مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 02:45 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
أسامة عدنان
العلم و الدماء !
الأحد 19 أغسطس 2018 05:39 مساءً
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك استفزاز لا مكان له في صفحة المنطق . لكن قتل جندي رفع العلم داخل معسكر جريمة أيضا وتستحق
متى تنتفضين يا عدن ؟!
الجمعة 17 أغسطس 2018 11:23 مساءً
  يشبه هذا الطفل عدن بكل تفاصيلها .. يشبه ابتسامتها التي تبرز أمام وجوه الجميع دون معرفة جنسهم أو ملتهم أو طائفتهم أو دينهم أو لونهم أو حتى فكرهم .يشبه جمالها الذي يسحر من رآها أو حتى سمع عنها
لقد وقعنا في الفخ !
الخميس 09 أغسطس 2018 11:25 صباحاً
  كل يوم يمر على هذه الحرب يزداد قبول الناس بالحوثي اللعين سيما في مناطق سيطرته .. فالأنموذج الذي تقدمه الشرعية والتحالف والانتقالي في الجنوب تحديدا أسوأ بكثير !لا أدري هل يفعلون ذلك بقصد أو
الانتقالي .. خارج التغطية !
الأحد 05 أغسطس 2018 09:09 مساءً
بيان الانتقالي ليس سوى مغالطة ومحاولة تهرب من مطالب الشعب الذيتزداد مساحة ثورته ضد الجميع ابتداء بالشرعية والتحالف وانتهاء بالانتقالي نفسه . كل يوم يؤكد الانتقالي عبر بياناته وإعلامييه
أنتم الباقون .. و هم زائلون !
الثلاثاء 24 يوليو 2018 01:27 مساءً
  إذا انتقدت الانتقالي يأتيك هجوم في طلب الصداقات من أهل الشرعية ومناصريها ، وإذا انتقدت الشرعية يأتيك هجوم من أهل الانتقالي ومناصريه وهكذا !   أولا المتابعة تكفيك وتقدم لك كل المحتوى
ليست هجرة .. بل تهجير للعقول !
الأحد 22 يوليو 2018 11:12 مساءً
  تهجير العقول العدنية تحديدا والجنوبية واليمنية عامة مشروع استراتيجي طويل المدى تنفذه دول خارجية باستخدام أدوات محلية في الداخل بكل اسف !ولا شك أن هذه الأطراف تختلف باختلاف المرحلة
الحراك الجنوبي ودولة النظام والقانون !
الجمعة 20 يوليو 2018 12:20 مساءً
خرج الحراك الجنوبي في ثورة شعبية عارمة عام 2007 شهد لها العالم بأسره ، وقفت أمام الطاغية الهالك علي عبدالله صالح عفاش وقواته المختلفة في عهد جبروتهم وقوتهم و التي قتلت وأصابت واعتقلت منا عشرات
ترى هل نبدأ ؟!!
الأربعاء 31 يناير 2018 11:59 صباحاً
نتفق مع المجلس الانتقالي في توجهاته الأخيرة لفرض سيطرة الجنوبيين على أرضهم وتغيير الحكومة الفاشلة والفاسدة .. لكن هذا ليس شيكا مفتوحا له بأي حال من الأحوال .. فكما نمدح مساعيه وأفعاله
نحن الوطن والوطن نحن
الجمعة 12 يناير 2018 10:14 صباحاً
انقسم بعض منا على قسمين مخطئين .. الأول بات يطبل باسم التحالف عمال على بطال ويهاجم أي ناقد لهم بشكل مقزز حتى تجده ينط من هذه الصفحة لتلك إما لغباء واعتقاد بأنه يرد جميل لا أعلم أين هو صراحة أو
شكرا لكم فقد اتحتم للمواطن فرصة ثمينة للعنكم جميعا دون استثناء !
الأحد 17 سبتمبر 2017 02:29 مساءً
في عدن عند أول محطة اختلاف يتوقف الحوار كخطوة أساسية للحل وتقلع الأباتشي لتقصف وسط المدينة مهما كانت الكلفة بين الأبرياء فقط لخلافات بين المقاومة التي حولتها الشرعية والتحالف الذين عول عليهم
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : العثور على شخص مقتول في الممدارة
السلطات الامنية بالمكلا تنبه قيادة المجلس الانتقالي: تجاوز مهام الأمن مرفوض
قيادي مؤتمري يكشف سبب عدم دعم الشرعية لقبائل حجور
لماذا غابت الشخصيات الحضرمية في استقبال "الانتقالي"؟
توضيح صحفي لسكرتير دولة الرئيس حيدر العطاس
مقالات الرأي
علي أن اعترف أن هناك شيء يستحق الاعجاب في ممارسات خصوم الحق الجنوبي في دأبهم على التشكيك والتثبيط وتمنية
يا شرعية، ويا انتقالي، ويا حوثي، نريد دولة، فمن سيقدمها لنا؟  بالنسبة للحوثي جاء والدولة قائمة وسحبها على
في شبوة سئمنا الصراع الحزبي ، والجدال السياسي البيزنطي ، واعتقد بأننا في شبوة ليس بحاجة لمزيد من الصراعات
  بقلم /د.عبدالرحمن الوالي كلنا فرحنا وهللنا عندما جاء التحالف في 2015م وهذا أمر مفهوم، ونشكرهم بشده عليه..
  الاهتمام بالإعلاميين والصحفيين  والسؤال  عليهم من قبل  القيادة  والسلطات  والوقوف معهم 
في الوقت الذي يظن الحوثيون أنهم سينجحون بمغالطة المجتمع الدولي في قضية المفاوضات من أجل الاستعداد لمعارك
  حظ اليمن العاثر أنها باتت مسرح عمليات عسكرية لصراع إقليمي، تتقاطع فيه المصالح وتتعدد فيه الأجندات. حظ
الليلة وأنا أتصفح المواقع الإخبارية الإلكترونية؛ الرسمية منها والأهلية، لفت انتباهي خبر نشر في موقع جامعة
استفاد الحوثيين كثيراً في المجال الاعلامي المروج للحروب الطائفية حيث أنه لعب دور كبير في استمرار الحرب
استغرب كثيرا من الحملة التي شنتها المطابخ الاعلامية المتباينة في الرؤئ والتوجهات على وزير خارجية حكومة
-
اتبعنا على فيسبوك