مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 10:48 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
حسن عبد الوارث
اعذرونا ... لسنا قتلة !
الأحد 28 يوليو 2019 11:58 مساءً
============ في التاريخ - القريب منه والبعيد - يتقاتل كل الخصوم والأعداء ، لزمنٍ طال أو قصر ، ثم يلتئمون حول طاولة الحوار بُغية الوصول الى نقاط الحل أو سبيل الوفاق .بالطبع ، اليمنيون يتحاورون أولاً
الأُذن اذا قتلتْ !
الاثنين 22 يوليو 2019 04:46 صباحاً
  وصلتني رسالة الى ماسنجر صفحتي الفيسبوكية من شخص لا أعرفه وليس من أصدقاء صفحتي . وبعد اطّلاعي على صفحته فوجئتُ بأنها من ذلك الصنف الذي نُطلق عليه في العادة وصف " سمك لبن تمر هندي " ! ما علينا ،
في حُبّ صنعاء
الاثنين 15 يوليو 2019 09:12 مساءً
========= ما زالت صنعاء تحتفظ بأسرارها، وتبسطها بغَنَجٍ آسر وبعنفوانٍ باهر. القادم اليها يهتزُّ لها برعشة الدهشة، والمقيم فيها يراها كل يوم لأول مرة.وما تزال صنعاء كنزاً عصيَّاً على الانكشاف،
خنســاء صــالح
الاثنين 27 مايو 2019 04:45 صباحاً
  يحتقرالرجل اليمني رجلاً مثله فيصفه بأنه امرأة. ويُمعن في الاحتقار باستخدام مترادفات عامية للمفردة ذاتها: مَكْلف.. مَرَة.. حُرْمة. وقال بعضهم ايغالاً في التحقير "مابِش مَرَة شخَّت من طاقة".
الســـاعة .. الســـاعة !
الأحد 24 مارس 2019 08:11 صباحاً
كان الزعماء والأثرياء والمشاهير يُطوّقون معاصم أيديهم اليسرى بساعات "رولكس" أو "أوميجا" أحياناً. إثر ذلك بسنوات، ظهرت الرولكس هذي حول معصم اليد اليمنى لأبي بكر البغدادي. كانت الساعة هي نفسها،
وداعـــــــــــــاً حمدي قنديـــل
الخميس 01 نوفمبر 2018 03:38 مساءً
  الأستاذ حمدي قنديل .. الأستاذ بجد ، مش لقب صناعي ..واحد من قلّة قليلة جداً تجعلك تفخر بأنك تنتمي لمهنة الصحافة ، باختيارك ووعيك وقرارك ..عرفته جيداً من أعماله المقروءة والمنظورة .. وعرفته
عبدالبــاري طــاهر
الأحد 30 سبتمبر 2018 11:30 مساءً
  قد يبدو الحديث عن عبدالباري طاهر مسألة سهلة، لكنها والله معضلة. الحديث عن رجل تعرفه عن كثب، وتعايشه طويلاً، ثم ترى نفسك عاجزًا عن تسطير عبارة واحدة تفيه حقه، أو تشرح أبسط صفاته، أو توضحه
لك الله يا عبدالعزيــــــــــز!
الأحد 15 يوليو 2018 03:18 مساءً
  ظهرت مؤخراً باقة من القصائد لشاعر اليمن الكبير الدكتور عبدالعزيز المقالح، تُدمي القلب وتُدمع العين وتُمزّق الوجدان، تُشير إلى البلاء وتُؤشر على الابتلاء وتؤكد على فداحة المُصاب وجلل
أقولها ... وأمضي !
الاثنين 25 يونيو 2018 10:47 صباحاً
اغلقوا كل قنوات الأخبار ووسائل التواصل ومواقع الميديا ، وامتنعوا عن رصد ومتابعة كل ما يتصل بأنباء الحرب الدائرة في البلاد ..كلها - نعم ، كلها - أنباء زائفة .أقولها على مسؤوليتي الأخلاقية
الكرسي المشؤوم!
الاثنين 04 ديسمبر 2017 01:51 صباحاً
تَتَّسم المجتمعات المتخلفة بتنافُر الوظائف الاجتماعية لأفرادها، ضمن منظومة غير متماسكة الرابطة ولا منسجمة الآلية. وتتدهور الملامح -في هذا المشهد- حتى تبلغ تخوم السخرية الحادة. انك تجد رجل
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العطاس: نتحفظ على مشاركة "الزبيدي" في حوار جدة وندعو الانتقالي لعدم قبول تقاسم السلطة مع الشرعية
مسلحون يغتالون طبيبا شهيرا بعدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
محلل عسكري اماراتي: لاعودة لمعسكرات الشرعية إلى الجنوب وهذا كلام نهائي
مقالات الرأي
حتى بعد هذه «الانفراجة» الأخيرة فإنه غير مستبعد أن يظهر «المجلس الانتقالي» مجدداً إنْ بهذه الصورة
قلنا إن الشيخ سلطان البركاني بيكون مختلف عن شلة الفنادق؛ طلع الرجال مثل هادي وعلي محسن؛ شل غرفة ورقد؛ وهات يا
من وجهة نظرنا ان احداث عدن، قد الغت -- عمليا -- شعار ( استعادة الدولة )، الذي ظل مرفوعا من قبل ساسة واعلام
  التحديات التي تواجه قضيتنا الجنوبية العادلة في الوقت الراهن ليست تحديات مع الشمال مثلما كانت إلى ماقبل
لقد كانت توقعاتنا التي أشرنا إليها في منشورنا السابق في (محلها) بشأن إبداء الاستعداد عن تسليم معسكرات
البناء العشوائي مثلما هو محرم في القوانين العمرانية فهو ايضا محرم في قوانين واعراف السياسة.. الهروب من ترميم
بيان حكومة المراهقين بالرياض ينم عن تخبط وجهل واضح وفاضح في زمن المحترفين ، بالسياسة تحسب للكلمة وليس للبيان
  سياسا :   اسقط في يدها منذ اللحظة الاولىً بعد وصف السعودية لما حدث في عدن بصراع وطرفي صراع والدعوة لهما
هناك جملة من الاعتبارات والملاحظات المهمة على طاولة المحادثات اليمنية الجنوبية المرتقبة بجدة بدعوة من
السبت، 17اغسطس، 2019م شاركت عدن شقيقتها الخرطوم فرحة توقيع قوى التغيير والمجلس الانتقالي على الاتفاق الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك