًا في إحدى الجامعات المصرية وتم ضربه ومصادرة كاميرته التي كان يصور بها ما يحدث في المظاهرات من قبل أجهزة الأمن. هنا، شعر أحمد أن عليه النزول للشارع، ولم يخف من أن يحدث له ما حدث لصديقه.يقول أحمد: "الانتهاكات التي كنا نراها على التلفزيون، والتي يتعرض لها المتظاهرون كانت نوعا من التحفيز لنا."

يوم 28 يناير 2011 هو تاريخ مهم جدًا لأحمد، فقد كان ذلك اليوم هو "جمعة الغضب" الذي تعرض فيه الكثير من المتظاهرين لعمليات عنف من قبل الشرطة، وتم قطع الإنترنت عن مصر. وهو أيضا اليوم الذي قدم أحمد فيه أكبر تضحياته، خسارة عينه.

نزل أحمد للتظاهر في الإسكندرية يومها، وكان خط سير المظاهرة يمر من أمام مركز الشرطة. ظن ضباط الشرطة أن المتظاهرين سيهاجمون المركز فاستخدموا الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي. يتذكر أحمد ما حدث ويقول: "كانت هذه أول مرة في حياتي أنزل في مظاهرة، وكنت أشعر أن كل الناس تنظر لي." عند محاولة توثيق ما يحدث مثل باقي المتظاهرين، إنعكست أشعة الشمس على شاشة موبايل أحمد وهو مختبئ وراء كشك هاتف عمومي. وعند تحريك رأسه، أطلق أحد رجال الشرطة الرصاص الحي نحو الكشك، ومن ثم تطايرت قطع صغيرة من الحديد وضربت زجاج نظارته التي كان يلبسها وانكسر الزجاج مصيبا عينه اليسرى. مكث أحمد في المستشفى قرابة الشهر. يحكي أحمد: "شعرت بالألم عندما استيقظت من التخدير وأنا أضع يدي على عيني وفجأة انتبهت إلى أنني لا أرى شيئا لأنهم كانوا قد عصبوا كلتا عيناي، وبعدها عرفت ما حدث".

خسارة أحمد لم تكن جسدية وحسب، فاتصال عادي للإطمئنان على صديقه الذي تعرض للضرب وأخذ كاميراته في بداية المظاهرات في مصر، انتهى بأن تفاجأ أحمد بخبر وفاته. "كان هذا احساس مختلف جدا وكسرني بشكل كبير وتولد لدي شعور أن أنزل حالا وأكون مع الناس".

مر أحمد بصعاب كثيرة للتعامل مع ما حصل له في الثورة. خسارة عينه سببت له مشاكل نفسية كثيرة. "كنت أقف أمام المرآة وأنظر لعيني ومن ثم أنظر لصوري وأبكي". وكان أحمد يرتدي العصابة على عينه لمدة عام كامل وعند إزالته لها كانت رؤيته ضبابية إلى أن وصل لمرحلة عدم الرؤية. فما كان الحل سوى السفر خارج مصر لإجراء عملية واكتشاف أنه تم تشخيصه بشكل خاطىء.

عانى أحمد كثيرا فعندما وجد الأطباء أن العصب الذي يصل الشبكية بالمخ ليس ميتا (كما شُخص من قبل) ولكنه خامد، كان عليه استخدام قطرات لتنشيط العصب. وبالفعل داوم على القطرات لمدة سنتين وكان ممنوعًا من أمور كثيرة مثل لعب كرة القدم، المشي في درجة حرارة عالية والتواجد في الأماكن المتربة. فكان القرار الأخير هو إجراء عملية لإزالة العين اليسرى ووضع عين أخرى بدلاً منها. وفي آخر لحظة و قبل أن يأخد أحمد حقنة التخدير وهو في غرفة العمليات، أزال الأجهزة الموصولة به وغادر الغرفة. فاجأ قرار أحمد خاله الذي كان معه، عندما قال: "الذي يريد أن يتقبلني بما أنا عليه، أهلاً به، والذي لا يريد أن يتقبلني لا يهمني." تحول الموضوع بالنسبة له إلى تحد.

