مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أبريل 2021 12:16 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية


معركة مأرب (مفتاح) لفهم النزاع الاقليمي الاوسع

الأربعاء 07 أبريل 2021 08:04 مساءً
(عدن الغد) وكالات:

أصبحت المعركة من أجل مدينة صحراوية قديمة في اليمن الذي مزقته الحرب مفتاحًا لفهم التوترات الأوسع التي تشعل الشرق الأوسط الآن والتحديات التي تواجه أي جهود من جانب إدارة الرئيس جو بايدن للنأي بالقوات الأمريكية عن المنطقة.

احتدم القتال في الجبال خارج مأرب حيث يحاول المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية صنعاء، الاستيلاء على المدينة، التي تعد ضرورية لإمدادات الطاقة في البلاد.

تشن المملكة العربية السعودية، التي تقود تحالفًا عسكريًا منذ عام 2015 لدعم حكومة صنعاء في المنفى، غارة جوية بعد اخرى لوقف تقدم الحوثيين نحو مأرب، بينما يرد الحوثيون بهجمات بطائرات مسيرة وصواريخ في عمق المملكة العربية السعودية، مما تسبب في اضطراب أسواق النفط العالمية.

من المرجح أن تحدد معركة مأرب الخطوط العريضة لأي تسوية سياسية للحرب الأهلية الثانية في اليمن منذ التسعينيات. 

إذا استولى الحوثيون على هذه المدينة، يمكن للمتمردين الضغط في المفاوضات وحتى الاستمرار في الاقدم جنوبا.

في حال تم الاحتفاظ بها من جانب الحكومة، فإن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا ستضمن البقاء في معقلها الوحيد حيث يتحدى الانفصاليون سلطتها في أماكن أخرى.

كما أن القتال يشكل نقطة ضغط على أقوى حلفاء أمريكا في الخليج العربي ويؤثر على أي عودة للولايات المتحدة للاتفاق النووي الإيراني.  بل إنه يعقد الجهود التي تبذلها إدارة بايدن لتحويل عمليات الانتشار العسكرية الأمريكية الضخمة منذ فترة طويلة إلى الشرق الأوسط بدلاً من ذلك لمواجهة ما تعتبره تهديدًا ناشئًا للصين وروسيا.

قال عبد الغني الإرياني، الباحث البارز في مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، إن خسارة مأرب ستكون "الرصاصة الأخيرة في رئاسة الحكومة المعترف بها دوليًا".

مأرب التي تقع على بعد 120 كيلومترا (75 ميلا) شرق العاصمة اليمنية صنعاء، هي الآن موطن لأكثر من 800 ألف لاجئ فروا من الحوثيين، وفقا لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.  يعطل القتال وصولهم إلى الماء والكهرباء والغذاء والتعليم لأطفالهم.

قال محسن ناصر المرادي، الناشط السياسي الذي يعيش بالقرب من المدينة ، "كان يومًا مكانًا نادرًا في اليمن يتمتع بدرجة من الأمن والاستقرار". "الآن نسمع أصوات الأسلحة الثقيلة طوال اليوم.. نحن تحت حصار دائم ".

قال أحمد ناجي، الخبير اليمني غير المقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، إن السعودية توصلت لفترة من الوقت، بداية من خريف 2019، إلى انفراج مع الحوثيين.

ونقلاً عن اثنين من المسؤولين الحوثيين المطلعين على المناقشات، قال ناجي إن اتفاق القناة الخلفية يجعل كلاً من السعوديين والمتمردين يمتنعون عن مهاجمة المناطق المأهولة بالسكان.

لكن عندما بدأ الحوثيون في التوغل مرة أخرى نحو مأرب، استأنف السعوديون حملة قصف عنيف.

وقال ناجي بالنسبة للحوثيين "يعتقدون أنهم يربحون من خلال الحرب أكثر من محادثات السلام".  بالنسبة للسعوديين، الذين يشيرون بشكل متزايد إلى أنهم يريدون إنهاء الصراع، "إذا فقدوا مأرب، فلن يكون لديهم أي أوراق على طاولة المفاوضات".