المواقف التي تعرض لها أحمد نتيجة لإصابته في عينه كانت مختلفة. منها أنه وحين كان يتعرف عليه شخص غريب ويرى إصابته فإنه كان يتعامل معه بفوقية لكنه وحين كان يعرف بأنه خسر عينه في الثورة كان أحمد يتحول بالنسبه له إلى بطل . هذه الإزدواجية في التعامل هي ما لا يطيقه أحمد،. أما بالنسبة لنظرات الناس، فقد أصبح أحمد يتفهمها. يروي أحمد قصة موقف تعرض له في واحد من المراكز التجارية، حين كان ينتظر الدفع لمشترياته، عندما سأل طفل كان يتقدمه في طابور الدفع، عما حدث لعينه، وهو ما سبب حرجا لوالدة الطفل، إلا أن أحمد يضيف أن ذلك لم يؤثر عليه قائلا: "لو رأيت أحدًا في الشارع شكله غير إعتيادي أنت ستنظر له". كانت هذه عقلية أحمد التي ساعدته في تقبل وضعه ونظرات الآخرين له.

سلاح أحمد الوحيد كان صوته وتظاهره بشكل سلمي على أمل الحصول على مطالب منها "عيش، حرية، عدالة اجتماعية". ولا يندم أحمد على تضحيته رغم عدم تحقق مطالب الثورة الرئيسية وتراجع الحريات في مصر. ولكن أحد الأفكار التي تدور في باله هي الهجرة. "آن الأوان لكي أفعل شيئا لنفسي لأن بلدنا هذه لا تعطي أي شيء."

سوريا - أحمد سرحيل

بترت ساق أحمد بعد إصابته بقنبلة أثناء مشاركته في مظاهرات في حلب
التعليق على الصورة،

بترت ساق أحمد بعد إصابته بقنبلة أثناء مشاركته في مظاهرات في حلب

الهجرة كانت الحل الوحيد لأحمد سرحيل بعد أن اشتدت الأوضاع في سوريا قسوة، وبالأخص بعد إصابته في رجله وبترها. بدأت الثورة في سوريا بعد تخرجه من كلية الشريعة بثلاثة أشهر. يقول أحمد "مع بداية الثورة في مصر وفي ليبيا كنا نغلي". كانت مطالب المتظاهرين السوريين تتعلق بالحريات والتعليم والخدمات. ويمضي معددا القيود التي كانت تفرض على السوريين وعدم وجود أحزاب معارضة في سوريا ويقول "طموحي أني أقول الكلمة ولا أخاف منها". كان الخروج للشارع والتظاهر بطريقة سلمية هو أمل أحمد في التغيير. كان المتظاهرون مدركين حجم المعاناة التي سيعانونها، ولكن لم يتوقعوا أن يصل الأمر لاستخدام الرصاص الحي.

تظاهُر أحمد مع أخيه في حلب سبب قلقا لأهله، بالأخص أمه. يقول:"عندما كنت أنزل للشارع من أجل المظاهرة، كانت والدتي تضع قلبها على كفها". والد أحمد أيضا كان رافضا مشاركتهما في المظاهرات في البداية. غير أن قرار أحمد بالمشاركة في المظاهرات أثر عليه بطرق كثيرة. كان قد اعتقل لمدة ساعتين في الشارع وأُخذت هويته عندما شارك في مظاهرة الجامع الكبير عام 2012 وهو يحاول إسعاف أحد المتظاهرين الذي تعرض لإطلاق نار في رأسه. وبعد الاعتقال بنحو شهر تعرض أحمد لإصابة في رجله اليمنى عند توجه لمظاهرة في جامع بلال في حي صلاح الدين. "كنت ألبس زيا رسميا حتى إن خرجت في مظاهرة وتفرقنا لا يعرف الأمن أنني من المظاهرة".

وهو في الطريق للمظاهرة، انفجرت قنبلة يدوية موضوعة في حاوية وأطاح الانفجار بأحمد في الهواء نحو ثلاثة أمتار وعند سقوطه لاحظ أن رجله اليمنى أسفل الركبة ممزقة. يقول أحمد: "لوهلة كنت أظن نفسي ميتا. وجلست لـ 20 ثانية أتشهد والناس من حولي تفرقوا من هول الانفجار." سمعت والدة أحمد صوت القنبلة كون المكان يبعد عن بيته نحو ربع ساعة. خلال الصدمة التي كانت يعيشها أحمد بعد الحادثة، رن هاتفه وكان المتصل أمه. رفض أحمد الاتصال نحو ثلاث مرات لكي لا يزيد من روعها. بعدها نقله أحد المتظاهرين للمشفى وكان القرار الطبي هو بتر رجله، وهو الأمر الذي لم يكن بالسهل على والده التوقيع عليه.

عند سؤاله عما إذا كان نادما على ما حصل ، رد أحمد وبدون تردد: "لو يرجع بي الزمن سألتحق بالثورة ولو علمت أني سأصاب". بالرغم من خسارة أحمد لرجله وصديقيه براء وأبو الوفا، اللذين لا يزالان مفقودين لليوم، وأيضا فقدانه وطنه عند هجرته لتركيا، فإنه لايبدي ندما ويقول: "تضحيتي لم تذهب سدى. عندما خرجنا للثورة كنا نفكر أننا شهداء".

عند حديث أحمد عن إصابته والتغييرات التي طرأت على حياته اليومية بسببها، تشعر أن صوته لا يملؤه إلا الرضا والقناعة، وربما هذا هو الأمر الذي جعله ينجح في حياته بعدها. إصابة أحمد لم تمنعه من بدء أسرة وأن يصبح محرر أخبار في تركيا. أبرز مثال على صلابته هو عندما كان يزوره أصدقاؤه في المستشفى ويبكون. فكان يرد قائلا "يا شباب، الذي يريد أن يبكي يخرج من هنا. الحمد لله أني أصبت وأبتليت وأنا صابر ولا أريد أن يبكي أحد. الذي يأتي لزيارتي إما أن يقويني أو لا يأتي". ولكن هناك لحظات يشعر أحمد فيها بألم نفسي عندما يستعيد ذكرياته وهو يركض خاصة وهو يمارس الرياضة. "أنا حاليا أرتدي طرفا صناعيا ولا أستطيع الركض. كنت ألعب كرة قدم وكرة سلة. كل هذا محروم منه. هذا الألم الذي الذي يمكن أن يؤثر علي".

العراق - كرار أحمد

أصيب كرار بطلقتين في رجله اليسرى أثناء مشاركته في مظاهرات بساحة التحرير في بغداد
التعليق على الصورة،

أصيب كرار بطلقتين في رجله اليسرى أثناء مشاركته في مظاهرات بساحة التحرير في بغداد

كرة القدم بالنسبة لكرار أحمد أيضا هي إحدى هواياته التي لا يستطيع الآن ممارستها من بعد إصابته على خلفية مشاركته في المظاهرات في العراق قبل سنتين. يقول كرار:"خرجت (للمظاهرات) وكنت أريد عمل شيء جيد. نصف حياتي دُمرت. عندما كانت تتأزم نفسيتي كنت ألعب كرة القدم لكي أرتاح. حتى هذا الشي الذي أحبه اختفى."

كرار هو أكبر إخوته والمعيل الوحيد لعائلته المكونة من أمه وأبيه وإخوته البنات الثلاث وإخويه الإثنين، وهو عامل راتبه بسيط.، أما أحد أسباب نزوله للشارع في مظاهرات أكتوبر في العراق سنة 2019 فكان تردي الوضع الاقتصادي في البلد يقول كرار: "الذي دفعني للخروح في المظاهرات هو البطالة. أريد أن أجد حلا." كرار كان قد ترك الدراسة بعد أن أنهى الصف الخامس الإبتدائي لأن ظروف عائلته المادية دفعته للبحث عن عمل ومساندة عائلته. قبل بدء المظاهرات، كان كرار يعمل في تصليح السيارات وكان يحاول جمع المال في نفس الوقت. ولكن بعد فترة، أصبح كرار بدون عمل وكان الوضع بالنسبة له صعب. ولكنه اشترى "توك توك" بالمال الذي جمعه من عمله السابق لكي يكون باب رزقه الجديد، ومن ثم أصبح هذا "التوك توك" وسيلة نقل لمساعدة المتظاهرين في بغداد.