قالت أنيسة بصيري التبريزي، الباحث في شؤون إيران بالمعهد الملكي البريطاني للخدمات المتحدة، إن إحباط إيران من فشل إدارة بايدن برفع العقوبات بسرعة ساهم في "تكثيف الهجمات من قبل الجماعات في العراق، والشيء نفسه في اليمن".

قال الإرياني،، "الإيرانيون حريصون على مبادلة ورقة اليمن الخاصة بهم بشيء أكثر ديمومة".

مثل هذه الصفقة قد تناسب المصالح الأمريكية.  تجري وزارة دفاع بايدن نظرة متجددة على عمليات نشر القوات، لا سيما تلك الموجودة في الشرق الأوسط، وسط ما يشير إليه الخبراء باسم "صراع القوى العظمى" الذي تواجهه أمريكا مع الصين وروسيا.

ومع ذلك، من المحتمل أن يكون قول مثل هذه التحركات أسهل من الفعل.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
الحوثيون يرفعون مبلغ زكاة رمضان التي لا تذهب للفقراء
فرضت الميليشيات الحوثية مع بداية شهر رمضان زيادة سنوية جديدة على زكاة الفطر، لتصبح 550 ريالاً يمنياً عن كل شخص موجود في مناطق سيطرة الجماعة، بعد أن كانت قبل الانقلاب
مأرب.. الحوثيون يشنون هجومًا في الجهة الغربية لتعويض خسارتهم جنوبًا
تجددت المعارك العنيفة، فجر اليوم الأربعاء، بين قوات الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، وميليشيات الحوثيين، في الأطراف الغربية من محافظة مأرب، بعد ساعات على
ليندركينغ يدعو إلى وقف الهجوم على مأرب و"استغلال اللحظة" للتوصل الى حل تفاوضي في اليمن
دعا المبعوث الأميركي، تيم ليندركينغ، الأطراف اليمنية إلى «استغلال اللحظة والعمل معاً للوصول إلى حل تفاوضي»، ووقف الهجوم العنيف على محافظة مأرب. ‏وقال




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مجهولون يحرقون سيارة مدير مديرية خورمكسر
قيادي في الانتقالي من شبوة مخاطبا الخبجي: شبوة ليست بحاجة لتذرفوا دموع التماسيح على ابنائها
زوج يشكو تسبب مستوصف بعدن بفشل كلوي لزوجته
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال
وزير الكهرباء يكشف تفاصيل منحة الوقود السعودية
مقالات الرأي
في يونيو المقبل، سيكمل اللواء الركن فرج سالمين البحسني مدة أربع سنوات في منصبه محافظا لأكبر وأغنى محافظة في
  في كثير من دول العالم ، تلعب الخارطة البرامجية الإذاعية والتلفزيونية دورا مهما في تشكيل الوعي والهوية
أوجزت الرائعة #سالي_حماده خلاصة مسحراتي #ليالي_الجحملية بمشهدها هذا الذي كشف بعضا من حقيقة من تجرأ
    المثل معناه في قوله تعالى: "كل امرئ بما كسب رهين". ومما يؤسف له أن كثيرين في مجتمعنا ينسبون خطأ الأفراد
  عمر الحار كشفت الشركة المشغلة لميناء قنا النفطي بمحافظة شبوة عن المستور في جوهر خلافتها مع السلطة
صار متعارف عليه أن البرامج والمسلسلات موسمية لا تأتي إلا مرة واحدة في السنة وذلك خلال شهر رمضان و لذلك يظل
يخطئ من يظن أن الرئيس هادي سيقف ضد إرادة الاجماع الجنوبي وحق الشعب الجنوبي في تقرير مصيره .. بعد مخرجات الحوار
  نعمان الحكيم رحمة الله عليك أستاذتنا الراحلة جليلة سعيد مقبل ..التربوية -المَدْرسة الاثيرة في تربية
  ترى المليشيات الحوثية في سقوط مأرب سقوط آخر قلاع الجمهورية اليمنية ،  وآخر تحصينات السلطة الشرعية ،
تلقينا نبأ صادم بوفاة مفاجئة للقيادي في الحراك الجنوبي واحد مؤسسي التصالح والتسامح الجنوبي  المناضل حسين
-
اتبعنا على فيسبوك