تعرض كرار لإصابتين من المظاهرات. أول إصابة كانت عند نزوله الأول إلى ساحة التحرير لمساعدة متظاهر آخر كان قد تعرض للضرب. عندها أصيب كرار بطلقين في رجله اليسرى. ولليوم لا تزال آثار الطلقتين ظاهرة. يروي كرار الحادثة ويقول: "كمية الدم كانت هائلة ولم يكن باستطاعتي فتح عيني". لأن الطلقتين كانتا في العضل، وليس العظم. مكث كرار في المشفى قرابة الأسبوع وخرج.

و ما حدث له لم يمنعه من النزول مرة ثانية للتظاهر. عند جسر الأحرار في بغداد كان كرار يساعد متظاهرًا وقع من فوق الجسر. تعرض له أفراد من قوات حفظ النظام وأخذوا "التوك التوك" الخاص به وأحرقوه ورموه من فوق الجسر، وتم ضرب رجله اليسرى بالعصي ، ما أدى إلى كسرها. كانت إصابته في أصابعه ورجله وجبينه واضطر الأطباء إلى خياطة جرح رأسه بثماني غرز. يقول كرار: إنه لو كان بيده لنزل مرة أخرى لساحة التحرير، لكن إصابته أبقته في البيت مدة ثمانية أشهر. وبسبب الوضع المادي والتكاليف العالية، لم يستطع البقاء مدة طويلة في المستشفى فكانت أمه تشتري له الأدوية والإبر من الصيدلية لمداواته في البيت.

بحزن يتكلم كرار عن أثر إصابته عليه. "التوك توك كان باب رزقي وكنت أعطي منه مصروفا لأهلي".ولكن ليست هذه هي خسارته الوحيدة. فبسبب إصابته في رجله، لم تعد حياة كرار كما كانت. يعاني كرار من انحراف في العظم بسبب الكسر وإن لم يجر عملية، ستزيد الحالة سوءا ومن الممكن أن يؤثر ذلك على قدرته على المشي تماما.

حياته اليومية تغيرت أيضا. في البرد لا يستطيع كرار المشي، وتوقف عن لعب كرة القدم، الأمر الذي يحبه. لا يستطيع الركض لأكثر من 10 دقائق لأنه يتم الضغط على الأعصاب كثيرًا فبالتالي لا تستطيع رجله تحمل وزن جسده فيسقط أرضًا. تمر على كرار لحظات يستذكر حياته السابقة والحالية بعد الإصابة ويقول: "تدمع عيني عندما أنظر لنفسي وأقول أنا لم أخرج من أجل شيء سيء". ولكن بالرغم من كل هذا وبالرغم من أن الوضع السياسي في العراق لم يتغير وبرأيه "وصلنا للأسوأ" لا يندم كرارعلى ما فعله ويقول: "لو أعرف أنني سأموت، أرجع مرة ثانية (للمظاهرة) ليس لي فقط من أجلي ولكن من أجل الناس الآخرين".

السودان - إيمان إسماعيل (أم قصي حمدتو)

توفي قصي بعد إصابته بالرصاص أثناء مشاركته في اعتصام القيادة العامة في الخرطوم
التعليق على الصورة،

توفي قصي بعد إصابته بالرصاص أثناء مشاركته في اعتصام القيادة العامة في الخرطوم

رغم خسارتها لإبنها فإن ذلك لم يدفع إيمان إسماعيل أو أم قصي للإحساس بالندم، على التضحية الكبيرة التي قدمتها في مظاهرات السودان. تقول إيمان "لو كنت مخيرة في اختيار طريقة لموت ابني لما وجدت أشرف من استشهاده".

قصي حمدتو كان طالبًا يدرس القانون في جامعة النيلين في سنته الرابعة والأخيرة وكان يعمل في نفس الوقت. كانت معاناته مثل بقية الشباب في السودان. نزل للشارع للتظاهر على الفساد وتردي مستوى التعليم والصحة والمعيشة. وكذلك تفشي المحسوبية وضبابية المستقبل. تقول إيمان: "كنت خائفة جدًا عليه من بطش القوات النظامية وتنكيلها بالمتظاهرين السلميين، وأناقشه كثيرًا في المشاركة في المظاهرات فكان يحاول طمأنتي". كانت إيمان أم قصي مثلها مثل أي أم خائفة على ابنها من المشاركة خاصة مع انتشار قصص لمتظاهرين تعرضوا للأذى بعد نزولهم للشارع. تروي إيمان ما قاله لها ابنها : "يا أمي إن حفرت لي خندقا في داخل الغرفة هذه فهل ستحميني من الموت؟ فقلت له لا أحميك. فقال إذن لا تمنعيني من المشاركة".

وفعلا ظل قصي يشارك في المظاهرات السلمية مطالبا بالحرية والسلام والعدالة حتى دخلوا إلى منطقة قيادة القوات المسلحة. في شهر يونيو/حزيران سنة 2019 خرج قصي من منزله للمشاركة في اعتصام القيادة العامة وبقي هناك حتى توفي بعدها بثلاثة أيام. في عملية فض الاعتصام، تم إطلاق النار على قصي في صدره، وتم ربط رجليه وعنقه ورميه في النيل حيث بقى يومين، كما تروي أمه. من بعدها طفت جثته وعثر عليه مجموعة من المزارعين على ضفاف النهر وقاموا بتبليغ الشرطة ومن ثم نقله لمشرحة مستشفى أم درمان.

كانت عائلة قصي وأصدقاءه وزملاءه يبحثون عنه لمدة أربعة أشهر دون جدوى. كانت أم قصي معتادة على الاتصال به للإطمئنان عليه، وإذا لم يرد كانت تتصل بأصدقاءه وأولاد عمه للسؤال عنه. وفي فترة اختفاءه كانت تدور أفكار كثيرة في ذهن أم قصي وهي لا تعرف أين هو ابنها. في هذا الوقت، قامت مبادرة "مفقود" بتقديم يد المساعدة لإيجاد المفقودين من عملية فض الاعتصام والذي كان قصي واحدًا منهم. فكان أفراد المبادرة يبحثون في أقسام الشرطة والمستشفيات وأماكن الاعتقال حتى تلقت عائلة قصي اتصال بشأن فيديو يُظهر قصي في مظاهرة القيادة العامة ووجود جثة في مشرحة أم درمان لشخص بنفس الملابس التي كان يرتديها في الفيديو. وفي شهر سبتمبر من نفس العام، ذهبت عائلة قصي للمشرحة للتأكد من هويته.

تقول إيمان: "وجدناه جثة متحللة تماما. فقط إصبع قدمه اليسار لم يتحلل ولأنني والدته عرفت أن الجثة هي لإبني قصي". وبعد ثمانية أيام أكدت نتيجة تحليل الحمض النووي بأن الجثة هي لقصي.

المواقف التي تعرضت لها أم قصي منذ فقد ابنها وحتى التأكد من جثته أمر صعب جدا. تقول إيمان: "بالتأكيد استشهاد قصي فطر قلبي. كان ثمرة الفؤاد. أنا ليس لدي أخ وقصي كان ابني وأخي. أحبه جدا". حرقة قلب إيمان واضحة جدا، ولكن بالرغم من ذلك تراها تتكلم عن ابنها بكل قوة ورضا بما حصل. بل بفخر. تتذكر إيمان تطلعات قصي وهي "وطن تحترم فيه إنسانية الإنسان وكرامته وعزته...وطن يسع الجميع. تبسط فيه قيم العدل والمساواة واحترام الآخر....وحرية الرأي والتعبير وطن ننعم فيه بالأمن والسلام والعيش الرغيد والرفاهية وطن جاذب يغري طيوره المهاجرة للعودة للأرض الأم وطن يتساوى فيه الجميع أمام القانون ولا يكون فيه أحد فوق القانون".

لا ترى إيمان أن تضحية قصي ذهبت سدىً لأن ابنها ضرب "مثلا رائعا في الصبر والثبات على المبادئ والدفاع عن الواجب والحق". وتقول عند مقارنتها لثورات سابقة، تعرف إيمان أن بعد الثورة لا تكون هناك تطورات إيجابية واضحة. ويحتاج الأمر وقتًا ونفسًا طويلاً. ولكن من الأمور الإيجابية التي جنتها الثورة في السودان هي أنه حصل تغيير في جيل كامل ونتج عنه جيل واعي ولديه حس الوطنية. ترى أم قصي أن الثورة لم تنته، و"هذا الاعتصام وما حصل فيه سيكون نواة لنهضة البلاد ورفعتها سيكون أول خطوة في سلم الأمجاد وإن طال الأمد".


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير) .. من يقف خلف التفجيرات التي استهدفت قيادات الدعم والإسناد بعدن؟
تقرير يبحث في أبعاد وملابسات التفجيرات الأخيرة بعدن ومستقبل الوضعالأمني في المدينة.. هل هناك بالفعل أدوات وخلايا حوثية في عدن؟ مزاعم الإرهاب وتواجد داعش والقاعدة
(تقرير).. ما سبب المطالبات الشعبية والرسمية بإلغاء اتفاق ستوكهولم؟
تقرير يتناول مطالب اليمنيين بإلغاء اتفاق ستوكهولم ودعم الجبهات لتحرير البلاد  لماذا لا يبادر الرئيس هادي بإعلان إلغاء العمل بالاتفاق؟ ما هو ضرر إيقاف جبهات
براكين ابين هل توشك على الانفجار ام هي من البراكين الخاملة
تعد محافظة ابين غنية بالمناطق البركانية خاملة, القابلة للانفجار في اي لحظة من اللحظات حيث لا تتوفر معلومات كافيه عن حال البراكين ونشاطها.( عدن الغد ) كعادتها قامت


تعليقات القراء
519338
[1] عصدونا وهربو
الجمعة 15 يناير 2021
رامي | اليمن
تمسكنو حتى تمكنو.. طبلو ورقصنا صاحو وصدقنا.. قبظو وهربو. ونحنا عادنا هبل مصدقين.. انقذنا.. عمتنا كرمان.. وصورني هم أكثر المستفيدين... عصدونا وهربو بالملايين...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نُشطاء جنوبيون : التحالف العربي يُعامل قواتُنا العسكرية تحت البند السابع .
(تقرير) .. من يقف خلف التفجيرات التي استهدفت قيادات الدعم والإسناد بعدن؟
عاجل: وصول كميات من الوقود الى محطات الكهرباء بعدن
إستعادة قافلة لحج المسيرة لجبهات مأرب بعد احتجازها من قبل الحزام الامني في نقطة العلم
عرض الصحف البريطانية - إيران مستعدة لاستئناف المحادثات النووية إذا رفعت واشنطن العقوبات في غضون عام - الفايننشال تايمز
مقالات الرأي
هي فاتو بنسودا قاضية افريقية من جمهورية غامبيا من مواليد 31 يناير 1961م,شغلت العديد من المناصب في بلادها منها
د. ياسين سعيد نعمان قاتل أبو مسلم الخراساني إلى جانب العباسيين وانتزع السيطرة على الارض من أيدي أبناء عمومتهم
  آخر طرفة مضحكة/ مبكية ، هي ماتروى عن علي محسن الأحمر ، وإعلام الإخوان بعد ان وجه طلباً كتابيا جاء " دعا فيه
امرا يصدره انين المقهورات من نساء بلادي ومااكثرهن الشاكيات لله وحده مظلمتهن . الباكيات آناء الليل واطراف
وأدعو لمؤتمر يعقد في الداخل لكل القوى الجنوبية من أجل المصالحة الصادقة في مابين الجنوبيين ، افعلها حتى تبرئ
قوات العمالقة قوات جنوبية جمعت كل  التيارات السياسية والمجتمعية والدينية، والنسبة المطلقة من تلك 
خلال عهد الدولة (ما قبل سبتمبر 2014م)، كانت هناك طبقة من أبناء الرؤساء السابقين، والمناضلين والمشائخ والنخب
ابدينا حسن النيه تجاه التحالف العربي المتمسك بشرعية المنفى لاسباب نعرفها وابدينا ايضا قبول التعاطي مع الاخر
ذهبت مخاوفنا على اليمن ادراج الرياح ،بعدما تأكد لنا وبما لا يدع مجالا للشك بانها في ايادي دولية امينة ستحافظ
  أ.د.عبدالناصر الوالي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. صباح الخير ياعدن لن نخضع اعدموا الغذاء. اعدموا
-
اتبعنا على فيسبوك